البرهان: قرار إقامة علاقات مع إسرائيل تم بموافقة القوى السياسية

البرهان: قرار إقامة علاقات مع إسرائيل تم بموافقة القوى السياسية

معلومات جديدة عن زيارة الوفد العسكري الإسرائيلي إلى الخرطوم
الاثنين - 15 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 30 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15343]

بينما قال رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني، عبد الفتاح البرهان، إن قرار تطبيع العلاقات مع إسرائيل جاء بعد مشاورات واسعة مع القوى السياسية والمجتمعية التي لم تمانع الخطوة، كشف عضو بالمجلس تفاصيل جديدة عن مهمة الوفد العسكري الإسرائيلي الذي زار البلاد الأسبوع الماضي والتقى قادة بالجيش السوداني.
وأضاف البرهان في مقابلة نشرتها صحيفة «الشروق» المصرية أمس، أن أجهزة الحكم الانتقالي حسب الوثيقة الدستورية، شركاء في خطوة إنهاء العداء مع دولة إسرائيل، ومتى ما تم تشكيل المجلس التشريعي الانتقالي، فهو الجهة المخولة بالتصديق على الاتفاقيات الدولية.
وتساءل البرهان في المقابلة عن الفائدة التي يجنيها السودان من خصومة إسرائيل، وهي دولة عضو في الأمم المتحدة، وأصبحت مقبولة من المجتمع الدولي بغض النظر عن الظروف التي صاحبت قيامها. وأردف قائلاً: «يبقى بعد ذلك اكتشاف مساحات المصالح وآفاق التعاون كأي دولة أخرى في العالم. فما قام به السودان هو صلح مع دولة كان قائماً معها عداء في السابق وهو أمر طبيعي».
وقام وفد عسكري رفيع المستوى، الأحد الماضي، بزيارة إلى السودان أحيطت بتكتم وسرية بالغة. ونفت الحكومة برئاسة عبد الله حمدوك، علمها بالزيارة والجهة التي دعت لها ومهمة الوفد، حسبما قال المتحدث باسمها، وزير الثقافة والإعلام، فيصل محمد صالح في تصريح سابق لـ«الشرق الأوسط».
وفيما يتعلق بما تبقى من خطوات إزالة السودان من قائمة الإرهاب، بعد وصول الديمقراطيين للبيت الأبيض، قال البرهان: «ليس هنالك ما يقلق. أميركا دولة مؤسسات تحترم العقود، وهي من الداعمين للسلام وإنهاء الصراع في الإقليم والعالم».
من جهة ثانية، قال عضو مجلس السيادة، والمتحدث باسمه، محمد الفكي سليمان، إن زيارة الوفد الإسرائيلي للبلاد الأسبوع الماضي «ذات طبيعة عسكرية بحتة، وليست سياسية»، مضيفاً أن الوفد التقى بشخصيات عسكرية وناقش معها قضايا محددة.
وأضاف الفكري في تصريح لصحيفة محلية، أن الوفد الإسرائيلي زار منظومة الصناعات الدفاعية التابعة للقوات المسلحة، والتقى فيها بعسكريين، لكن اللقاء لم يناقش أي جانب من الجوانب السياسية المتعلقة بالتطبيع بين الخرطوم وتل أبيب.
وتمت زيارة الوفد الإسرائيلي للخرطوم، بترتيب من المكون العسكري في مجلس السيادة الانتقالي، بحسب مصادر متطابقة ومقربة من دائرة صنع القرار. وأكد الفكي، بحسب الصحيفة، أن التفاوض مع إسرائيل فيما يتصل بتطبيع العلاقات بين البلدين، لن يتوقف، متعهداً بكشف كامل التفاصيل عن الملف بعد اكتمال التطبيع.
وفند الفكي ما يتردد عن أن تطبيع العلاقات بين السودان وإسرائيل يقوده المكون العسكري في السلطة الانتقالية، وقال: «كل أعضاء مجلس السيادة من المدنيين والعسكريين، ووزارة الخارجية يشاركون في إدارة ملف التطبيع».
ووافقت الحكومة السودانية في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي على تطبيع العلاقات مع إسرائيل بعد ضغوط مكثفة من الرئيس الأميركي دونالد ترمب، مقابل إزالة السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.


السودان أخبار السودان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة