الهند: مسلحون في كشمير يقتلون ثلاثة من أعضاء الحزب الحاكم

الهند: مسلحون في كشمير يقتلون ثلاثة من أعضاء الحزب الحاكم

الجمعة - 14 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 30 أكتوبر 2020 مـ
مجموعة من رجال الشرطة في كشمير (أ.ب)

أعلن مسؤولون في الهند، اليوم الجمعة، أن مسلحين قتلوا ثلاثة شبان من العاملين في حزب رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي في الشطر الخاضع لسيطرة الهند من إقليم كشمير المتنازع عليه مع باكستان.
وأفادت الشرطة المحلية بأن الناشطين الثلاثة في حزب بهاراتيا جاناتا كانوا يستقلون سيارة في منطقة كولجام ليل الخميس عندما أطلق مسلحون النار عليهم. وأضافت أن الثلاثة نُقلوا إلى المستشفى، حيث تم الإعلان عن وفاتهم فور وصولهم.
وقد أدان رئيس الوزراء الهندي الهجوم في تغريدة على تويتر، قائلا: «كان هؤلاء الشبان اللامعون يقومون بعمل ممتاز في جامو وكشمير... أود أن أعرب عن تعاطفي مع عائلاتهم في هذا الوقت العصيب... لترقد أرواحهم في سلام».
ولقي عدد من العاملين في حزب بهاراتيا جاناتا حتفهم في هجمات شنها مسلحون في الإقليم الذي يشهد عودة مظاهر التمرد خلال الأشهر الأخيرة. ففي يوليو (تموز) الماضي، قتل متمردون مسؤولا محليا في حزب بهاراتيا جاناتا ووالده وشقيقه في بانديبورا. وبعد شهر، قتل مسلحون رئيس مجلس قروي للحزب الحاكم في الهند.
ويشهد الجزء الذي يخضع لسيطرة الهند من كشمير حركة انفصالية عنيفة منذ مطلع ثمانينات القرن الماضي، تتهم الهند جارتها باكستان بدعمها. وتنفي إسلام آباد هذه التهمة، وتعتبر أن متمردي كشمير هم مقاتلون من أجل الحرية.


الهند كشمير

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة