«لا ترمب بعد الآن»... طالبو اللجوء يبتهجون لفوز بايدن على أمل حدوث تغيير

«لا ترمب بعد الآن»... طالبو اللجوء يبتهجون لفوز بايدن على أمل حدوث تغيير

الأحد - 23 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 08 نوفمبر 2020 مـ
مهاجر كوبي خاضع لبرنامج «ابقوا في المكسيك» يرتدي قناعاً عليه علم الولايات المتحدة (رويترز)

انتشرت الأخبار والاحتفالات بفوز جو بايدن في السباق إلى البيت الأبيض بين تجمعات طالبي اللجوء الذين تقطعت بهم السبل من تيخوانا إلى ماتاموروس على بُعد أكثر من 1500 ميل على طول الحدود الأميركية المكسيكية أمس (السبت).

وأعلنت شبكات التلفزيون الكبرى فوز نائب الرئيس الديمقراطي السابق أمس، حتى مع إقامة الرئيس دونالد ترمب دعاوى قضائية، زاعماً حدوث تلاعب، دون تقديم أدلة، وقال إن السباق «بعيد عن الانتهاء».

وتفجرت الهتافات في مخيم ماتاموروس للاجئين وبين الكوبيين في سيوداد خواريز، في انعكاس لتجدد الأمل بأن الرئيس المقبل سوف يرفع الحظر الفعلي عن اللجوء في الولايات المتحدة.

وهتف الكوبيون في سيوداد خواريز الواقعة في الجانب الآخر من الحدود من إل باسو بولاية تكساس: «لا ترمب بعد الآن».

وأجبرت سياسة ترمب التي مفادها «ابقوا في المكسيك» أكثر من 66 ألف مهاجر على الانتظار في المكسيك في الوقت الذي تنظر فيه المحاكم الأميركية طلباتهم للجوء.

وطوال أسبوع حبس طالبو اللجوء أنفاسهم وسط انتخابات قال الكثيرون إنها ستحدد مستقبلهم.

وناشد البعض أقاربهم في الولايات المتحدة الخروج للتصويت ضد ترمب.

وقضى العشرات في مخيم ماتاموروس المترامي الأطراف ليلة الانتخابات يصلّون من أجل فوز بايدن أو يتجمعون حول محطة شحن المخيم ملتصقين بهواتفهم.

ووُضع صف من البالونات المعدنية اللامعة التي كُتب عليها «وداعاً ترمب» في المخيم يوم الجمعة. ويوم السبت، وصلت الأخبار التي كان الكثيرون ينتظرونها أخيراً.

وقال دايرون إليسوندو، وهو كوبي يعمل طبيباً في مخيم ماتاموروس، وهو مخيم مؤقت مترامي الأطراف أصبح رمزاً لحملة إدارة ترمب على الهجرة: «سنحتفل جميعاً اليوم. الجميع سعداء للغاية».

لكن بالنسبة إلى كثيرين جاء الاحتفال بسؤال ألا وهو: هل سينفّذ بايدن فعلاً الوعود الداعمة للمهاجرين التي أعلنها خلال حملته الانتخابية؟

وقال طالب لجوء كوبي: «قال (بايدن) كلمات جميلة كثيرة عن المهاجرين لذلك أعتقد أنه يجب عليه إكمال كل ما وعدنا به».

ووعد بايدن بإنهاء كثير من سياسات ترمب، بما في ذلك برنامج «ابقوا في المكسيك»، على الرغم من عدم وجود تفاصيل تُذكر حتى الآن حول كيفية القيام بذلك.

ويقول خبراء الهجرة إنه قد يكون من الصعب على الرئيس القادم تفكيك سلسلة ترمب من السياسات والقيود المتداخلة.


أميركا مهاجرين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة