«العشرين» لإعلان أول صندوق دولي لـ«المتانة الحضرية»

«العشرين» لإعلان أول صندوق دولي لـ«المتانة الحضرية»

أعضاء مجموعة «المجتمع الحضري» يؤكدون ضرورة التمويل ولو بأدوات مالية مُبتكرة
السبت - 15 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 31 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15313]

كشفت مجموعة العشرين، برئاسة السعودية، من خلال مجموعة تواصل المجتمع الحضري (U20)، إحدى مجموعات التواصل الرسمية، أنها تعمل على إنشاء صندوق دولي يهدف إلى الإسهام في مساعدة المدن والتجمعات الحضرية في التعامل مع تبعات جائحة «كوفيد-19)، وغيرها من التحديات والطوارئ المستقبلية.

ويعد هذا الصندوق هو الأول من نوعه في العالم، حيث يعمل على تأسيسه عدد من المدن لصالح المدن والتجمعات الحضرية حول العالم.

وقال فهد الرشيد، رئيس مجموعة تواصل المجتمع الحضري الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمدينة الرياض: «لدينا الآن الفرصة للاستفادة من الدروس والتجارب المرتبطة بجائحة (كوفيد-19) لجعل المدن والتجمعات الحضرية أكثر متانة وقدرة على مواجهة التحديات المماثلة».

وأفاد في هذا الإطار بأن مدن مجموعة تواصل المجتمع الحضري أخذت على عاتقها مسؤولية تأسيس صندوق دولي يساعد المدن على مواجهة الجائحة، والتعامل مع غيرها من التحديات الحضرية، لتحقيق مستقبل «أفضل وأكثر أماناً للمدن»، على حد تعبيره.

ويأتي تأسيس هذا الصندوق استجابة لنتائج أعمال مجموعة العمل الخاصة بـ«كوفيد-19»، وهي المجموعة المتخصصة التي أنشأتها الرياض، والتي تتولى رئاسة مجموعة تواصل المجتمع الحضري، بالتعاون مع مدينتي روما وبوينس آيرس.

ومن جانبها، أفادت فيرجينيا راجي، عمدة مدينة روما، بأن «مقاومة الجائحة تُعد تحدي العصر»، مشيرة إلى أن «التحدي هنا ليس مجرد استعادة القدرات الصحية، أو القضاء على المرض وتوفير العلاج، بل التحدي الحقيقي الأكبر على المدى القريب هو التعافي الاقتصادي من تبعات الجائحة التي أثرت سلباً على النشاط الاقتصادي والوظائف».

واستطردت: «لا يمكن للمدن التعامل مع ذلك بشكل منفرد... يجب توفير دعم حقيقي من الدول، لكن في الوقت ذاته من الضروري توفير الموارد بشكل جماعي، وتطوير أدوات وحلول جديدة».

وأكدت أن «الصندوق الدولي للمتانة الحضرية» يمثل أسلوباً ذكياً لتلبية تلك الحاجات، مشيرة إلى أن رئاسة إيطاليا الآتية ستلتزم لمجموعة تواصل المجتمع الحضري (U20) بمواصلة العمل على هذا الصندوق وتحقيقه.

وفي بيان رسمي صدر أمس، قال أوراسيو رودريغز لاريتا، عمدة مدينة بوينس آيرس التي أسست مجموعة تواصل المجتمع الحضري: «لن تكون ميزانيات الحكومات المحلية كافية لتنفيذ أعمال إعادة الإعمار الحضري بشكل مستدام، أو توفير فرص العمل بالشكل المطلوب خلال السنوات المقبلة... نحن في حاجة للعمل بشكل جماعي لتسهيل وصول المدن إلى حزم التحفيز والتعافي، ودعم توفير أدوات مالية مُبتكرة لتوفير التمويل الصديق للبيئة للصندوق المنتظر».

وضمت المجموعة المتخصصة في عضويتها 10 مدن أخرى، هي: أمستردام، وهلسنكي، وهيوستن، وإزمير، ولوس أنجليس، ومدريد، ومكسيكو سيتي، وريو دي جانيرو، وساو باولو، وتشواني؛ إلى جانب 7 شركاء معرفة، هم: جامعة بنسلفانيا، وتحالف التحولات الحضرية، ومجلس شيكاغو للشؤون العالمية، ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، ومؤسسة التمويل الدولية (مجموعة البنك الدولي)، والوكالة الفرنسية للتنمية، وجامعة غوستاف إيفل. واستفادت مجموعة العمل الخاصة بـ«كوفيد-19» من 32 دراسة، بالإضافة إلى استطلاع غطى ما يزيد على 75 مليوناً من سكان العالم في 21 مدينة، بهدف التقييم وتقديم التوصيات حول أفضل السبل التي يمكن لمجموعة تواصل المجتمع الحضري مساعدة المدن من خلالها، لتحقيق المتانة المطلوبة لمرحلة ما بعد «كوفيد-19». وسيحقق الصندوق أهدافه من خلال العمل بصفته صندوقاً عالمياً مشتركاً متاحاً للمدن، وتحت إدارتها، وتوفير التمويل اللازم للمدن للاستجابة السريعة في حالات الطوارئ والكوارث بفاعلية وشفافية، والإسهام في حصول المدن على الاستثمارات اللازمة في البنية التحتية الضرورية لتعزيز متانتها، وتقديم الحلول المالية والفرص الاستثمارية المختلفة. وسيعمل الصندوق على إتاحة المجال لتطوير أدوات مالية وتمويلية غير متوفرة حالياً للمدن، وسيُسهم في مساعدتها من خلال تقديم المنح المخصصة لتوفير المساعدة الفنية، وتوفير قروض بفائدة منخفضة، وتقديم الضمانات للمدن ذات الوضع الائتماني المنخفض نسبياً، أو لتلك التي تحتاج إلى ضمانات حكومية على المستوى الوطني، وتوفير التمويل عبر السندات أو عبر برنامج تأمين مخصص للمدن عن طريق شركات تأمين دولية رائدة لتوفير حلول تأمينية للأزمات غير المتوقعة.

وأوضحت مجموعة تواصل المجتمع الحضري أنها ستعمل على تحديد تفاصيل وآلية عمل الصندوق بشكل أكبر مع نهاية العام الحالي.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة