آل الشيخ: التسامح والوسطية عنصران أساسيان في التعليم السعودي... وعودة الطلبة للمدراس مرهونة بتوفر اللقاح

آل الشيخ: التسامح والوسطية عنصران أساسيان في التعليم السعودي... وعودة الطلبة للمدراس مرهونة بتوفر اللقاح

الاثنين - 8 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 23 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15336]
الدكتور حمد آل الشيخ، وزير التعليم

أكد وزير التعليم السعودي أن المناهج التعليمية في بلاده، تنتقل قدماً وفق «رؤية 2030» المعتمدة على تعزيز التسامح والوسطية. وقال الدكتور حمد آل الشيخ، وزير التعليم: «من يردد من خارج المملكة بوجود تلك الأفكار المتطرفة في مناهجنا، فهم ينظرون إلى النسخ القديمة ولا ينظرون أو يسألوننا عن المناهج الحالية».
وجاء حديث آل الشيخ، خلال حوار مفتوح على هامش أعمال قمة «العشرين»؛ حيث لفت أن دولاً عدة واجهت صعوبات في الوصول إلى وسائل التعليم الرقمية، موضحاً ما قامت به «مجموعة قمة العشرين» خلال هذا العام، وما ركزت عليه تجاه النطاق التعليمي. وهو عولمة النظام التعليمي وتعليم المرحلة أو الطفولة المبكرة.
وأشار آل الشيخ أن الحكومة السعودية أغلقت المدارس احترازياً قبل إعلان منظمة الصحة العالمية تصنيف «كورونا» بدرجة «وباء»، ووضعت أولوياتها سلامة الإنسان وأن النظام التعليمي عليه أن يزوِّد الطلاب والمعلمين بطرق بديلة، تمكنهم من مواصلتهم التعليم.
وأشار وزير التعليم إلى أنه في 9 مارس (آذار) انطلقت 13 محطة فضائية لممارسة وبث النشاطات التعليمية، في السعودية، وقُدم المنهج العام الدراسي بذات الأسلوب وبشكل يومي، ما أعطى استمرارية لتعليم جميع الصفوف دون انقطاع، إضافة إلى رفع الدروس التعليمية كافة على منصة «يوتيوب».
وعن عودة الطلبة، علّق الوزير السعودي على استئناف العودة للمقاعد الدراسية بأنه مرتبط بتوفر اللقاح، مشيراً: «علينا أن نأخذ في الوقت الحالي بمبدأ الأولوية، وهي السلامة والأخذ بالاحترازات الصحية كافة».
مشيراً أن السعودية تقدمت في التقييم الدولي لممارسة التعليم العام أثناء وباء كورونا، بـ13 مؤشراً من أصل 16 مقارنة بـ56 دولة، من أجل أخذ جميع ملاحظات التقييم في الفصل الدراسي الحالي، أو إصلاحها في الفصل الدراسي المقبل.
وذكر آل الشيخ عن المرحلة الحالية: «نحن في هذه المرحلة نخطط لمزيد من الاستعدادات للتعليم عن بعد، والأخذ بتدابير تصحيحية، وتقييم التجارب السابقة من التعليم عن بعد لتطويرها، وقام بها (المركز الوطني للتعليم الإلكتروني) في السعودية بالتعاون مع اليونيسكو ومع 5 منظمات عالمية أخرى لتقيم عملية التعليم من الفصل الأخير».


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة