باعة الكتب القديمة على ضفاف السين يحاولون تفادي النهاية غير السعيدة

باعة الكتب القديمة على ضفاف السين يحاولون تفادي النهاية غير السعيدة

الأربعاء - 26 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 11 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15324]
كتب ومجلات وتذكارات أنعشت أكشاك بيع الكتب في باريس لسنوات طويلة (نيويورك تايمز)

في يوم مشرق، قام غيروم كاليه بتغليف كتاب سيرة روبسبيير الذاتية بالسيلوفان، ثم غطى الغلاف المصنوع من الجلد الأحمر القاني بحنكة خبير ووضعه بالقرب من مجلد كبير للسياسي القديم تاليران داخل الكشك الأخضر خاصته، الذي يبيع فيه الكتب القديمة على رصيف من الأرصفة المتناثرة على طول نهر السين.

كانت السماء تتألق بلونها الأزرق وألقت أشعة الشمس توهجاً وردياً زاهياً على التماثيل التي تزين أعمدة جسر بونت نويف بزخارفه الجميلة على مسافة ليست بالبعيدة عن المكان الذي يقف فيه السيد كاليه لبيع الكتب الكلاسيكية القديمة التي يعلوها الغبار الخفيف إلى عدد غفير لا يُحصى من الزوار والسياح على مدار أكثر من ثلاثين عاماً.

في الأوقات العادية، كان سكان العاصمة باريس وغيرهم من سياح أرجاء العالم كافة يقومون بتصفح بضاعته، وغيرها من البضائع الأخرى في تلك الأكشاك الخاصة بباعة الكتب في الهواء الطلق البالغ عددهم نحو 230 بائعاً على طول نهر السين – والمعروفين هناك باسم «لي بوكينيست» أو بائعي الكتب القديمة والأثرية – والذين تتناثر أكشاكهم المعدنية بالغة الشبه بالصناديق على مسافة تمتد نحو 4 أميال على طول الضفتين اليمنى اليسرى من نهر السين الشهير. لكن، نظراً لقيود الإغلاق العامة المفروضة بُغية الحد من انتشار وباء فيروس كورونا المستجد، جعلت من تجارب الزوار والمتصفحين للكتب أكثر صعوبة عن ذي قبل، ومن ثم تعرضت سبل معيشة الكثير من باعة الكتب للمزيد من المخاطر. ويتأهب الكثيرون منهم لما يخشون أن يكون هو الفصل الأخير في حياة المهنة العتيقة التي يمتد عمرها لقرون مضت حتى صارت مضرباً للأمثال في العاصمة الفرنسية باريس على غرار متحف اللوفر الشهير وكاتدرائية نوتردام العتيقة.

يقول السيد كاليه البالغ من العمر 60 عاماً، وهو يشغل منصب رئيس جمعية باعة الكتب القديمة في العاصمة الفرنسية «إننا نبذل قصارى جهدنا كي لا تغرق هذه السفينة التي تقلنا جميعاً»، وهو يلقي بنظرة مشوبة بالكثير من القلق والأسى على صفوف أكشاك بيع الكتب القديمة المغلقة والتي تصطف على طول رصيف «كي دي كونتي» عند طرف «إيل دي لا سيتيه» المطل على نهر السين، وأضاف قائلاً «لقد طرد الوباء الكثير من زبائننا بالفعل».

حتى قبل أن تشرع الحكومة الفرنسية في فرض حالة الإغلاق العام الجديدة على عموم البلاد اعتباراً من الشهر الماضي بُغية مكافحة عودة ظهور فيروس كورونا المستجد، توقفت جموع السائحين الذين يشكلون العنصر الأساسي في معايش الكثير من باعة الكتب القديمة عن القدوم إلى البلاد بصورة كبيرة. كما قضى الوباء تماماً على هواية سكان باريس الشهيرة في الخروج للتنزه بلا غرض معين سوى الاستمتاع بالحياة والمناظر الطبيعية والجري، خنقتها وسائل وتدابير الحجر الصحي الصارمة التي حرمت باعة الكتب من الزبائن التواقين بشدة لمعاودة الزيارة بين الحين والآخر.

وقال السيد كاليه، إن مبيعات الكتب القديمة قد تراجعت بنسبة بلغت 80 في المائة خلال العام الحالي؛ الأمر الذي عرّض الكثير من باعة تلك الكتب لأزمات خانقة للغاية، لا سيما بين أولئك الذين كانوا يعتمدون على مبيعات سلاسل مفاتيح برج إيفل، أو الأكواب المصورة للموناليزا، أو هدايا الكتب التذكارية التي يقبل السياح على شرائها حال مرورهم بمختلف الأكشاك على طول الرصيف السياحي المطل على نهر السين.

وأضاف السيد كاليه يقول، إن الأيام باتت تمر من دون بيع كتاب واحد لأي أحد، وعندما يتمكن أحدهم من تحقيق مبيعات بمبلغ 30 يورو فقط في اليوم فإننا نعتبره من المحظوظين. ولقد جرى إغلاق أكثر من أربعة أخماس أكشاك بيع الكتب والهدايا بصفة شبه دائمة، والتي تمتد على جانبي ضفاف النهر من كاتدرائية نوتردام وحتى بونت رويال.

يقول ديفيد نوزيك، وهو مهندس الصوت المتقاعد الذي يتخصص في مبيعات كتب الأدب الكلاسيكي، واللوحات الفنية الحديثة، والمطبوعات الحجرية الأثرية بالقرب من متحف اللوفر منذ نحو ثلاثة عقود «إننا نكسب بالكاد ما يكفي معايشنا اليومية الآن».

وكشك السيد نوزيك هو من بين عدد قليل من الأكشاك التي تحاول جاهدة الصمود ومواصلة العمل على الرغم من الانخفاض الكبير في حركة المرور على الأقدام في تلك المنطقة مؤخراً. ولكن في أحد أيام السبت من شهر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، وقبل سريان قرار الإغلاق العام الجديد، كان السيد نوزيك يضطر إلى إغلاق الكشك والمغادرة في تمام الساعة السادسة والنصف من مساء كل يوم على غير المعتاد، وذلك بعد نجاحه الباهر في بيع كتاب واحد فقط مقابل مبلغ 10 يوروات طوال اليوم، وهو لم يتمكن من بيع أي شيء على الإطلاق طيلة الأيام الأربعة السابقة على ذلك.

وقبل انتشار وباء فيروس كورونا المستجد، كما يقول السيد نوزيك، كان يمكن أن يحقق مبيعات بنحو 2500 يورو (نحو 3 آلاف دولار أميركي) في الشهر الواحد. أما في الآونة الراهنة، فهو يتمكن بالكاد من جمع 400 يورو في الشهر فقط.

وكان ما يعينه على البقاء والاستمرار رفقة زملائه القدامى في تلك المهنة هي الحزمة الجديدة من إعانات الحكومة الفرنسية المقدمة للمشاريع الصغيرة المتعثرة والتي بدأت في شهر أكتوبر الماضي، وتصل قيمتها إلى 1500 يورو عن الشهر الواحد، وذلك بعد مرور ثلاثة أشهر على الإعانات التي حصلوا عليها في ربيع العام الحالي للأمر نفسه.

بيد أن باعة الكتب القديمة يرغبون في مواصلة العمل، كما يحدوهم حرص بالغ على الحفاظ على التقاليد التي يرجع تاريخها إلى القرن السادس عشر الميلادي في البلاد، عندما كان الباعة الجائلون يعملون على بيع الـ«بوكاين» أو الكتب الصغيرة المستعملة، على طول جسر بونت نويف على متن العربات الخشبية أو في الجيوب الكبيرة المخيطة إلى معاطفهم.

لقد واجهت هذه المهنة العتيقة الكثير من التحديات ومرت بالكثير من الصعوبات على مر العصور، بما في ذلك الحظر المتقطع الذي شهدته تحت حكم مجموعة متنوعة من ملوك فرنسا. ففي القرن التاسع عشر، وافق نابليون في خاتمة المطاف على إقامة الأكشاك الدائمة لبيع الكتب على حواجز نهر السين؛ الأمر الذي أدى إلى انتشار باعة الكتب القديمة، وجعل من تلك البقعة بؤرة جذب لمختلف أطياف الطلاب والمثقفين والمؤلفين من أمثال الروائي الفرنسي الشهير أونوريه دي بلزاك. وهناك في تلك المنطقة الآن مكتبة ضخمة واسعة في الهواء الطلق تضم أكثر من 300 ألف كتاب عبر أكشاك متناثرة وموزعة على أكثر من 12 رصيفاً تطل على ضفاف السين.

يعد الكثير من باعة الكتب القديمة اليوم من الموظفين المتقاعدين الذين يعيشون على المعاشات التقاعدية، وهم فئة غريبة ومثيرة للعجب من جامعي المؤلفات الأدبي والكتب، والمجلات. وهم يتحدرون من خلفيات أدبية وثقافية ومهنية متباينة للغاية وانتقائية تماماً من أساتذة الفلسفة المخضرمين، أو المطربين السابقين، وربما الصيادلة المتقاعدون كذلك.

ولقد انضمت فئة أخرى متزايدة من الأشخاص في الثلاثينات والأربعينات من أعمارهم إلى صفوف باعة الكتب القديمة على ضفاف السين، وكانت قد جذبتهم حرية العمل خارج المكاتب والمباني المغلقة إلى الوقوف تحت أشعة الشمس أو ربما تحت الأمطار الغزيرة من أجل الإبداع في بناء عالم أدبي خاص بهم داخل مساحة صغيرة ومحدودة للغاية.

وحتى قبل انتشار الوباء الفتاك، كان باعة الكتب القديمة على ضفاف السين يصارعون التغييرات الثقافية التي ألقت بظلالها على تجارة الكتب في كل الأماكن – على غرار الحقيقة التي تقول إن في خضم التحولات التكنولوجية الحديثة لا يفكر الناس كثيراً في قراءة الكتب المطبوعة كما كانوا من قبل، وهم إن فعلوا ذلك ففي غالب الأمر يفكرون في شرائها من على أحد مواقع البيع الإلكترونية على شبكة الإنترنت.

تعتبر السيدة إيلينا كاريرا، وهي تبلغ من العمر 30 عاماً، وقد تمكنت من افتتاح كشك بيع الكتب الخاص بها في العام الماضي، من جيل «إنستغرام» الحديث الذي شرع مؤخراً في احتلال موقع له على ضفاف نهر السين.

وتحقق السيدة كاريرا – التي تتميز بعرض دبابيس غريبة الشكل، وقصص «أستريكس» المصورة القديمة، وبعض المجلات العتيقة، والسيرة الذاتية الخاصة بالممثلة الفرنسية الشهير بريجيت باردو وغيرها – ما يقرب من نصف مبيعاتها عن طريق نشر لقطات من بضاعتها على صفحتها في منصة إنستغرام. كذلك يحاول الكثير من البائعين الجدد الذين دخلوا إلى ذلك المجال في الآونة الأخيرة تحقيق الجانب الأكبر من مبيعاتهم وأرباحهم عبر شبكة الإنترنت. تقول السيدة كاريرا عن ذلك «نحن نعتبر أنفسنا جزءاً من جيل الشباب الذين انخرطوا في هذه المهنة الجميلة من واقع عشقنا الكبير للكتب، وصرنا نحن المكلفين بمهمة المحافظة على هذه المهنة من الاندثار»، ثم أضافت تقول «لكن حتى نتمكن من القيام بذلك، ينبغي على باعة الكتب القديمة أن يواكبوا الزمن الحاضر ومتغيراته، فلا يمكن لنا أن نكون كمثل الديناصورات في المتاحف».
- خدمة «نيويورك تايمز»


فرنسا كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة