الأرض أقرب مما نظن إلى ثقب أسود هائل في مجرتنا

الأرض أقرب مما نظن إلى ثقب أسود هائل في مجرتنا

السبت - 13 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 28 نوفمبر 2020 مـ
الخريطة تقترح أن مركز مجرة درب التبانة والثقب الأسود الموجود هناك يقعان على بعد 25 ألف و800 سنة ضوئية من الأرض (سي إن إن)

أظهرت خريطة جديدة لمجرة درب التبانة وضعها خبراء فضاء يابانيون أن الأرض أقرب بحوالي 2000 سنة ضوئية من الثقب الأسود الهائل في مركز مجرتنا، وفقاً لشبكة «سي إن إن».
واقترحت هذه الخريطة أن مركز مجرة درب التبانة والثقب الأسود الموجود هناك يقعان على بعد 25 ألفا و800 سنة ضوئية من الأرض. وقال المرصد الوطني الياباني إن هذا أقرب من القيمة الرسمية البالغة 27 ألفا و700 سنة ضوئية التي اعتمدها الاتحاد الفلكي الدولي في عام 1985.
علاوة على ذلك، وفقًا للخريطة، يسافر نظامنا الشمسي بسرعة 227 كيلومترًا في الثانية حيث يدور حول مركز المجرة، وهذا أسرع من القيمة الرسمية البالغة 220 كيلومترًا في الثانية، حسبما أضاف البيان.
وإن هذه القيم المحدثة هي نتيجة لأكثر من 15 عامًا من الملاحظات التي أجراها مشروع علم الفلك الراديوي الياباني «فيرا»، وفقًا لإعلان صدر يوم الخميس عن المرصد الوطني الياباني.
و«فيرا» يشير إلى مجموعة التلسكوبات الخاصة بالبعثة، والتي تستخدم قياس التداخل الأساسي الطويل جدًا لاستكشاف البنية ثلاثية الأبعاد لمجرة درب التبانة.
ونظرًا لوجود الأرض داخل مجرة درب التبانة، فمن الصعب التراجع ورؤية شكل المجرة. للتغلب على ذلك، استخدم المشروع القياس الفلكي، والقياس الدقيق لموضع وحركة الأجسام، لفهم الهيكل العام لمجرة درب التبانة ومكان الأرض فيها.
ويعرف الثقب الأسود باسم «ساغيتاريس إيه» وهو أكبر بمقدار 4.2 مليون مرة من شمسنا. ويتحكم الثقب الهائل وحقل الجاذبية في مدارات النجوم في مركز درب التبانة. وحصل راينهارد جينزل وأندريا غيز على جائزة نوبل للفيزياء لعام 2020 لاكتشافهما.
هناك عدة أنواع من الثقوب السوداء، ويعتقد العلماء أن الثقوب الفائقة الكتلة قد تكون مرتبطة بتكوين المجرات، لأنها غالبًا ما توجد في مركز الأنظمة النجمية الضخمة - لكن لا يزال من غير الواضح بالضبط كيف، أو أي منها يتشكل أولاً.


اليابان اليابان علوم الفضاء science

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة