«ناسا» تحفز الشركات الناشئة على بيعها صخور القمر

«ناسا» تحفز الشركات الناشئة على بيعها صخور القمر

السبت - 20 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 05 ديسمبر 2020 مـ
مركبة فضائية صينية تجمع عينات من سطح القمر (إ.ب.أ)

تتراوح قيمة صخرة القمر الواحدة، وفقًا للعقود الجديدة التي تم توقيعها بين وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) وأربع شركات ناشئة، بين 1 و15 ألف دولار، وفقاً لشبكة «سي إن إن».
وتعهدت ناسا في سبتمبر (أيلول) بشراء صخور القمر من الشركات التي يمكنها نقل مركبات روبوتية إلى سطح القمر وجمع عينات من التضاريس الترابية، وطلبت وكالة الفضاء من الشركات في جميع أنحاء العالم تقديم عروض.
وتم الكشف عن الفائزين يوم الخميس، وهم «ماستن» ومقرها كاليفورنيا، و«لونار أوت بوست» في كولورادو، وشركتان منفصلتان يطلق عليهما اسم «آي سبيس»، واحدة من اليابان والأخرى من لوكسمبورغ.
ويعد البرنامج، الذي تأمل ناسا أن يكتمل بحلول عام 2024، وهو نفس العام الذي تطمح فيه الوكالة إعادة رواد الفضاء إلى القمر، من بين أكثر البرامج الفريدة في تاريخ الولايات المتحدة. والهدف منه ليس جمع معلومات جديدة حول تكوين التربة القمرية أو دراسة كيفية استخدام الموارد القمرية المختلفة، بدلاً من ذلك، يكمن الهدف في تشجيع القطاع الخاص على الاستثمار في تطوير المركبات الجوالة.
وربما يكون الهدف الأساسي للمشروع هو توضيح لبقية العالم أن القمر ليس مجرد مكان للاستكشاف والبحث، إنه مكان للعمل وللقيام باستثمارات.
وقد تكون ناسا هي المنظمة الوحيدة الموجودة حاليًا في السوق لشراء صخور القمر من الشركات الخاصة، لكن وكالة الفضاء سمحت للشركات بتحديد أسعارها. وتعهدت «لونار أوت بوست» ببيع عينتها مقابل دولار واحد فقط، وهو أقل عرض حتى الآن. تخطط شركتا «آي سبيس» لبيع عيناتهما مقابل 5 آلاف دولار. وستبيع «ماستن» مجموعتها مقابل 15 آلاف دولار.
ولم يتضح بعد ما إذا كانت أي من الشركات ستنجح في جهودها. وتقول ناسا إنها ستدفع 10 في المائة فقط من سعر الشراء مقدمًا. وستحصل الشركات على 10 في المائة أخرى بعد إطلاق مركباتها الجوالة إلى الفضاء، وسيتم دفع الـ80 في المائة الأخيرة بعد أن تثبت الشركات لناسا أن مركباتها الجوالة قد جمعت بالفعل عينات من تربة القمر تتراوح بين 50 و500 غرام، أو ما يصل إلى حوالي الرطل عند وزنه على الأرض.
وان الرحلة إلى القمر ليست سهلة. ستحتاج الشركات إلى شراء رحلة على صاروخ يمكنه حمل مركباتها الجوالة طوال الطريق إلى القمر، وسيحتاجون إلى مركبة هبوط على سطح القمر يمكنها نقل المركبات الجوالة إلى سطح القمر.
وقال مايك غولد، المدير التنفيذي لوكالة ناسا: «نعتقد أنه من المهم للغاية إنشاء طريقة تمكن كيانات القطاع الخاص من استخراج هذه الموارد، بحيث تستطيع وكالة ناسا شراءها».
ولا يبدو الحافز الاقتصادي للشركات الأربع التي تم تسجيلها في برنامج الموارد القمرية الجديد التابع لوكالة ناسا واضحًا تمامًا، لكن جميع الشركات تعمل بالفعل على تطوير تقنيات استكشاف القمر المختلفة.
و«ماستن»، على سبيل المثال، لديها عقد بقيمة 75.9 مليون دولار مع وكالة ناسا من خلال برنامج مختلف، يطلق عليه «سي إل بي إس»، لتوصيل الإمدادات إلى القمر في عام 2022 باستخدام مركبة الهبوط القمرية «إكس - إل - 1».
*ماذا يعني بيع صخور القمر؟
أوضحت الولايات المتحدة في السنوات الأخيرة أنها تسعى إلى إنشاء اقتصاد خارج كوكب الأرض، اقتصاد يعتمد إلى حد كبير على بناء وجود للقطاع الخاص في الفضاء الخارجي مثل تحقيق أهداف العلم والبحوث. لكن خطط استخراج الموارد على القمر مثيرة للجدل.
ويخشى بعض العلماء من أن النشاط التجاري المفرط يمكن أن يلوث أو يدمر مناطق من القمر يمكن أن توفر أدلة رئيسية حول كيفية تشكل القمر والأرض.
وأعرب ستيوارت كلارك، عالم الفلك الحاصل على درجة الدكتوراه، عن أسفه في وقت سابق من هذا العام من أن تعدين موارد القمر يمكن أن تغذيه عقلية «الفائز يأخذ كل شيء»، وسيخسر العلماء «أدلة جيولوجية قيمة». وكتب: «عدد قليل جدا من الدول على ما يبدو مستعدة للتخلي عن أرباحها من أجل الصالح العام».
ويجادل آخرون بأن تسويق استكشاف الفضاء يمكن أن يكون مفيدًا للجميع.
وقال كليف نيل، أستاذ الهندسة في جامعة نوتردام: «من المهم أن نوازن، وأن نمضي قدمًا معًا بطريقة تمكن هذا الاقتصاد [القمري]، بالإضافة إلى الاهتمام بالعلم».
وتابع: «طريقتي في النظر إلى ذلك، هي أنه إذا نظرنا إلى موارد القمر باعتبارها موارد للعلم، وموردًا للاستكشاف، وللمشاركة التجارية، فإن الجميع سيفوز لأن مجموعات البيانات التي نحتاجها هي نفسها إلى حد كبير».
وتجدر الإشارة إلى أن برنامج استخراج الموارد التابع لناسا سيتضمن حفر كميات صغيرة جدًا من سطح القمر.


أميركا الولايات المتحدة أخبار أميركا ناسا علوم الفضاء

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة