تراجع المبيعات يضرب الشركات الألمانية

تراجع المبيعات يضرب الشركات الألمانية

الأحد - 7 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 22 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15335]

تواجه أكثر من ثلثي الشركات الألمانية انخفاضاً عاماً في المبيعات في عام 2020، وفقاً لمسح على مستوى البلاد.
وشمل المسح الذي أجراه اتحاد غرف الصناعة والتجارة الألمانية أكثر من 13 ألف شركة في جميع الصناعات.
وقال الاتحاد إن ميزانيات الاستثمار المشددة في العديد من المناطق العالمية تؤثر على الطلب على المنتجات الألمانية، إلا أن الشركات تشهد أيضاً تراجعاً في الطلب على المستوى المحلي.
وفي مجالات الضيافة والسفر والصناعات الثقافية والإبداعية، أبلغ أكثر من 90 في المائة من الشركات عن انخفاض في المبيعات.
وفي تجارة وصناعة السيارات، قال حوالي 70 في المائة من الشركات إن المبيعات تراجعت، بسبب الطلبات التي تم إلغاؤها والاختناقات في توريد المنتجات.
واضطر نحو نصف الشركات تقريباً إلى خفض أو تأخير الاستثمار استجابة للأزمة، واضطر ربع الشركات تقريباً إلى خفض عدد الموظفين.
كانت غرفة الصناعة والتجارة الألمانية قد أعلنت مؤخراً، أن وضع كثير من الشركات في قطاع السياحة والفندقة يعد حرجاً للغاية.
وأوضحت الغرفة في وثيقة خاصة بها نشرت الأسبوع الأول من الشهر الحالي، أن الشركات استطاعت الكفاح بصعوبة قبل القيود الكبيرة التي تم فرضها في نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي التي تجبر على الإغلاق من جديد.
وأضافت أنه في مطلع فصل الخريف الحالي كان واحد من كل عشرة فنادق فقط يعمل بالمستوى الذي كان عليه قبل بداية أزمة انتشار وباء «كورونا» (كوفيد - 19).
وحسب الغرفة، فإن 94 في المائة من الشركات العاملة في قطاع السفر ذكرت مؤخراً أن وضع الأعمال التجارية تدهور للغاية، وأوضحت الغرفة أنه لم يتم وصف الوضع بشكل أسوأ من ذلك في أي قطاع آخر. وأوضحت الغرفة أنه صحيح أنه كان هناك انتعاش في الصيف بعد الإغلاق الاضطراري الأول في الربيع، فإن التطور قصير ومتوسط المدى لوضع الأعمال التجارية يعد حرجاً الآن بسبب القيود الجديدة.
يشار إلى أنه منذ بداية شهر نوفمبر الحالي ليس مسموحاً لفنادق باستقبال أي سائحين حتى نهاية الشهر، حسب القاعدة التنظيمية الجديدة لمكافحة «كورونا» في ألمانيا.


المانيا إقتصاد ألمانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة