الإيطاليون يتلمسون التجربة السعودية في رئاسة «العشرين»

الإيطاليون يتلمسون التجربة السعودية في رئاسة «العشرين»

اجتماع افتراضي لمجموعتي «الفكر» في البلدين لتسليم المهام وبحث الدروس المستفادة نهاية الشهر
الأربعاء - 10 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 25 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15338]
بدء تسليم مهام رئاسة مجموعات التواصل السعودية في «العشرين» لإيطاليا (تصوير: بشير صالح)

بدأ الإيطاليون يتلمسون التجربة السعودية الناجحة في تولي رئاسة مجموعة العشرين 2020، حيث تبدأ مجموعات التواصل في البلدين تسليم مسؤوليات رئاستها إلى نظريتها الإيطالية في إطار التأهب لاستكمال حلقات النقاش والانطلاق من حيث انتهت أعمال سابقتها.
ومع تسليم الرئاسة السعودية لمجموعة العشرين إلى الرئاسة الإيطالية ختام أعمال «قمة الرياض» المنتهية الأحد الماضي، ستجتمع مراكز الأبحاث الرائدة في جميع أنحاء العالم مرة أخرى في إطار مجموعة الفكر العشرين 2021، وهي مجموعة المشاركة الرسمية لمجموعة العشرين التي تقدم توصيات سياسية للقادة السياسيين لمجموعة العشرين.
ويُنتظر أن يشهد تسليم رئاسة مجموعة الفكر العشرين السعودية إلى رئاسة مجموعة الفكر العشرين بإيطاليا، طرح أسئلة التجربة السعودية والدروس المستفادة من الرئاسات السابقة، واستطلاع التحديات وأولويات الرئاسة الجديدة.
ومن المتوقع أن تُطرح الإجابات عن هذه الأسئلة في الاجتماع الافتراضي الذي سينعقد في 30 نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري، بمشاركة الدكتور فهد محمد التركي رئيس مجموعة الفكر السعودية التابعة لمجموعة العشرين، وباولو ماجري رئيس مجموعة الفكر العشرين الإيطالية، وآخرين من الأرجنتين واليابان وإيطاليا، لبحث مزيد من سبل الاستفادة من التجربة السعودية فيما يتعلق بالملفات التي تمت معالجتها والتوصيات النهائية والموضوعات المطروحة في العديد من المجالات من بينها أدوات وآليّات تمويلية مبتكرة ودعم القطاع الخاص لإعادة النشاط الاقتصادي العالمي إلى مساره الطبيعي.
يأتي ذلك في ظل ترحيب إيطالي على لسان الناطق باسم الحكومة الإيطالية، الأحد الماضي، في روما، بأن بلاده وضعت خطة للتنسيق الوثيق مع السعودية في حين كشفت مصادر عن خطة تنسيق بين البلدين لإعداد خطة تتبنّاها مجموعة العشرين والاتحاد الأوروبي من أجل تعزيز منظمة الصحة العالمية ودورها في مواجهة الطوارئ الصحيّة العالمية في المستقبل لضخ استثمارات هادفة لتعزيز النظام الصحي الدولي وتوطيد القدرات على مواجهة الصدمات البيئية والاجتماعية، ووضع الآليات اللازمة التي تَحول دون تكرار تحوّل الأزمات الصحيّة الكبرى إلى أزمات اقتصادية.
وتستعد إيطاليا لتولي الرئاسة الدورية لمجموعة العشرين من السعودية اعتباراً من مطلع العام المقبل، مشيرةً إلى أن الأولويات تركز على تعزيز الاستجابة الدولية لجائحة «كورونا» ومعالجة التداعيات الاقتصادية الناجمة عنها، في وقت أشاد فيه رئيس الوزراء الإيطالي جيوزيبي كونتي، في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية للقمة، بالجهود التي بذلتها السعودية في رئاسة المجموعة لتوفير الدعم المالي لمساعدة الدول النامية والفقيرة على مواجهة الأزمة الصحية وتداعياتها.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة