موجز أخبار

موجز أخبار

موجز دولي ليوم الثلاثاء
الثلاثاء - 2 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 17 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15330]

الزعيم الكوري الشمالي يظهر علناً لأول مرة منذ شهر تقريباً
سيول - «الشرق الأوسط»: ذكرت وكالة أنباء «يونهاب» الكورية الجنوبية، أمس الاثنين، أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، ظهر علناً لأول مرة منذ 25 يوماً، وسط تكهنات مستمرة بشأن صحته. وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية، إن كيم ترأس يوم الأحد اجتماع المكتب السياسي لحزب العمال الذي ناقش «مسألة زيادة تشديد نظام الطوارئ لمكافحة الوباء»، وسط تفشي جائحة فيروس كورونا. ووفقاً لوكالة «يونهاب»، فإن هذا يعد أول ظهور علني لكيم منذ 22 أكتوبر (تشرين الأول)، عندما ذكرت تقارير أنه زار مقبرة في مقاطعة بيونغ يانغ الجنوبية. وعادة ما تعلن وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية عن نشاط الزعيم بعد يوم من حدوثه.


البرازيل تميل إلى اليمين مجدداً لكن بولسونارو محبط
ساو باولو - «الشرق الأوسط»: أظهرت النتائج الأولية فوز أحزاب اليمين ويمين الوسط التقليدية في الدورة الأولى للانتخابات البلدية في البرازيل، إلا أن المرشحين المدعومين من الرئيس اليميني المتطرف جايير بولسونارو، خسروا في كبرى مدن البلاد. وفي أول اختبار انتخابي منذ فوز بولسونارو الانتخابات الرئاسية في 2018، واصل الناخبون معاقبة اليسار الضعيف والمقسم، الذي تلاحقه فضائح فساد خلال فترة حكمه الممتدة بين 2003 و2016. لكن الاقتراع الذي جرى في خضم تفشي فيروس كورونا المستجد لم يشكل انتصاراً للرئيس اليميني المتشدد، الذي لم يعد مرتبطاً بأي حزب وخسر معظم مرشحيه أمام مرشحين ينتمون للأحزاب التقليدية من اليمين ويمين الوسط. وقال موريسيو سانتورو أستاذ العلوم السياسية في جامعة ولاية ريو دي جانيرو، «هذه الانتخابات كانت سيئة لبولسونارو». وأفاد وكالة الصحافة الفرنسية: «الموضوع العام لهذه الانتخابات هو ناخب أكثر حذراً ويميل إلى سياسيين أكثر خبرة واعتدالاً مما كان عليه في الانتخابات المناهضة للمؤسسات عام 2018، التي كانت تدور حول الغضب والثورات. في عام 2020 كان الأمر يتعلق بالوباء والأزمة الاقتصادية».
ولا يزال بولسونارو يحظى حالياً بدعم 40 في المائة من البرازيليين، وبارعاً في شحذ حماس قاعدته المتشددة من خلال خطاباته اللاذعة على وسائل التواصل الاجتماعي. وتضر الأزمة الاقتصادية الناجمة عن ذلك بإدارته، مع إمكان تسجيل ركود قياسي هذا العام.


صاروخ «سبايس إكس» انطلق باتجاه محطة الفضاء الدولية
واشنطن - «الشرق الأوسط»: توجه ثلاثة رواد فضاء أميركيين وآخر ياباني، الاثنين، إلى محطة الفضاء الدولية في صاروخ من صنع «سبايس إكس»، وسيلة النقل الجديدة لوكالة الفضاء الدولية (ناسا)، بعد تسع سنوات كانت تعتمد فيها على روسيا. وقال رئيس «ناسا» جيم برايندستاين، خلال مؤتمر صحافي، «هذا يوم كبير للولايات المتحدة ولليابان». وأقلع صاروخ «فالكون 9»، مساء الأحد من مركز كينيدي الفضائي ناقلاً مايكل هوبكنز وفيكتور غلوفر وشانون ووكر وسويشي نوغوشي. وانفصل الطابق الأول سريعاً قبل أن يهبط على منصة بحرية. وبعد 12 دقيقة على الإقلاع، وعلى ارتفاع 200 كيلومتر، وبسرعة 27 ألف كيلومتر في الساعة، انفصلت المركبة «كرو دراغون» عن الطابق الثاني للصاروخ. وأكدت «سبايس إكس» أن المركبة على المسار الصحيح للوصول إلى محطة الفضاء الدولية بعد 27 ساعة على إقلاعها.
تأتي هذه الرحلة بعد مهمة تجريبية ناجحة استمرت من مايو (أيار) إلى أغسطس (آب)، تولت فيها «سبايس إكس» نقل رائدَي فضاء أميركيين إلى المحطة، ثم إعادتهما إلى الأرض من دون أي عوائق. وتعتبر مركبة «كرو دراغون» التابعة لـ«سبايس إكس» ثاني مركبة قادرة على الوصول إلى محطة الفضاء الدولية بعد صواريخ «سويوز» الروسية التي تولت منذ عام 2011 نقل جميع زوار المحطة، بعد سحب المكوكات الأميركية من الخدمة. ويتوقع أن توضع مركبة ثانية قيد التشغيل بعد سنة، وهي من إنتاج «بوينغ».


كوريا الشمالية كوريا الشمالية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة