تحذير من «مواد كيميائية» ضارة في غرف الجلوس

تحذير من «مواد كيميائية» ضارة في غرف الجلوس

دراسة أميركية دقت ناقوس الخطر
الاثنين - 8 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 23 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15336]

أظهرت دراسة جديدة في جامعة كاليفورنيا الأميركية، أن «مثبطات اللهب» الموجودة في المنازل يمكن أن تتسبب في الإصابة بـ«lvq» السكري. و«مثبطات اللهب»، التي تعرف باسم «مركبات ثنائي الفينيل متعددة البروم»، هي مواد كيميائية منزلية شائعة تضاف إلى الأثاث والمفروشات والإلكترونيات لمنع الحرائق، وتنطلق في الهواء الذي يتنفسه الناس في المنزل وفي سياراتهم وفي الطائرات، لأن ارتباطها الكيميائي بالأسطح ضعيف.
وخلال دراسة نشرت في العدد الأخير من دورية «ساينتيفيك ريبورتيز»، وأجريت على فئران التجارب بهدف قياس التأثير الصحي لهذه المواد، وجد الفريق البحثي أنها تسبب مرض السكري في الفئران التي تتعرض لها من خلال أمهاتها.
تقول إلينا كوزلوفا، مؤلفة الدراسة الرئيسية وطالبة الدكتوراه في علم الأعصاب بجامعة كاليفورنيا في تقرير نشره الموقع الإلكتروني للجامعة يوم 10 نوفمبر (تشرين الثاني) 2020: «تلقت الفئران تلك المادة من أمهاتها أثناء وجودها في الرحم وكأطفال صغار من خلال حليب الأم، وبشكل ملحوظ، في مرحلة البلوغ، وبعد فترة طويلة من التعرض للمواد الكيميائية، أصيبت ذرية الإناث بمرض السكري». وتحظر بعض البلدان مثل أميركا إنتاج واستيراد تلك المادة، إلا أن إعادة التدوير غير الكافية للمنتجات التي تحتوي عليها استمرت في ترشيح تلك المادة في الماء والتربة والهواء، ونتيجة لذلك، يواصل الباحثون العثور عليها في دم الإنسان، والدهون، وأنسجة الجنين، وكذلك حليب الأم في بلدان العالم.
ونظراً لارتباطها السابق بمرض السكري لدى الرجال والنساء البالغين، وفي النساء الحوامل، أرادت إلينا كوزلوفا وفريقها فهم ما إذا كانت هذه المواد الكيميائية يمكن أن تكون لها آثار ضارة على أطفال الأمهات المعرضات لتلك المادة، لكن مثل هذه التجارب لا يمكن إجراؤها إلا على الفئران.
ويؤدي مرض السكري إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم، فبعد تناول وجبة، يطلق البنكرياس الأنسولين، وهو هرمون يساعد الخلايا على استخدام سكر الغلوكوز من الطعام، وعندما تكون الخلايا مقاومة للأنسولين، فإنها لا تعمل على النحو المنشود، وتظل مستويات الغلوكوز مرتفعة في الدم، حتى في حالة عدم تناول الطعام. ويمكن أن تتسبب المستويات المرتفعة من الغلوكوز المزمنة في تلف العين والكلى والقلب والأعصاب، ويمكن أن تؤدي أيضاً إلى ظروف تهدد الحياة.
تقول كوراس كولازو، الباحثة المشاركة: «هذه الدراسة فريدة من نوعها، لأننا اختبرنا كلاً من الأمهات وأبنائها بحثاً عن جميع السمات المميزة لمرض السكري في البشر، ولم يتم إجراء هذا النوع من الاختبارات من قبل، خاصة على ذرية الإناث».
وأعطى الباحثون خلال الدراسة مادة (مركبات ثنائي الفينيل متعددة البروم) لأمهات الفئران بمستويات منخفضة، مقارنة بمتوسط التعرض البيئي البشري أثناء الحمل والرضاعة.
ووجدوا أن جميع مواليد الفئران تعاني من عدم تحمل الغلوكوز، وارتفاع مستويات الجلوكوز أثناء الصيام، وحساسية الأنسولين، وانخفاض مستويات الأنسولين في الدم، وهي كلها علامات مميزة لمرض السكري، بالإضافة إلى ذلك، وجد الباحثون أيضاً أن لديهم مستويات عالية من «الكانابينويد» في الكبد، وهي جزيئات مرتبطة بالشهية، والتمثيل الغذائي، والسمنة.
تقول كولازو: «تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن المواد الكيميائية الموجودة في البيئة، مثل (مركبات ثنائي الفينيل متعددة البروم)، يمكن أن تنتقل من الأم إلى النسل، والتعرض لها خلال فترة النمو المبكرة يضر بالصحة».
ويأمل الفريق البحثي في إجراء دراسات طولية مستقبلية على البشر لتحديد العواقب طويلة المدى للتعرض المبكر لتلك المادة. وتقول كوزلوفا: «نحتاج إلى معرفة ما إذا كان الأطفال الرضع الذين تعرضوا لتلك المادة قبل الولادة وبعدها يتحولون إلى أطفال وبالغين مصابين بالسكري».
من جانبه، ينصح الدكتور خالد حسنين، أستاذ العلوم البيئة بجامعة المنوفية بمصر، باتخاذ خطوات من شأنها الحد من خطورة هذه المواد. يقول لـ«الشرق الأوسط»: «يمكن التقليل من تداعيتها السلبية عن طريق غسل اليدين قبل الأكل، والتنظيف بالمكنسة الكهربائية بشكل متكرر، واتخاذ الحيطة عند شراء الأثاث والمنتجات الأخرى، بتجنب ما يحتوي على تلك المادة بقدر الإمكان».
ويضيف: «يجب أيضاً أن يكون لدى المستهلك بشكل عام، والأمهات بشكل خاص، وعي بالمواد التي يمكن أن تؤثر سلبياً على صحة أطفالهن».


science

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة