«علاج ميكروبي» لأمراض البيئة المستعصية

«علاج ميكروبي» لأمراض البيئة المستعصية

الاثنين - 22 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 07 ديسمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15350]

كما أن هناك العديد من الطرق التي تستهدف علاج البشر بإعادة التوازن إلى المجتمع الميكروبي داخل الجسم «ميكروبيوم»، فإن الميكروبات تملك أيضاً الحل لأمراض البيئة المستعصية، وهو ما أكده فريق بحثي أميركي نجح في استخدامها في علاج أحد هذه الأمراض. ويثار القلق دوماً بشأن زوج من المواد الكيميائية المكلورة المعروفة باسم «ثلاثي كلورو الإيثيلين» و«البيركلورات»، حيث تستخدم الأولى على نطاق واسع كعامل لإزالة الشحوم، وتستخدم الأخرى في تصنيع الوقود.

ونظراً للاعتماد واسع النطاق على هذه المواد الكيميائية والتخلص غير السليم منها، فإنها وجدت طريقها إلى البيئة، ما يشكل مخاطر كبيرة على صحة الإنسان والنظم البيئية المحيطة، ففي جميع أنحاء أميركا على سبيل المثال، تشكِّل مواقع النفايات الخطرة تهديداً مستمراً لصحة الإنسان والبيئة، وتُعرف الحالات الأكثر خطورة بالمواقع الملوثة، أو «الصناديق الفائقة»، ويوجد منها حالياً أكثر من ألف حالة، ويعيش نحو 50 مليون أميركي على بُعد ثلاثة أميال من إحدى هذه المناطق، ما قد يعرّضهم لخطر متزايد للإصابة بالسرطان وأمراض خطيرة أخرى.

ولطالما كان العلاج البيولوجي لإزالة مواد «ثلاثي كلورو الإيثيلين» و«البيركلورات» شديدة السمية من تلك المواقع، يمثل تحدياً كبيراً للعلماء، خصوصاً عندما تكون موجودة في الخلائط، حيث تبقى هذه المواد الكيميائية المكلورة بعناد في البيئة، وأحياناً تلوث أنظمة مياه الشرب. وفي دراسة جديدة نُشرت في العدد الأخير من دورية «العلوم البيئية والتكنولوجيا»، اكتشف الباحثون في مركز «بيوديزاين سويت للتكنولوجيا الحيوية البيئية» بجامعة أريزونا، طريقة جديدة لتخليص البيئة من هذه المواد الكيميائية السامة، حيث تعتمد على إضافة «الحديد الزيروفالي» مع مزارع ميكروبية تحتوي على ميكروب غير عادي يُعرف باسم «ديهالوكوكويدس مكارتي -Dehalococcoides mccartyi»، إلى عينات التربة والمياه الجوفية من موقع للصناديق الفائقة الملوث في غوديير بولاية أريزونا.

ويصف الباحثون كيف يمكن لبكتيريا «ديهالوكوكويدس» أن تعمل بالتآزر مع «الحديد الزيروفالي»، لتحويل «ثلاثي كلورو الإيثيلين» و«البيركلورات» إلى منتجات نهائية حميدة أو أقل سمية قابلة للتحلل البيولوجي الميكروبي، حيث وجدوا أنه باستخدام تركيزات منخفضة منهما، تم تثبيط «ثلاثي كلورو الإيثيلين» وتحويل «البيركلورات» إلى أيونات الإيثين والكلوريد غير الضارة.

يقول سريفاتسان موهانا رانغان، المؤلف الرئيسي للدراسة في تقرير نشره الموقع الإلكتروني لجامعة أريزونا يوم 17 نوفمبر (تشرين الثاني): «عادةً ما تحتوي البيئات الملوثة على أكثر من ملوث سام، ومع ذلك، لدينا معلومات محدودة لإدارة البيئات ذات الملوثات المتعددة، ويمكن أن يساعد التآزر بين التفاعلات الميكروبيولوجية والتفاعلات اللاأحيائية في تحقيق العلاج الناجح للملوثات المتعددة في وقت واحد في إطار زمني أقصر». ويضيف: «توضح دراستنا سيناريوهات العلاج الناجح لـ(ثلاثي كلورو الإيثيلين) و(البيركلورات) باستخدام المزارع الميكروبية، وتمهّد الطريق لحلول ميكروبية متقدمة لمعالجة التلوث بالمواد الكيميائية المكلورة في مواقع (الصناديق الفائقة) في جميع أنحاء البلاد».

ورغم أن الدراسة أُجريت على موقع داخل الولايات المتحدة فإنها تصلح للتطبيق في كثير من الدول، للانتشار الكبير لمادتي «ثلاثي كلورو الإيثيلين» و«البيركلورات»، كما يقول الدكتور أيمن حافظ، أستاذ الكيمياء بجامعة جنوب الوادي بمصر.

ويوضح حافظ في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، أن الطريقة التي استخدمها الباحثون تأتي ضمن إطار التوجه العالمي نحو «المعالجة البيولوجية للملوثات»، وهي مفيدة لسببين: الأول أن تتجنب استخدام المواد الكيميائية في معالجة التلوث وإزالته، ومشكلة استخدام هذه المواد أنها يمكن أن تصل في النهاية إلى إمدادات المياه، كما أنها تسمح بإعادة تدوير النفايات واستغلالها بعد تخليصها من مسببات التلوث.


العالم science

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة