سكان مدينة مصرية يعتمدون «الحنطور» في تنقلاتهم اليومية

سكان مدينة مصرية يعتمدون «الحنطور» في تنقلاتهم اليومية

يثقون في «العربجية القدامى» ويعترضون على «قيادة الصبية»
الجمعة - 12 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 27 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15340]

لعلها واحدة من المدن القليلة في مصر التي ما زالت تحتفظ بالحنطور باعتباره وسيلة مواصلاتها الرئيسية التي يستخدمها معظم الأهالي، إنها مدينة مغاغة، التابعة لمحافظة المنيا (جنوب القاهرة) التي تحظى بشهرة كبيرة باعتبارها مسقط رأس «عميد الأدب العربي» الدكتور طه حسين، الذي جعل منها مسرحاً لبعض أعماله التي من بينها سيرته الذاتية «الأيام»، أما شوارعها فما زالت حتى الآن تحتفظ بالكثير من هدوئها، ورغم الإضافات العمرانية التي أدت إلى زيادة رقعتها السكانية، لم تشهد حتى الآن باستثناء السيارات الخاصة والدراجات النارية التي يمتلكها البعض، أي نوع من وسائل المواصلات التي غزت غيرها من المدن، بما في ذلك سيارات الأجرة، أو مركبات «التوكتوك»، الذي لا وجود له مطلقاً في أي من الأحياء السبعة التي تتشكل منها المدينة.

ورغم أن الحنطور وسيلة نقل بطيئة وبدائية، فإنه يعد الوسيلة الرئيسية التي يعتمد عليها سكان المدينة في تحركاتهم اليومية على غرار الذهاب من وإلى محال العمل والمدارس والمصالح الحكومية، بحسب سيد علي (سائق حنطور) بالمدينة، الذي يقول لـ«الشرق الأوسط»، «إن (العربجية) يحظون بكثير من الاحترام في المدينة، وجميعهم معروفون هم وعائلاتهم لدى الأهالي؛ لذلك يتمتعون بثقة الأهالي الكبيرة فيهم، وقد كان معظم السائقين حتى سنوات قريبة حريصين على إثبات مهنتهم في بطاقاتهم الشخصية من دون الخجل من ذلك».

ولا يوجد إحصاء بعدد سائقي الحنطور في مغاغة، بسبب عدم إثبات البعض منهم عمله في بطاقة الهوية، ورغم أنهم يدفعون الضرائب، فإنهم كثيراً ما يتعرضون للحملات النظامية التي تطاردهم في الشوارع وتمنعهم من العمل.

ويعتبر أحمد سالم، الذي تجاوز الستين من عمره، أحد أكبر سائقي الحنطور في المدينة، ويتمتع بشهرة كبيرة منذ أكثر من ثلاثين عاماً بين تلاميذ المدارس، حيث كان عدد من الآباء يعتمدون عليه لتوصيل أبنائهم كل صباح، ثم العودة بهم بعد انتهاء اليوم الدراسي.

بدوره، يلفت صلاح حسيب (عربجي) إلى أن الحنطور ما زال قادراً على توفير لقمة العيش الكريمة لصاحبه، وتلبية احتياجاته المعيشة، قائلاً «يكفي أنني أعمل في مهنة آبائي وأجدادي التي أحبها ولا أعرف سواها، ولست وحيداً في ذلك، فمعظم من يعملون على عربات الحنطور حالياً ورثوا هذه المهنة عن آبائهم».

وعن سر استمرار الحنطور في أداء دوره وسيلةَ مواصلات رئيسية في مغاغة، عكس بقية مدن المحافظة الأخرى، يقول الألفي «هذا يرجع إلى إقبال الأهالي الكبير على ركوب الحنطور، وخصوصاً السيدات اللواتي يفضلن ركوب الحنطور عن غيره بسبب اعتيادهن ركوبه منذ سنوات عدة وثقتهن بالعربجية».

وتعتبر مغاغة مدينة فريدة في استخدام الحنطور وسيلةً للنقل العام، فمعظم المدن السياحية التي من بينها القاهرة والأقصر وأسوان، تتعامل معه بوصفه وسيلة ترفيه فقط، لكن سكان مدينة مغاغة يعتمدون عليه في تنقلاتهم اليومية الضرورية وبأجرة لا تتجاوز 10 جنيهات (الدولار الأميركي يعادل 15.6 جنيه مصري).

ووفق حسيب، فإن مهنة العربجي، ليست حكراً على عائلات بعينها في مغاغة، لكن من الممكن أن يعمل بها من يريد، شرط أن يهتم بالحصان الذي يحتاج كل فترة إلى تغيير حِدوته التي تتعرض للتآكل، وقتها يجب أن يتعامل العربجي بحرص كبير مع فرسه، أما عن العربة فيجب أن تكون نظيفة؛ حتى لا تكون سبباً لإصابة أحد الزبائن بالأمراض.

ويفضل فخري شوقي (13 عاماً)، الذي يداوم على قيادة الحنطور مساءً، بعد انتهاء فترة عمل والده الصباحية عليه، التمركز بعربته أمام «حديقة مغاغة» منتظراً زبائنه المتجهين صوب كورنيش النيل، ويقطع بهم المسافة حتى شارع البحر الذي يتمتع بإقبال شديد في فترات الصيف، حيث يخرج الكثير من الأهالي للتمتع بأجواء نهر النيل، وعندما يعودون مساءً، لا يجدون سوى الحنطور وسيلة لإعادتهم، أما في فصل الشتاء فيكون التركيز أكثر على مشاوير العمل والمدارس.

ورغم ثقة الكثير من سكان مغاغة في الحنطور، فإن بعضهم يشكو من بعض السلوكيات التي يعدونها سلبية، من بينهم مصطفى قطب، الذي يقول لـ«الشرق الأوسط»، إنه «رغم اعتياده وأسرته على ركوب الحنطور، فإنه يحرص دائماً على أن يكون السائق رجلاً كبيراً؛ حتى يشعر بالأمان داخل العربة»، ويرى أن «هذا ضروري؛ لأن بعض الشوارع غير ممهدة، وهناك خطورة كبيرة يمكن أن يتعرض لها الركاب لو كان السائق صبياً، الذي لن يتحمل أي مسؤولية لو تعرض الحنطور لأي حادث، أو صدم أحدهم، كما أنه لن يستطيع أن يتحكم في الحصان إذا ثار أو غضب في أي وقت».

ويؤكد مصطفى، أن جميع السكان يتحفظون على قيادة الصبية للحناطير؛ لأنها في هذه الحالة تكون مصدر خطر، وهو ما يمكن معالجته بزيادة الرقابة ووضع ضوابط تحكم المهنة.


مصر أخبار مصر ثقافة الشعوب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة