نائب رئيس الإمارات: العمل العالمي المشترك السبيل الأمثل لتخطي التحديات الراهنة

نائب رئيس الإمارات: العمل العالمي المشترك السبيل الأمثل لتخطي التحديات الراهنة

أكد أن دور السعودية محوري في قضايا المنطقة والعالم
الأحد - 6 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 22 نوفمبر 2020 مـ
الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الإمارات خلال مشاركته في قمة العشرين

أكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي أهمية الإسهام السعودي، وأثره في معالجة أهم وأبرز القضايا التي تعنى بمستقبل المنطقة والعالم.
ونوّه بالدور المحوري للمملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ومتابعة الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد في تحفيز الجهود الدولية لمواجهة مجمل التحديات القائمة على الصعيدين الإقليمي والدولي، وكذلك دور المملكة في تعظيم فرص التنمية في المنطقة، وفتح آفاق جديدة للتطوير بما يعود بالنفع والخير على مجتمعات المنطقة والعالم.
وأشاد نائب رئيس الإمارات بجهود السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين ومتابعة ولي عهده، ضمن «رؤية المملكة 2030»، التي تتسق مع الأهداف الرئيسة لمجموعة العشرين، المتمثلة في تحقيق استقرار الاقتصاد الكُلِّي، والتنمية المستدامة، وتمكين المرأة، ورأس المال البشري المعزَّز، وزيادة التدفقات التجارية والاستثمارية.
وأثنى على الاختيار الدقيق للموضوعات التي دارت حولها نقاشات القمة، وتركزت على آفاق تعزيز العمل الجماعي المشترك، وتوحيد الجهود من أجل التصدي إلى التحديات الراهنة التي يواجهها العالم وفي مقدمتها جائحة «كوفيد - 19»، واكتشاف السبل التي من شأنها تعظيم الفرص في حياة أفضل من خلال تعاون أعضاء مجموعة العشرين لإيجاد البدائل والحلول الناجعة التي تتيح مزيداً من فرص التطوير والتنمية في مرحلة ما بعد الجائحة.
وشدد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على ضرورة تكثيف العمل المشترك من أجل تأكيد تكامل الجهود وتضافرها لإحداث الأثر الإيجابي المنشود، لافتاً إلى أن العالم اليوم يواجه تحديات جمّة تستدعي استنفار الجهود وتأكيد تكاملها بما يمكِّن من الحفاظ على كوكب الأرض وتحقيق أقصى استفادة من الموارد المتاحة سواء للأجيال الحالية أو القادمة.
وأشار إلى أن العمل العالمي المشترك هو السبيل الأمثل لتخطي التحديات الراهنة وتجاوز تداعياتها السلبية، وقال إن هذه القمة تعتبر «دليلاً على الحكمة التي وصلت لها البشرية خلال قرون طويلة عبر تاريخها، وهي الحكمة التي تقول إن مصلحتنا جميعاً في التعاون، وإن قوّتنا في التكاتف، وإن مصيرنا جميعاً واحد»، داعياً إلى توحيد العزائم والإرادات لتمكين المجتمعات، لا سيما الأقل حظاً حول العالم، من تجاوز تلك التحديات وتخطيها لمواصلة عمليات التنمية وتلبية المتطلبات الأساسية التي تضمن أبسط أشكال الحياة الكريمة للإنسان.
وقال نائب رئيس الإمارات: «إن قضايانا العالمية المشتركة مثل تعزيز دور المرأة، وتوفير الرعاية الصحية، والتغير المناخي، وتوفير تعليم منخفض التكلفة، ومواجهة قضايا الأمن الغذائي والمائي وغيرها، لا يمكن علاجها دون أن نعمل كيدٍ واحدة، وبعزيمة واحدة، وإرادة دولية موحَّدة»، مؤكداً أن مواقف بلاده «ستبقى واضحة وثابتة ومستمرة في دعم كافة الجهود الدولية للتغلب على هذه التحديات، وأن توجهاتها ستظل راسخة حيال ما يتم بذله عالمياً من جهود غايتها تخطي التحديات الراهنة وتفادي المستقبلي منها».
وأعرب عن تطلُّع دولة الإمارات للترحيب بقادة «مجموعة العشرين» خلال معرض «إكسبو 2020 دبي» المُزمع افتتاحه في أكتوبر (تشرين الأول) من العام المقبل.


الامارات العربية المتحدة أخبار الإمارات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة