«الإفتاء المصرية»: الاستعلاء أساس دعوة «الإخوان»

«الإفتاء المصرية»: الاستعلاء أساس دعوة «الإخوان»

الأحد - 7 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 22 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15335]

قالت دار الإفتاء في مصر، إن «فكرة الاستعلاء موجودة لدى (الإخوان)، وتعد إحدى الركائز الأساسية في دعوة الجماعة». وأكد الدكتور شوقي علام، مفتي مصر، أن «عناصر الجماعة اعتبروا أنفسهم يحتكرون الحق والإيمان، ولذلك يدعون المجتمع إلى ما هم عليه، وليس إلى ما عليه الإسلام، كما أن دعوتهم تبتغي الدعوة إلى مراكز القرار، أما الذي عليه الناس من الإسلام والتاريخ، فلا يقيمون له وزناً، على حد قوله».
في حين أشارت «الإفتاء المصرية» إلى أنها «تقدر بيان هيئة كبار العلماء السعودية حول جماعة (الإخوان)، وتقدر موقف مفتي المملكة الشيخ عبد العزيز آل الشيخ»، لافتة إلى أن «بيان الهيئة مهم، ويضع النقاط على الحروف، ويبين الموقف الشرعي من الانتماء إلى الجماعة». وقال الدكتور علام إن «بيان (كبار العلماء) السعودية كاشف وراق، وجاء ليضع النهاية، وينبه لـ(خطر) الجماعة، لذا على الشعوب أن تنتبه إلى الخطر الذي تمثله الجماعة الأم (أي الإخوان)، والجماعات والتنظيمات التي تتولد عنها، أياً كان وصفها أو اسمها، لأنهم جميعاً يرجعون إلى أصل واحد وأم واحدة، وهي جماعة (الإخوان)»... وتصنف السلطات المصرية «الإخوان» جماعة «إرهابية».
وكانت «كبار العلماء» السعودية قد حذرت، في بيان لها، قبل أيام، «من (جماعة الإخوان)، ومن الانتماء إليها أو التعاطف معها». وأكدت الهيئة حينها أن «(الإخوان) جماعة إرهابية، لا تمثل منهج الإسلام؛ بل تتبع أهدافها الحزبية المخالفة لهدي ديننا الحنيف، وتتستر بالدين، وتمارس ما يخالفه من الفرقة، وإثارة الفتنة، والعنف، والإرهاب».
وأوضح الدكتور علام في بيان له أمس، أن «الأدلة على تحريم الانتماء لـ(الجماعات الإرهابية) مثل (الإخوان) كثيرة، حيث يقوم القرآن الكريم على التعاون والوحدة وما يؤدي إلى الاستقرار والعمران، وإذا لاحظنا مسيرة (الإخوان) منذ عام 1928 والتنظير والفكر والفعل، فلن نجد أي توأمة مع ما قاله القرآن، ونجد بالفعل أن اتجاهات الجماعة، لا تؤدي إلى عمران؛ بل إلى زعزعة استقرار المجتمعات والدول)».
واستشهد مفتي مصر، ببعض من حديث حسن البنا، مؤسس جماعة (الإخوان)، حينما قال «إن (الإخوان) سوف يستخدمون القوة العملية، حيث لا يجدي غيرها، وحين يستخدمون هذه القوة، سيكونون صرحاء، وسينذرون أولاً، وينتظرون بعد ذلك، ثم يقدمون في كرامة ويحتملون كل نتائج موقفهم بكل رضا». وعلق مفتي مصر على حديث البنا، قائلاً إن «كلمة (سينذرون) تفصح عن فكر وثقافة الجماعة»، موضحاً أن «جماعة (الإخوان) استهدفت الأزهر قديماً، في محاولة لإيجاد علاقة تؤدي إلى شرعية لها، وذلك في بعض الكيانات الموازية لكيانات الدولة، مثل المنصة الدينية، والكيان المؤسسي العسكري والاقتصادي والاجتماعي، وكأنهم يريدون دولة داخل الدولة».


مصر أخبار مصر الاخوان المسلمون

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة