جونسون: نقل صلاحيات من بريطانيا إلى اسكوتلندا كان «كارثة»

جونسون: نقل صلاحيات من بريطانيا إلى اسكوتلندا كان «كارثة»

الثلاثاء - 2 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 17 نوفمبر 2020 مـ
نيكولا ستيرجن رئيسة وزراء اسكوتلندا ونظيرها البريطاني بوريس جونسون (أ.ب)

وصف رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، نقل صلاحيات من حكومة بلاده إلى اسكوتلندا بأنه كان «كارثة»، في تعليق يعزز موقف القوميين في اسكوتلندا المطالبين بإجراء استفتاء تشير استطلاعات الرأي إلى أن من الممكن أن يحققوا فيه هدفهم.
كانت الوشائج التي تربط المملكة المتحدة قد تعرضت لتوتر شديد خلال السنوات الخمس الماضية بفعل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وأسلوب الحكومة في التصدي لجائحة «كوفيد - 19».
وأشار 14 استطلاعاً للرأي في الآونة الأخيرة إلى أن أغلبية الاسكوتلنديين يؤيدون الآن الاستقلال.
ونقلت وسائل إعلام عن جونسون قوله في مكالمة بالفيديو يوم الجمعة مع نواب من شمال إنجلترا من مقر حزب المحافظين، إن تسليم الصلاحيات الذي طبقه توني بلير رئيس الوزراء السابق كان «أكبر أخطائه» و«كارثة».
وأضاف أنه لا يرى داعياً لمنح حكومة اسكوتلندا شبه الذاتية وبرلمانها الذي يسيطر عليه الحزب القومي الاسكوتلندي المؤيد للاستقلال أي سلطات أخرى، بالإضافة إلى ما لديها من صلاحيات الآن.
ولم يصدر نفي لهذه التصريحات عن مكتب رئيس الوزراء.
وانتهزت نيكولا ستيرجن رئيسة وزراء اسكوتلندا وزعيمة الحزب، الفرصة، وقالت إن التصريحات العلنية من جانب المحافظين عن تأييد نقل الصلاحيات توحي بالازدواجية.
وأضافت أن الاستقلال هو السبيل الوحيد لحماية البرلمان الاسكوتلندي وتقويته.
وفي مؤشر على التوتر الذي أحدثته تصريحات جونسون في صفوف الاسكوتلنديين المؤيدين للبقاء ضمن المملكة المتحدة، أطلق دوجلاس روس زعيم المحافظين في اسكوتلندا تصريحات تتعارض مع ما قاله رئيس الوزراء.
وقال روس على «تويتر»، «نقل الصلاحيات لم يكن كارثة. بل كان استحواذ فكرة الاستفتاء الثاني على الدوام على الحزب القومي الاسكوتلندي، قبل الوظائف والمدارس وأي شيء آخر، هو الكارثة».


بريطانيا اسكوتلندا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة