«المؤتمر الافتراضي»... مصطلح ينبثق للعالم من رئاسة السعودية لـ«العشرين»

«المؤتمر الافتراضي»... مصطلح ينبثق للعالم من رئاسة السعودية لـ«العشرين»

السبت - 6 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 21 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15334]

في لحظة حاسمة ومرحلة حرجة في جائحة تعد من الأقسى في تاريخ البشرية حينما تفشى الفيروس الوبائي (كوفيد - 19) وعطّل حركة النقل وهدد حياة الإنسان، تحملت رئاسة السعودية مسؤوليتها بالمبادرة خلال مارس من العام الجاري إلى إعلان الرياض عقد قمة استثنائية حملت أولويتين لأول مرة في تاريخ مجموعة العشرين: الأولى انعقاد «قمة القادة» مرتين في استضافة رئاسة واحدة، والأخرى استخدام لفظ «الافتراضي» لانعقاد القمة.
وتعد السعودية أول من بادر عالمياً باستخدام عبارة «الافتراضي» عوضاً عن عبارة «عن بُعد» أو «من خلال الدوائر التلفزيونية»، لينبثق حينها استخدام المصطلح الافتراضي (Virtual) ويتداعى بعد القمة انعقاد المؤتمرات والفعاليات والاجتماعات في شتى المناشط والقطاعات والأجهزة لتكون بديلاً عملياً للانعقاد الحضوري.
وكانت الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الصناعي (سدايا) قد أعلنت استكمال استعداداتها لإدارة أنظمة الاتصال المرئي لقمة مجموعة العشرين، التي تنعقد اليوم من خلال منصة «بروق» للاتصال المرئي الآمن الخاصة بالمؤسسات الحكومية في المملكة. يُذكر أن أحد أهم أهداف تأسيس المنصة هو دعم استمرارية الأعمال خلال الظروف الطارئة، كالفترة التي نشهدها حالياً.


السعودية قمة العشرين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة