التطرف على الإنترنت

التطرف على الإنترنت

باحثان بريطانيان يحللان مفاهيمه وتطور استراتيجياته على الشبكة
الخميس - 4 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 19 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15332]

يتتبع الباحثان البريطانيان ألكسندر ميلياغرو هيتشنز ونيك كادربهاي أسرار ظاهرة «التطرف على الإنترنت»، من خلال قراءة تحليلية للدراسات والأبحاث والكتابات التي قام بها باحثون متخصصون في مجال مكافحة الإرهاب، وذلك من أجل فهم وتحليل الظاهرة التي تقض مضاجع المجتمعات في الشرق والغرب على حد سواء، وتتخذ من الشبكة العنكبوتية منصات تنطلق منها لنشر أفكارها، والترويج لعملياتها، وتجنيد أعضاء جدد.

وتتوزع الأفكار التي ناقشها الباحثان بين الكتب والمقالات الصحافية والتقارير والشهادات الخاصة بجلسات الاستماع الحكومية، وجميعها نشرت في الفترة من 2006 حتى 2016. وقد حاولا من خلال الدراسة التي نُشرت مؤخراً في كتاب ضمن مطبوعات مكتبة الإسكندرية الكشف عن وجهات النظر المتباينة التي تدور حولها مفاهيم التطرف في العالم بشكل عام، وعلى شبكة الإنترنت بشكل خاص.

ويشرح الباحثان، الأستاذان في قسم «دراسات الحرب| بكلية «كنغز» اللندنية»، كيف أن ما يسمى «المجال الجهادي»، وغيره من المواقع المتطرفة على الشبكة العنكبوتية، خرج من رحم المنصات التي ظهرت نتيجة لتطور الويب. وسعى الباحثان من هذا المنطلق لفهم مدى تأثير تلك المنصات على انتشار التطرف، واستكشاف تكنيكات تطور المنصات الإلكترونية التي يتم من خلالها إنتاج المعلومات واستيعابها على الإنترنت، وهي تتنوع بين النصوص والتسجيلات الصوتية وأفلام الفيديو التي توثق للعمليات التي تقوم بها جماعات «القاعدة» و«داعش» في العراق وغيره من بلدان العالم، بما فيها دول أوروبا الغربية وأميركا.

ويقول هيتشنز وكادربهاي إنه لا يمكن إنكار أن الجماعات المتطرفة بمختلف مشاربها قد حددت الإنترنت أداة مهمة بالنسبة لها، إلا أن الأثر الدقيق لاستخدامها لهذه الوسيلة ما زال غير واضح، ولذلك يظل تأثير الإنترنت، وما يشهده من تفاعلات خاصة بعمليات التطرف والتجنيد، محور نقاش مستمر. فقد حاول المحللون قياس مدى مساهمة الإنترنت في ذلك، مع إدراك أن الاستخدام العنيف للفضاء الإلكتروني لم يكن حكراً على حركة «الجهاد» العالمية، ولم يبدأ معها، لكن مع النازيين الأميركيين الجدد الذين استوعبوا إمكانات الإنترنت في وقت مبكر من عام 1983. وكانت نية استخدامه تشجيع النقاشات الآيديولوجية، وتجميع الموارد، وإنشاء «مجتمع افتراضي شبكي».

أما بالنسبة للمتطرفين الإسلاميين، فقد بدأ استخدامهم للإنترنت عندما بدأت مجموعاتهم في الدعوة إلى هجمات فردية على يد ما عرفوا فيما بعدد بـ«الذئاب المنفردة»، حيث وفر الإنترنت المنصة التي يمكن من خلالها للإرهابيين أن يأخذوا إشارة البدء.

وأشار الباحثان إلى أن مفهوم التطرف في شكله الأصلي ظهر بداية في الأدبيات الأكاديمية، بصفته طريقة عامة لوصف تحرك الشخص أو المجموعة نحو سياسات أكثر راديكالية. لكن هذا المفهوم أخذ معنًى جديداً بعد انتشار «الجهادية المحلية» في الغرب، وهجمات 11 سبتمبر (أيلول) 2001. وقد تطور الأمر بعد ذلك ليستخدم على نطاق واسع للإشارة إلى عملية انضمام الأفراد إلى الحركات السياسية المتطرفة أو العنيفة، مع التركيز على تعبئة المتطرفين الإسلاميين الذين يعيشون في الغرب، وتجنيدهم لقضية «الجهاد العالمي». وبغض النظر عن إساءة استخدام مفهوم الراديكالية، فإن دراسة التطرف -حسب رأي المؤلفين- تمثل محاولة لتوفير تفسير أكثر دقة لأسباب العنف السياسي في الغرب.

- أسباب التطرف في الغرب

وعلى الرغم من المقاربات المتفاوتة في خطاب التطرف، فإنه من الممكن -برأي الباحثين- تحديد الأسباب الأكثر شيوعاً للتطرف في الغرب. ويأتي في مقدمتها التفاعل مع الآيديولوجيا التي ينشرها الدعاة على الإنترنت، فضلاً عن التنشئة الاجتماعية، وتبني الفرد بشكل تدريجي القواعد والآيديولوجيات والعادات التي تنبع من مشاركته في مجموعات لها أفكار وممارسات معينة، وأزمة الهوية، والاستغلال الواضح لها من قِبل المتطرفين. ولفت المؤلفان إلى أن بعض الدراسات تؤكد على دور الآيديولوجيا وجاذبيتها. وقد أشار بعضهم إلى أنها من أهم مكونات التطرف والإرهاب المحليين. لكن الأمر في هذه الحالة لم يكن مرتبطاً بمضمون الآيديولوجيا التي أثبتت تأثيرها، لكن بما تمثله من المعتقدات الاجتماعية والمعايير والممارسات، والتقنيات التي يمكن أن تطبق وتعطي معنى للمهمشين في الغرب، وقد استغلت «الآيديولوجيا الجهادية العالمية» هذه الحالة أيما استغلال من خلال أدبياتها التي تنقد الفكر الغربي، وتدعو إلى مقاومة النظام الاجتماعي.

ولفت المؤلفان إلى أن وسائل الاتصال للجماعات الجهادية ساعدت في خلق الصور التحريضية والدعاية لها ونشرها عبر المنصات المختلفة. كما استغلت نمو عمليات الاتصال والتفاعل التي تسهلهما وسائل الإعلام الجديدة، ﻻ سيما الإنترنت، ذاكرين هنا أن «النشاط الجهادي على الإنترنت ونشر الآيديولوجية الجهادية بلغات مختلفة» يساعدان على دفع الناس نحو العنف.

- استراتيجية «داعش» في التجنيد

ثم تناول الكاتبان استراتيجية «داعش» في اجتذاب المقاتلين الذين يعيشون في الغرب، وهي تستند إلى قاعدة بيانات تضم ما يقرب من 1600 حساب على موقع «تويتر»، وقد لاحظت كثير من الدراسات -كما يذكران- أن ما يسمى «مستشاري داعش» يكونون متاحين للتفاعل مع المجندين المتعاطفين، كما يخضعون للمراقبة نشاط أولئك الذين يُعتقدون أن لديهم قابلية للتجنيد. بعد ذلك، يطلبون منهم الانتقال إلى منصات الرسائل الخاصة المشفرة مثل «تلغرام»، حيث يشجعونهم على القيام بهجمات إرهابية أو الهجرة إلى بلاد الشام أو العراق. ويعد هيتشنز كادربهاي التكوين الإعلامي لـ«داعش» الأكثر تعقيداً في تاريخ الجماعات، وهو يضم 5 مؤسسات إعلامية، و35 فرداً منتسباً إليها في أنحاء بلاد الشام والمغرب وشبه جزيرة سيناء.

ويلفت الكتاب إلى أنه مع تطور الإنترنت، تطورت المنتديات الإلكترونية التي سمحت لأعضاء الحركات المتطرفة بإقامة روابط مع المتعاطفين معهم، ومناقشة الأحداث السياسية، وكل ذلك في إطار الأمن النسبي الذي توفره الهويات المجهولة على الإنترنت، المستقلة عن شركات الإنترنت الكبيرة. وبالنظر إلى نطاق التفاعل الذي توفره هذه الوسائل، فإنهم سرعان ما استغنوا عن المواقع الثابتة التي تنتمي إلى التنظيمات الإرهابية، وقاموا بإبدالها بمنصات جديدة استخدمت اللغات الغربية، وأصبح المحتوى «الجهادي» يغطي جميع أنحاء العالم. لكن رغم هذا التطور، تبين أن المنتديات «الجهادية» الناطقة باللغة الإنجليزية كانت أقل نشاطاً، في مقابل نظائرها العربية.


مصر كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة