ساندو «الموالية للغرب» تفوز برئاسة مولدافيا... والكرملين يتطلع إلى «تعاون مثمر»

ساندو «الموالية للغرب» تفوز برئاسة مولدافيا... والكرملين يتطلع إلى «تعاون مثمر»

الثلاثاء - 2 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 17 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15330]
المعارضة ساندو فازت بفارق كبير على دودون القريب من الكرملين (إ.ب.أ)

أظهرت النتائج الأولية للجولة الثانية في الانتخابات الرئاسية في جمهورية مولدافيا فوز السياسية المعارضة مايا ساندو بفارق كبير على الرئيس المنتهية ولايته إيغور دودون، بعد معركة انتخابية ساخنة وضعت المولدافيين أمام اختيار تعزيز العلاقة مع أوروبا، أو المحافظة على علاقات تحالف مع موسكو. ورسمت الفائزة الملامح الأولى لخطواتها في مقعد الرئاسة عبر التأكيد على «استعادة الوحدة في المجتمع»، وترتيب أولويات السياسة المولدافية، في حين أعرب الكرملين عن أمل في أن تعمل القيادة الجديدة في الجمهورية السوفياتية السابقة على تعزيز «التعاون المثمر لصالح الشعبين». وأظهرت النتائج الأولية بعد الانتهاء من فرز الأصوات حصول ساندو على أكثر بقليل من 57 في المائة من الأصوات في مقابل 43 في المائة ذهبت لدودون. وكان المولدافيون توجهوا الأحد إلى مراكز الاقتراع لاختيار رئيس لبلادهم، بعدما فشل المرشحان في الجولة الأولى التي جرت قبل أسبوعين في تجاوز حاجز نصف الـ«50 زائد واحد» من مجموع الأصوات. وبدا أن نتيجة الانتخابات حسمت خيارات الموالدلفيين، حيث قال خبراء إنهم «لم يصوتوا لصالح برامج المرشحين أو للاختيار بين ساندو ودودون، ولكن لصالح النهج الجيوسياسي الذي يروج له كل من المرشحين». بهذا المعنى فإن سكان مولدافيا التي اتخذت لنفسها اسم «جمهورية مولدوفا» بعد انهيار الاتحاد السوفياتي السابق، وضعوا أمام خياري التوجه غرباً نحو التقارب مع أوروبا، وهو العنوان الأساسي لحملة ساندو، أو شرقاً نحو تعزيز العلاقات مع موسكو التي يشكل دودون الحليف الرئيسي لها في البلاد.

ورغم أن مولدافيا ليس لها تأثير كبير في الفضاء السوفياتي السابق، كونها جمهورية صغيرة نسبياً بعدد سكان لا يتجاوز 2.5 مليون نسمة نصفهم يعيش خارج البلاد، كما أنها تعد من أفقر الدول في المنطقة، لكن الصراع السياسي فيها بين المحورين شكل امتداداً لصراعات داخلية مماثلة في بلدان مثل أوكرانيا وبيلاروسيا وقيرغيزستان وجورجيا، وكان لافتا أن الجاليات المولدافية المقيمة في البلدان الأوروبية وفي روسيا متساوية من جهة الحجم تقريبا. ولعبت أصوات هذه الجاليات ودرجة إقبالهم على مراكز الاقتراع عنصرا مهما في حسم الصراع، إذ شهدت مراكز الاقتراع في أوروبا إقبالا واسعا في حين كان الإقبال ضعيفا في المراكز التي فتحت أبوابها في روسيا. ووفقا لخبراء فإن هذه الانتخابات لها أهمية خاصة، لأنها يمكن أن توقف التأرجح الجيوسياسي، الذي راوحت البلاد فيه لمدة 30 عاما. كما أن هذا الاختيار من شأنه أن يعيد إلى الواجهة مشكلة إقليم بريدنوستروفيه الانفصالي الذي توجد فيه قوات روسية، وكانت ساندو قالت خلال حملتها الانتخابية إنها «تتفهم خيار السلطات الأوكرانية في التعامل مع موضوع المناطق الانفصالية» ما شكل إشارة إلى عزمها العمل على استرداد السيطرة على الإقليم الذي تدعمه موسكو حاليا.

ويشكل ملف مكافحة الفساد، عنصرا مهما أيضا في ترتيبات المرحلة المقبلة، إذ رفعت ساندو شعار «مكافحة بلا هوادة للفساد» في مواجهة دودون الذي واجه اتهامات خطيرة بقضايا فساد، وقالت ساندو بعدما أدلت بصوتها في العاصمة كيشيناو، للناخبين: «اليوم لديكم القدرة على معاقبة الذين نهبوكم، والذين أوصلوكم إلى البؤس وأجبروكم على مغادرة منازلكم»، في إشارة واضحة إلى منافسها. من جهته، سعى دودون إلى حث الناخبين على «التصويت للسلام» و«العدالة الاجتماعيّة» و«القيم المسيحيّة». وأضاف «يجب أن نحافظ على علاقات جيّدة مع الاتحاد الأوروبي وروسيا» وقدم دودون نفسه على أنه ضامن «للاستقرار». إلى ذلك سارع الكرملين أمس، إلى تهنئة الرئيسة الفائزة، وأرسل الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، برقية تهنئة للرئيسة المنتخبة، أعرب فيها وفقا لبيان الكرملين عن «أمل في أن يسهم عمل ساندو على رأس دولتها في تطوير بناء العلاقات بين البلدين، بما يخدم بلا شك المصالح الجوهرية لشعبي روسيا ومولدافيا».


مولدوفا اخبار اوروبا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة