«قضية غير مسبوقة»... لاجئ أفغاني يواجه السجن بعد وفاة ابنه في غرق قارب للمهاجرين

«قضية غير مسبوقة»... لاجئ أفغاني يواجه السجن بعد وفاة ابنه في غرق قارب للمهاجرين

الاثنين - 1 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 16 نوفمبر 2020 مـ
قارب للمهاجرين في البحر المتوسط (أرشيفية - أ.ب)

اتهمت السلطات اليونانية طالب لجوء أفغانياً، وهو والد لطفل (6 سنوات) توفي أثناء محاولة الوصول بقارب إلى جزيرة ساموس اليونانية من الساحل التركي، بتعريض حياة ابنه للخطر. وبحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، يواجه الأب (25 عاماً) إذا ثبتت إدانته، عقوبة تصل إلى السجن لـ10 سنوات، ولفتت إلى أنه لم يتم تأكيد سبب وفاة ابنه.
ووصفت الاتهامات الموجهة للاجئ الأفغاني بأنها «اعتداء مباشر على الحق في طلب اللجوء».
وكان الأب وابنه من بين 25 شخصاً غادروا تركيا عبر قارب على أمل طلب اللجوء في أوروبا، لكن القارب غرق في بحر إيجة.
وعثر على جثة الطفل على شواطئ ساموس بالقرب من امرأة حامل، كانت لا تزال على قيد الحياة وأنجبت بعد عدة أيام.
وقال متحدث باسم خفر السواحل اليوناني إنه تم إبلاغ الحادث من قبل شخص في الساعات الأولى من أمس (الأحد)، لكن عندما وصل زورقا خفر السواحل إلى الموقع، لم يعثروا على أي من الركاب، ولكن عثر عليهم في وقت لاحق على الشاطئ، وأضاف: «قبض على رجل (23 عاماً) يعتقد أنه المسؤول عن القارب».
وقال ديميتريس شوليس، محامي الأب، إن السلطات استغرقت عدة ساعات لإنقاذهم، وأضاف أنه على حد علمه لم يطلب من وكالة الحدود الأوروبية (فرونتكس) المساعدة في الإنقاذ.
وتابع: «قلقي لا يقتصر فقط على التأخير في الإنقاذ، ولكن هناك قلقاً أكبر من أن هذه الاتهامات ستستخدم عقبة أخرى أمام طلبات اللاجئين».
وأوضح: «إذا علم طالبو اللجوء أنه إذا ركبت قارباً مع عائلتك، فسيتم اتهامك جنائياً بأنك عرضتهم للخطر، فإننا نخلق المزيد من العقبات أمام وصول الأشخاص إلى هنا».
وقال المحامي فاسيليس كيراسيوتيس مدير HIAS Greece، التي تقدم استشارات قانونية مجانية لطالبي اللجوء في اليونان، إن هذه القضية «لم يسبق لها مثيل».
وتابع: «في حالات غرق السفن التي حدثت منذ عام 2015، بما في ذلك تلك التي أدت إلى وفيات، لم نشهد قط توجيه اتهامات جنائية لطالبي اللجوء».
وتابع: «هذه المرة لدينا اتهامات بتعريض قاصر لخطر أدى إلى الوفاة، لقد شهدنا مثل هذه الاتهامات في مخيمات اللاجئين من قبل، ولكن لم يحدث من قبل في نقطة الدخول، لذا فإن هذا يدل بوضوح على تحول في النهج».
وقال جوزي نوتون، الرئيس التنفيذي لمنظمة «Choose Love» الخيرية: «إن تجريم الأب الذي كان يحاول البحث عن الأمان له ولابنه في أوروبا يعكس بوضوح فشل سياسة الهجرة واللجوء الأوروبية».
وتابع: «مع الفشل في إنشاء طرق آمنة وقانونية للبحث عن الأمان في أوروبا، يجبر السياسيون عن قصد الناس على القيام برحلات خطرة عن طريق البحر».
وأضاف: «هذه التهم الموجهة إلى الأب المفجوع غير عادلة واعتداء مباشر على الحق في طلب اللجوء، الاتحاد الأوروبي يحتاج بشكل عاجل إلى إيجاد حل إنساني قائم على الحقوق».
ولفتت «الغارديان» إلى أن الاتحاد الأوروبي يواجه اتهامات بالتخلي عن المهاجرين في البحر مع التحول إلى استخدام الطائرات دون طيار في عمليات المراقبة.


بريطانيا مهاجرين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة