وفاة سيسيليا شيانغ أول من نقل المطبخ الصيني إلى أميركا

وفاة سيسيليا شيانغ أول من نقل المطبخ الصيني إلى أميركا

نجح مطعمها «ماندرين» في اجتذاب الزائرين بأطباق ترعرعت معها
الجمعة - 14 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 30 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15312]

توفيت سيسيليا شيانغ، التي نجحت من خلال مطعمها الذي يحمل اسم «ماندرين» باجتذاب الأميركيين خلال الستينات إلى عالم المطبخ الصيني الثري والمتنوع، أول من أمس (الأربعاء)، عن 100 عام داخل منزلها في سان فرانسيسكو. وأكدت ابنة حفيدتها، سينا شيانغ، خبر الوفاة.

كانت شيانغ قد انتقلت إلى الولايات المتحدة قادمة من الصين كابنة أسرة ثرية فرّت من اليابانيين أثناء الحرب العالمية الثانية، وسافرت لمسافة تقارب 700 ميل على قدميها. وبمجرد وصولها سان فرانسيسكو، انطلقت بمفردها في مجهود طموح نقلت من خلال المطبخ الصيني داخل الولايات المتحدة إلى صورته الأكثر لطفاً وجاذبية الموجودة اليوم. وتمكنت من اجتذاب الأميركيين إلى أطباق لطالما تناولتها داخل قصر أسرتها في بكين.

في بادئ الأمر، افتتح مطعم «ماندرين» أبوابه عام 1962 وكان يضم 65 مقعداً في بولك ستريت في رشان هيل، وفي وقت لاحق انتقل المطعم إلى غيراديلي سكوير، قرب فيشرمانز وارف. وقدم المطعم لرواده أطباقاً لم يسمع بها من قبل، مثل اللحم البقري المبشور الجاف على طريقة «تشونغتشينغ»، وباذنجان «سيتشوان» بالفلفل، وحساء الأرز والموز المثلج.

تنتمي هذه الأطباق إلى المطبخ الماندريني التقليدي، مصطلح يشير إلى نمط الطعام السائد في منازل الأسر الثرية في بكين، التي يتولى الطهاة العاملون لديهم إعداد أطباق محلية بجانب أطباق إقليمية خاصة من سيشوان وشنغهاي وكانتون.

في مقال عن شيانغ عام 2007، كتبت صحيفة «سان فرانسيسكو كرونيكل»، أن مطعمها «قدم الطعام الصيني الراقي، وعرّف العملاء على أطباق سيتشوان، مثل دجاج كونغ باو، بالإضافة إلى الكباب المفروم في أوراق الخس والبط المدخن والدجاج المحشو بالكامل بالفطر المجفف».

بمرور الوقت، أصبح المطعم مزاراً لنجوم عالم الطعام مثل جيمس بيرد وماريون كننغهام وأليس ووترز التي قالت، إن شيانج قدمت للمطبخ الصيني ما أنجزته جوليا تشايلد للمطبخ الفرنسي.

وترددت أصداء هذا التقدير في مقال نشرته مجلة «سافور» المعنية بالطعام عام 2000، عندما ذكرت أن «ما حققه (ماندرين)، لا يقل في جوهره عن تعريف أميركا بالمطبخ الصيني».

علاوة على ذلك، أدرج عالم الطعام بول فريدمان مطعم «ماندرين» في استبيانه التاريخي بعنوان «عشرة مطاعم غيرت أميركا» (2016).

مثل تشايلد، لم تكن شيانغ طاهية، بل ولم تكن حتى مرشحة محتملة لإدارة مطعم. ولدت في صن يون بالقرب من شنغهاي عام 1920 - التاريخ الدقيق غير معروف – وكانت الابنة السابعة في عائلة مكونة من تسع فتيات وثلاثة أولاد. كان والدها، صن لونغ غوانغ، يعمل مهندساً بالسكك الحديدية، وتلقى تعليمه في فرنسا وتقاعد في سن الخمسين لمتابعة القراءة والبستنة. أمّا والدتها، سون شو يون هوي، فتنتمي إلى عائلة ثرية كانت تمتلك مطاحن للدقيق ومصانع منسوجات. بعد وفاة والديها، تمكنت صن يون من إدارة الشؤون المالية للشركة بينما كانت لا تزال في سن المراهقة.

واحتل القصر الذي عاشت فيه الأسرة وينتمي إلى حقبة سلالة مينغ مساحة واسعة في بكين، وكانت عائلة شيانغ قد انتقلت للعيش فيه خلال منتصف عشرينات القرن الماضي. داخل القصر، لم يُسمح بدخول الأطفال إلى المطبخ، لكنّها أولت اهتماماً شديداً لرحلات تسوق المواد الغذائية مع والدتها واستمعت بعناية أثناء توجيه والدتها تعليمات مفصلة للطهاة.

بعد احتلال اليابانيين بكين عام 1939، تهدد الخطر ثروة الأسرة. في أوائل عام 1943، غادرت سيسيليا، كما دعاها مدرسوها في جامعة فو جين للروم الكاثوليك، للانضمام إلى أقاربها في تشونغتشينغ.

في رحلتها الطويلة، التي كان معظمها سيراً على الأقدام، عاشت على بضعة عملات ذهبية مخيطة في ملابسها، والتي أصبحت ممتلكاتها الوحيدة بعد أن سرق الجنود اليابانيون حقيبتها.

في تشونغتشينغ، عثرت سيسيليا على عمل بدوام جزئي مدرسةً للغة الماندرين في السفارات الأميركية والسوفياتية. كما التقت وتزوجت شيانغ ليانغ، الذي كانت تعرفه أثناء عمله أستاذاً للاقتصاد في جامعة فو جين، ولكن بحلول وقت زواجهما كان قد أصبح مديراً تنفيذياً لشركة التبغ.

انتقل الزوجان إلى شنغهاي بعد الحرب. عام 1949، عندما كانت القوات الشيوعية على وشك الاستيلاء على الصين، عُرض على السيد شيانغ منصب دبلوماسي في طوكيو في البعثة القومية الصينية. بعد عامين من وصولها طوكيو، افتتحت السيدة شيانغ مطعماً صينياً هناك، حمل اسم «فوربيدن سيتي» (المدينة المحرمة)، مع مجموعة من الأصدقاء. وحقق المطعم نجاحاً فورياً، واجتذب المغتربين الصينيين والرواد اليابانيين أيضاً.

انتقلت السيدة شيانغ بحراً إلى سان فرانسيسكو في عام 1960؛ لمساعدة أختها سون التي توفي زوجها للتو. هناك، قابلت اثنين من معارفها الصينيين من طوكيو، منهم سيدة هاجرت من وقت قريب إلى الولايات المتحدة وأرادوا فتح مطعم. وافقت شيانغ على تخصيص 10.000 دولار وديعةً متعلقة بمتجر عثروا عليه في بولك ستريت، بعيداً عن الحي الصيني في المدينة.

عندما تراجعت المرأتان، شعرت شيانغ بصدمة بالغة لدى علمها أن الوديعة غير قابلة للاسترداد. وهنا، أخذت نفساً عميقاً وقرّرت أن تتولى إدارة المطعم بنفسها بدلاً من إخبار زوجها بأنّها خسرت المال.

في الكتاب الثاني لسيرتها الذاتية الذي حمل عنوان «الابنة السابعة: رحلتي في عالم الطعام من بكين إلى سان فرانسيسكو»، كتبت شيانغ «بدأت أعتقد أنه إذا كان بإمكاني إنشاء مطعم يقدم خدمة على النمط الغربي وأجواء وأطباق كنت أكثر دراية بها - الطعام اللذيذ لشمال الصين - فربما ينجح مطعمي الصغير». وصدرت هذه السيرة عام 2007، أما السيرة الذاتية الأولى فحملت عنوان «طريق الماندرين» وصدرت عام 1974.

من خلال إعلان في إحدى الصحف، عثرت شيانغ على طاهيين موهوبين، وكانا زوجين من شاندونغ. وفي وقت قصير، انطلق عمل المطعم بقوة وازدهر. كانت الأيام الأولى صعبة، فقد رفض الموردون المحليون، الذين كانوا يتحدثون جميعاً اللغة الكانتونية، توريد سلع إلى «ماندرين». وأصبح من الصعب السيطرة على قائمة الطعام التي تتألف من 200 طبق. وبسبب غياب المساعدة، اضطرت شيانغ إلى تنظيف أرضيات المطبخ بنفسها.

إلا أنه شيئاً فشيئاً، بدأ رواد المطعم الصينيون، وعدد قليل من الأميركيين في زيارة المطعم بانتظام لتناول الأطباق اللذيذة. في إحدى الأمسيات، تناول هيرب كاين، كاتب العمود الشهير في «كرونيكل»، العشاء في المطعم وكتب عنه مقالاً أثنى عليه خلاله، وقال إنه رغم ضآلة حجمه «يقدم بعض أفضل الأطباق الصينية شرق المحيط الهادي».

وبين عشية وضحاها، امتلأت الطاولات برواد المطعم. وامتدت صفوف منهم خارج الباب، وأصبح واضحاً أن «ماندرين» انطلق في طريق النجاح.

في عام 1968، نقلت السيدة شيانغ المطعم إلى مكان أكبر في ميدان غيرارديلي، حيث أمكن استيعاب 300 فرد، وتقديم دروس في الطبخ.

وفي عام 1975 افتُتح فرع «ماندرين» الثاني في بيفرلي هيلز بولاية كاليفورنيا، الذي باعته لاحقاً، عام 1989، لنجلها فيليب. وفي وقت لاحق، أسهم فيليب في بناء سلسلة مطاعم «بي. إف. شانغ». وفي عام 1991، باعت شيانغ المقر الأصلي الأول لـ«ماندرين»، والذي أغلق أبوابه نهائياً عام 2006.

وحتى بلوغها التسعين، ظلت شيانغ تعمل استشارية في مجال المطاعم. وفي تصريحات لها لـ«كرونيكل» عام 2007 قالت «أعتقد أنني غيرت نظرة الشخص العادي نحو الطعام الصيني. ولم يكن هؤلاء يعرفون أنّ الصين بلدا ضخماً».

- خدمة «نيويورك تايمز»


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة