أخبار سارة وأخرى سيئة من الانتخابات

أخبار سارة وأخرى سيئة من الانتخابات

الخميس - 20 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 05 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15318]
متظاهر مسلّح يتجول في بورتلاند فجر الأربعاء (إ.ب.أ)

استيقظ الأميركيون، أمس (الأربعاء)، على بعض الأخبار السارة. فقد سارت عملية التصويت من فلوريدا إلى هاواي بشكل جيد. لم تكن هناك مشكلات في أي مكان، ولا تخويف ولا مظاهرات. وفي مدننا الصغيرة لا توجد طوابير طويلة من الناس ينتظرون الإدلاء بأصواتهم.

ومع هذا، وصلت إلى الأميركيين أيضاً أخبار سيئة. صوّت المزيد من الناخبين لمرشحي الحزب الديمقراطي، وصوّت المزيد من الناخبين لمرشحي الحزب الجمهوري، حيث ثمة حالة استقطاب آخذة في التفاقم داخل الولايات المتحدة.

وتبعاً لأفضل السيناريوهات المطروحة حالياً، لن نعرف النتيجة الأولية للانتخابات الرئاسية قبل أيام. لذا؛ ينبغي أن يضع الجميع نصب أعينهم مسألة أن النتائج الأولية المعلنة الأسبوع الحالي لن تكون النهائية؛ إذ ينبغي متابعة الدعاوى القضائية في أماكن مثل بنسلفانيا.

وثمة شيء آخر ينبغي وضعه في الاعتبار: إذا استمر الرئيس دونالد ترمب في التحذير من الاحتيال، لانتزاع أي شرعية من فوز منافسه جو بايدن، فكيف سيكون رد فعل العناصر اليمينية؟

أما إذا كان الفوز من نصيب بايدن في النهاية، سيكون فوز الحزب الديمقراطي هذا مهماً للغاية، ولكنه محدود.

ويبدو أن الحزب الجمهوري سيحتفظ بالسيطرة على مجلس الشيوخ، وسيجد بايدن صعوبة في الحصول على موافقة المجلس وستستغرق الموافقة شهوراً بدلاً من أسابيع، وسيعيق المجلس مبادرات الحزب الديمقراطي.

أفقد الأمل بمرور الوقت في أن تتمكن الحكومة الوطنية من حل مشكلات الولايات المتحدة. أعتقد أن حلولنا يجب أن تأتي أكثر فأكثر على مستوى المحليات (البلديات) والولايات، وليس من واشنطن.


... المزيد

 


أميركا الانتخابات الأميركية

اختيارات المحرر

فيديو