قمة «أوساكا 2019»... دعوة لمناخ تجاري «غير منحاز»

قمة «أوساكا 2019»... دعوة لمناخ تجاري «غير منحاز»

بيونس آيريس الأرجنتينية تشهد توقيع اتفاقية أميركا الشمالية
السبت - 6 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 21 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15334]
«قمة أوساكا 2019» الدورة السابقة لاستضافة السعودية لأعمال مجموعة العشرين الحالية (الشرق الأوسط)

قبل عام من انعقاد القمة الرابعة عشرة في أوساكا باليابان، جرت الرياح بما لا تشتهي السفن في «بيونس آيريس 2018» حينما كانت الأرجنتين قررت أن تجعل من القمة التي استضافتها فرصة ذهبية للظهور في الصفوف الأمامية على المسرح الدولي كدولة مستقرة ومتعافية بعد مسلسل الأزمات التي تعصف بها منذ عقود، قبل أن تعود مجدداً إلى خانة الركود الاقتصادي والدخول في دوامة أخرى من الاضطرابات الاجتماعية والأمنية في حين استضافة القمة.

ولم تبرز في «قمة بيونس آيريس» مبادرات جوهرية أو توصيات محورية، سوى أنها شهدت توقيع المعاهدة التجارية الجديدة بين الولايات المتحدة والمكسيك وكندا، التي عدلت معاهدة التجارة الحرة لأميركا الشمالية الموقعة عام 1994.

بيد أن «قمة القادة» لم تخلُ من اللقاءات الثنائية المرتقبة التي شهدتها، حيث كان اللقاء بين الرئيس الأميركي دونالد ترمب ونظيره الصيني تشي جينبينغ، الذي كان آخر لقاءات التهدئة والانفراج بين الزعيمين.

وفي ذلك اللقاء الذي كان العالم ينتظر منه مؤشرات لتخفيف التوتر الذي كان مسيطراً على حركة التجارة وأسواق المال، اتفق الرئيسان الأميركي والصيني على تجميد الرسوم الجمركية لفترة ثلاثة أشهر، ومواصلة السعي للتوصل إلى اتفاق تجاري شامل.

وشهدت قمة بوينوس آيريس مواجهة عنيفة بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والرئيس البرازيلي جاير بولسونارو، عندما أصر ماكرون على إدراج موضوع البيئة واتفاق باريس حول تغير المناخ في البيان الختامي للقمة.

وكانت العلاقات الشخصية متوترة جداً بين الطرفين إثر الموقف الرسمي الفرنسي من الحرائق التي التهمت مساحات كبيرة من غابات الأمازون البرازيلية.

ومن أميركا الجنوبية غرباً إلى أقصى شرق الكرة الأرضية، هناك في «قمة أوساكا 2019» أحجم قادة مجموعة العشرين عن رفض «الحمائية التجارية»، لكنهم طالبوا بدلاً عن ذلك بتوفير مناخ تجاري، وصفه البيان الختامي بأنه «حر ونزيه وغير منحاز»، في بيان صدر يوم السبت في ختام قمتهم التي انعقدت على مدى يومين في أوساكا بغرب اليابان.

وحذر بيان القمة كذلك من أن النمو الاقتصادي العالمي لا يزال ضعيفاً، مع «زيادة حدة» التوتر التجاري والجيوسياسي، مستطرداً: «نسعى جاهدين لتوفير مناخ تجاري واستثماري حر نزيه غير منحاز وشفاف ومستقر يمكن التكهن به، وإبقاء أسواقنا مفتوحة».

وأكد البيان الختامي على التزام دول المجموعة بأسعار الصرف التي أعلنها وزراء ماليتها ومحافظو البنوك المركزية بها في مارس (آذار) 2018، مشدداً على دعم العمل من أجل الإصلاح الضروري في منظمة التجارة العالمية لتطوير مهامها.

وأورد القادة في البيان: «التجارة الدولية والاستثمار محركات مهمة للنمو والإنتاجية والابتكار وخلق فرص العمل والتنمية».

يذكر أن وفد المملكة المشارك في اجتماعي «بيونس آيرس 2018» و«أوساكا 2019» رأسه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وسط مشاركة سعودية فاعلة في الملفات المطروحة.


السعودية قمة العشرين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة