إيطاليا تدرس فرض قيود جديدة في مواجهة «كورونا»

إيطاليا تدرس فرض قيود جديدة في مواجهة «كورونا»

الخميس - 13 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 29 أكتوبر 2020 مـ
ممرضون في معدات الحماية الشخصية يعتنون بمريض «كورونا» في وحدة العناية المركزة بمستشفى سان فيليبو نيري في روما (أ.ف.ب)

تدرس إيطاليا تشديد القيود المفروضة على الحركة، وتشمل إجراءات إغلاق على نطاق محلي، وذلك في ظل ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا، واتجاه دول أوروبية لتشديد الإجراءات.
ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء عن مسؤولين حكوميين القول إن رئيس الوزراء غوزيبي كونتي يريد أن يستغل الأسبوع المقبل لتقييم كفاءة أحدث قيود تم فرضها قبل اتخاذ قرار بفرض قيود أخرى
وأفادت صحيفة آل ميساجيرو أن إيطاليا قد تدخل مرحلة شبه الإغلاق الكامل في التاسع من نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل في حال استمرت حالات الإصابة بالفيروس في الارتفاع.
ويسعى كونتي لعدم فرض إغلاق كامل في إيطاليا لتجنب الإغلاق الذي جرى فرضه لمدة ثلاثة أشهر الربيع الماضي، مما أدى للإضرار بالاقتصاد بصورة كبيرة.
ورغم ما يقال إن كونتي كان متردداً في فرض مرحلة أخرى من القيود قبل الدول الأوروبية الأخرى، ربما توفر القرارات الأخيرة في فرنسا وألمانيا بتشديد القيود غطاءً سياسياً له.
ومن الممكن أن يشمل الاجتماع الحكومي غداً الجمعة مناقشة فرض مزيد من القيود، في محاولة للتوصل لإجماع بشأن هذه القضية التي أثارت انقساماً داخل الحكومة، حيث يطالب بعض المسؤولين ومن بينهم وزير الصحة روبرتو سبيرانزا بتشديد القيود.


إيطاليا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة