خلاف بين تركيا وروسيا حول موقع عسكري في أذربيجان

خلاف بين تركيا وروسيا حول موقع عسكري في أذربيجان

الاثنين - 8 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 23 نوفمبر 2020 مـ
قناص من ناغورني قره باغ خلال المعارك (أرشيفية - أ.ب)

قال مصدر تركي إن خلافاً نشب بين بلاده وروسيا بشأن رغبة أنقرة في إقامة موقع مراقبة عسكري مستقل في أذربيجان، بعد أن اتفقت الدولتان هذا الشهر على مراقبة وقف إطلاق النار في إقليم ناغورني قره باغ، بحسب وكالة «رويترز» للأنباء.
واتفقت تركيا وروسيا على إقامة مركز مشترك في المنطقة لمراقبة وقف لإطلاق النار جرى التوصل إليه في العاشر من الشهر الحالي، مما أوقف معارك دارت لأسابيع بين قوات أذربيجان وقوات أرمنية في ذلك الجيب.
والجيب الجبلي ناغورني قره باغ معترف به دولياً بصفته جزءاً من أذربيجان، لكن يقطنه أرمن.
واشتمل اتفاق وقف إطلاق النار الذي ضمن لأذربيجان المكاسب الميدانية التي حققتها على الأرض، على نشر نحو ألفي جندي روسي لحفظ السلام في ناغورني قره باغ. لكن المسؤولين الروس والأتراك لم يتفقوا بعد على تفاصيل آلية مراقبة الاتفاق. وتريد تركيا، الحليف القوي لأذربيجان، أن يكون لها موقع مراقبة مستقل لتعزيز نفوذها في منطقة تعدها أساسية لأمنها.
وقال المصدر التركي الذي طلب عدم ذكر اسمه: «أكبر خلاف في الرأي حالياً يتعلق بموقع المراقبة الذي ستقيمه تركيا داخل أذربيجان»، وتابع: «تعتقد روسيا أنه من غير الضروري أن تقيم تركيا موقع مراقبة في المنطقة بشكل مستقل عن مركز المراقبة المشترك، لكن هذا ضروري لتركيا».
وأشار المصدر إلى أن المحادثات سوف تستمر في موسكو، وأن تركيا تتوقع أن تتوصل في النهاية إلى حل وسط مع روسيا.


تركيا اذربيجان و ارمينيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة