«قمة العشرين» تؤكد ضرورة تنسيق الإجراءات العالمية والتعاون متعدد الأطراف

«قمة العشرين» تؤكد ضرورة تنسيق الإجراءات العالمية والتعاون متعدد الأطراف

الأحد - 7 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 22 نوفمبر 2020 مـ
جانب من أعمال القمة الافتراضية لقادة دول مجموعة العشرين (واس)

أكد قادة مجموعة العشرين، الأحد، ضرورة تنسيق الإجراءات العالمية والتضامن والتعاون متعدد الأطراف أكثر من أي وقت مضى لمواجهة التحديات الراهنة واغتنام فرص القرن الحادي والعشرين للجميع.

وشددوا في البيان الختامي لـ«قمة الرياض»، على بذل قصارى الجهود لحماية الأرواح وتقديم الدعم مع التركيز بشكل خاص على الفئات الأكثر تأثراً بالأزمة، بالإضافة إلى العمل لإعادة الاقتصادات إلى مسارها نحو تحقيق النمو والحفاظ على الوظائف وتوفير فرص العمل.

إلى ذلك، نوّه وزير المالية السعودي محمد الجدعان، بأن «جائحة كورونا تتخطى كل الحدود»، مشيراً إلى ترحيب بلاده بجميع المبادرات التي تحقق ما دعت إليه المجموعة في توفير اللقاحات والأدوية، مضيفاً: «أعتقد أن الرسالة الرئيسة هي أن كل قائد كان داعماً لمبادرات (مجموعة العشرين) لضمان توفر وتوزيع اللقاحات للجميع دون استثناء».

وأوضح الجدعان، خلال المؤتمر الصحافي الختامي، أن هناك توافقاً على بيان (قمة العشرين)»، مؤكداً جدية المجموعة «في مساعدة الدول النامية»، وأن «تقديم الدعم للدول الفقيرة من أهم المخرجات».

وزير المالية السعودي محمد الجدعان خلال المؤتمر الصحافي الختامي (تصوير: بشير صالح)


وبيّن أن «ما يعاني منه الاقتصاد السعودي تعاني منه كثير من اقتصادات العالم، وما يُناقش في مجموعة العشرين هو ما نهتم به في المملكة»، لافتاً إلى إطلاق السعودية، خلال السنوات القليلة الماضية، أكثر من 150 مبادرة بما يزيد على 200 مليار ريال لدعم الناس والقطاعات، والتأكد من تجاوز الجائحة دون أي تأثير.

وأشار وزير المالية إلى تركيز رئاسة السعودية لمجموعة العشرين «على اغتنام فرص القرن الحادي والعشرين للجميع دون استثناء»، موضحاً وقوف المجموعة في وجه التحديات وتداعيات جائحة كورونا، ومساهمة تدخلها في الإبقاء على ملايين الوظائف.

وتابع بالقول: «حرصنا على توفير دعم أساسي للمؤسسات العالمية الكبرى، وهناك العديد من المؤسسات الدولية تنسق لتوفير لقاح للجميع».

وبشأن ما ذكره وزير الإعلام قبل أيام حول ضريبة القيمة المضافة، قال وزير المالية: «هو قرار صعب، ولا يوجد أي خطة حالياً لإعادة النظر في القرار على المدى القصير. وسنبحثه حسب تطورات الوضع الاقتصادي والمالي».

من جانبه، تحدث «الشربا» السعودي لمجموعة العشرين الدكتور فهد المبارك عن أن «مبادرة الرياض» لإصلاح منظمة التجارة العالمية من أبرز إنجازات الرئاسة.

وأفاد بأن «التجارة من أهم الأمور في خلق الوظائف والنمو الاقتصادي، وهذا العام بخلاف السنوات السابقة اجتمع وزراء التجارة في المجموعة 3 مرات لأهمية هذا الموضوع».

«الشربا» السعودي لمجموعة العشرين الدكتور فهد المبارك خلال المؤتمر الصحافي الختامي (تصوير: بشير صالح)


وأضاف المبارك: «وُضع عدد من المبادئ الأساسية التي بموجبها سيتم إعادة النظر في بنود الاتفاقية التي تتيح حرية وتدفق التجارة، وتعطي حماية معقولة في نفس الوقت».

ولفت إلى أن «اجتماع قمة مجموعة العشرين اعتيادي وليس استثنائياً، وهو تكليل ومصادقة على كافة الأعمال والمبادرات والخطط التي تمت».

وكان القادة قدموا خالص الشكر والامتنان للسعودية على استضافتها الناجحة لهذه القمة، وإسهامها في مسيرة مجموعة العشرين، متطلعين إلى الاجتماعات المقبلة في إيطاليا لعام 2021، وإندونيسيا في 2022، والهند 2023، والبرازيل 2024


السعودية قمة العشرين

أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة