وزير الصحة الإيراني يحذر من التفريط بـ«الرصاصة الأخيرة» في وجه الوباء

وزير الصحة الإيراني يحذر من التفريط بـ«الرصاصة الأخيرة» في وجه الوباء

الأربعاء - 3 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 18 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15331]
متسوقون يرتدون کمامات يسيرون بأحد شوارع طهران أمس (إ.ب.أ)

حذر وزير الصحة الإيراني، سعيد نمكي، من التفريط في «الرصاصة الأخيرة» لوقوف القطاع الصحي في وجه جائحة «كورونا» واحتوائها، وذلك بعد أن قالت الحكومة إنها ستبدأ العمل بإجراءات مشددة تشمل إغلاق «المناطق الحمراء» لفترة أسبوعين.
وأظهرت بيانات وزارة الصحة الإيرانية، أمس، أن البلاد سجلت 13352 حالة إصابة جديدة بفيروس «كورونا» خلال 24 ساعة، وهو رقم قياسي يرفع الإجمالي التراكمي لحالات الإصابة إلى 788473 حالة.
وقالت المتحدثة باسم الوزارة، سيما سادات لاري، في مؤتمر صحافي، إن الوفيات سجلت ما يقرب من رقم قياسي بعد رصد 482 وفاة، مما يرفع إجمالي عدد حالات الوفاة في أكثر الدول تضرراً من الفيروس في الشرق الأوسط إلى 42461 حالة.
وأبلغت وزارة الصحة عن تسجيل 3079 حالة دخول للمستشفى، حيث بلغ عدد الحالات الحرجة في غرف العناية المركزة 5691 حالة.
ومن بين 31 محافظة إيرانية، أبقت وزارة الصحة 27 في «الوضع الأحمر»، فيما صنفت 4 محافظات في حالة الإنذار.
وقال نائب حاكم طهران، عيسى فرهادي، إن العاصمة طهران ستبدأ فرض القيود بدءاً من السبت، محذراً من أن عدم الامتثال للبروتوكولات الصحية سيؤدي إلى ملاحقة الأماكن وأصحاب العمل. وصرح بأن جميع الأعمال ستغلق باستثناء الضروري منها «نظراً لـ(الأوضاع الحمراء) والمتأزمة في طهران».
ونقلت وكالة «إيسنا» الحكومية عن تيمور حسيني، نائب قائد شرطة المرور أن القيود على حركة المرور ستبدأ من صباح اليوم في مراكز المحافظات، تمهيداً لتنفيذ قرار «اللجنة الوطنية لمكافحة (كورونا)» بإغلاق لفترة أسبوعين، بداية من السبت.
وعدّ وزير الصحة سعيد نمكي الإجراءات التي قالت الحكومة إنها ستبدأ العمل بها، السبت المقبل، «الرصاصة الأخيرة» لإدارة جائحة «كورونا». ودعا المسؤولين والشعب الإيراني إلى الوقوف بـ«حزم» ومعاقبة المخالفين «دون رحمة»، لقطع تفشي الوباء، مشدداً على أن «أي تسامح يعادل ضرر الآخر». وكشف نمكي عن توجيه رسالة إلى «المرشد» علي خامنئي والرئيس حسن روحاني، بعد رفض طلبه لإغلاق البلاد. وأشار إلى اجتماع جرى بين خامنئي و«اللجنة الوطنية لمكافحة (كورونا)»، لافتاً إلى أن المرشد «أمر بأن يكون القرار حول القيود بيد وزارة الصحة وأن يمتثل الآخرون لمطالبها».
وكان الرئيس روحاني قد تمسك برفضه الأسبوع الماضي أي إغلاق، لكنه الأحد أعلن بشكل مفاجئ أن الحكومة ستتجه لإغلاق «المناطق الحمراء» وستفرض حظراً على التجوال يبدأ التاسعة مساءً وينتهي الرابعة فجراً.
وقال نمكي: «من يحمل فيروس (كورونا) يجب وقفه مثل قنبلة، مثلما يقولون إن الذي يحمل قنبلة يجب أن يوقفه الجميع»، مضيفاً أن قدرة الفيروس على التفشي زادت «عشرة أضعاف» في إيران. وتابع: «إذا تنازلنا فسنخسر اللعبة ونتخطى ألف وفاة. هل تعرفون ماذا يعني ذلك؟ سنسقط في ورطة لا يمكننا الخروج منها». ولفت إلى أن الوزارة تخطط لرصد المرضى المصابين في الحجر الصحي عبر الهاتف الجوال، مضيفاً أن المخالفين سيواجهون غرامة قدرها مليونا ريال إيراني؛ ما يعادل نحو ثمانية دولارات (الدولار يعادل 262 ألف ريال).
وأبقى الوزير على نبرة التفاخر في الدفاع عن سجله. وقال في هذا الصدد: «كنا أول بلد أعلن بروتوكولات لكي نحمي الاقتصاد»، وقال في جزء من تصريحاته بمحافظة أصفهان: «لا توجد كارثة على اقتصاد البلد أسوأ من إطالة أمد الوباء».
من جانبه، قال المتحدث باسم الحكومة، علي ربيعي، إن وزير الصحة شكر في اجتماع الأحد، الرئيس روحاني على قرار الإغلاق في 150 مدينة مصنفة في «الوضع الأحمر»، ونسب إلى نمكي أنه «لم يطلب إغلاق كل البلد ولا يعتقد بذلك…».
وقال ربيعي إن إغلاق المدن «يعني زيادة عدد العاطلين عن العمل والمشكلات والضغوط المعيشية والاقتصادية، والرئيس ناقش هذا الموضوع في الاجتماع الاقتصادي للحكومة». وأضاف: «الحكومة لن يصدر منها أي إهمال في حفظ أرواح الناس»، مضيفاً أن «(كورونا) أصبح أكثر عنفاً وبلا رحمة في العالم».
وقال نائب الرئيس الإيراني، إسحاق جهانغيري، إن الحكومة «اتخذت الإجراءات المطلوبة لشراء ونقل لقاح (كورونا) إلى إيران»، مشيراً إلى أن «الهاجس الأساسي» في الوقت الحالي التصدي للوباء وتبعاته.


ايران أخبار إيران فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة