ترمب قد يفوز في الانتخابات لكن «وضعه حالياً سيئ للغاية» (تحليل)

ترمب قد يفوز في الانتخابات لكن «وضعه حالياً سيئ للغاية» (تحليل)

الخميس - 13 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 29 أكتوبر 2020 مـ
الرئيس الأميركي دونالد ترمب (أ.ب)

تواصل فرص فوز الرئيس الأميركي دونالد ترمب بولاية رئاسية ثانية تراجعها. ومع بقاء أقل من أسبوع على الانتخابات الرئاسية المقررة في الثالث من نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، لا يزال ترمب متخلفاً بنحو 9 نقاط مئوية عن منافسه المرشح الديمقراطي جو بايدن على المستوى الوطني، ولا توجد مؤشرات قوية على أي تحرك حقيقي في أي من الاتجاهين.

وقال الكاتب الأميركي جوناثان بيرنستاين في تقرير نشرته وكالة بلومبرغ للأنباء إنه ذكر في بداية الأسبوع الماضي أنه لا يزال هناك وقت كافٍ لحدوث تغييرات كبيرة في المنافسة بين ترمب وبايدن، لكن هذا أمر غير حقيقي الآن إلى حد كبير. وأضاف أنه مع انتهاء المناظرات، من الصعب تخيل أي شيء يمكن أن يؤدي إلى تحول بأكثر من نقطة مئوية أو نقطتين. ولا يقتصر تراجع ترمب في الإنفاق فقط في الأيام الأخيرة مقارنة بنائب الرئيس السابق جو بايدن، ولكن الارتفاع الحالي في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا، وهو الأمر الذي يؤثر أيضاً بشكل سيئ للغاية على الرئيس الحالي، من غير المرجح أن يساعده أيضاً، وكذلك العدد القليل من الناخبين المترددين الذين لم يحسموا اختيارهم بعد.

وكما قال المحلل نيت سيلفر: «لقد وصلنا نوعاً ما إلى النقطة التي تكون فيها الطريقة الوحيدة التي يمكن أن يفوز بها ترمب هي حدوث خطأ كبير في الاقتراع، أكبر مما حدث في عام 2016 (أو إذا تمت سرقة الانتخابات بطريقة ما)».

ومع ذلك فإن فوز تامب ليس مستحيلاً بالتأكيد. وحدد نموذج سيلفر الفرص بنحو 12 في المائة، في حين أن نموذج مجلة الإيكونوميست وضع فرصة فوز ترمب عند نسبة نحو 1 إلى 20 والسبب في أن ترمب لا تزال لديه أي فرصة حقيقية هو أن المجمع الانتخابي في الولايات المتحدة، وهو الذي يحدد فعلياً هوية الفائز برئاسة البلاد، يبدو منحازاً لصالح الجمهوريين هذا العام كما كان في عام 2016 وربما أكثر من ذلك بقليل ومنح موقع FiveThirtyEight (538) المتخصص في تحليل استطلاعات الرأي والسياسة ترمب فرصة 4 في المائة للفوز بمعظم الأصوات؛ وتعتقد الإيكونوميست أن بايدن سينجح في ذلك تقريباً.

على الأقل، هذا هو الحال إذا كانت استطلاعات الرأي صحيحة.

وكما حدث في عام 2016، من المرجح أن تكون نتائج استطلاعات الرأي في المرحلة النهائية خاطئة - أي مختلفة عدة نقاط مئوية عن النتائج الفعلية - عن المتوسط العام. هذا ليس مفاجئاً. قد يكون هناك اثنان أو ثلاثة من الاستطلاعات عالية الجودة في الولايات الحاسمة خلال الأيام القليلة المقبلة، ولكن سيكون هناك نحو ستة أو أكثر من الاستطلاعات العامة الجيدة، والكثير من الاستطلاعات المفيدة الأخرى أيضاً.

وفي الوقت الحالي، يبدو أن أفضل رهان لترمب هو الاحتفاظ بكل ولاية فاز بها في الانتخابات السابقة باستثناء ميتشيجن وويسكونسن. وللنجاح في ذلك، سيتعين عليه الفوز بولاية بنسلفانيا، التي يتخلف فيها حالياً بأكثر من 5 نقاط مئوية. هذا ليس مستحيلاً. ومن المؤكد أن النتائج ستكشف عن خطأ في استطلاعات الرأي لا يقل عن 6 نقاط في أكثر من ولاية واحدة. لكن من غير المرجح أن يحدث هذا في ولاية بنسلفانيا التي خضعت لاستطلاعات كثيرة.

وإذا كانت المشكلة في ولاية واحدة، فإن ترمب لا يزال خاسراً، لأنه يخسر حالياً (وفقاً لمؤشرات صحيفة نيويورك تايمز) في أريزونا وفلوريدا وأيوا ونورث كارولينا وربما جورجيا. لذا فإن ما يحتاجه ترمب هو أن تكون استطلاعات الرأي العامة غير صحيحة (لصالحه)، وأن تكون استطلاعات ولاية بنسلفانيا غير صحيحة (لصالحه) دون أن تكون تلك الولايات الأخرى في صالح بايدن.

ويقول بيرنستاين الذي كان يقوم بتدريس العلوم السياسية بجامعة تكساس: «يمكننا أن نقوم بنفس التمرين، ونحسب بدقة اتجاه ذهاب الأصوات الانتخابية، في ويسكونسن أو ميتشيجن. أو ربما نيفادا أو مينيسوتا، وكلاهما فازت بهما المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون في عام.2016 لكن تقدم بايدن في استطلاعات الرأي كان أكبر من تقدمها آنذاك في تلك الولايات، وبينما من المحتمل بالتأكيد حدوث أخطاء لتتحول تلك الولايات لصالح ترمب، فإن هذا غير مرجح على نحو متزايد». وتابع: «ما مدى احتمال حدوث خطأ أكبر من المعتاد في الاستطلاعات هذه المرة؟ لا يوجد من يعرف بالتأكيد. ولكن إذا علم منظمو الاستطلاعات أن هناك خطأ محتملاً معيناً، فإنهم سيصححونه. لهذا السبب أنا متشكك إلى حد ما في أن النظر إلى أخطاء 2016 أو 2018 سيوضح لنا الكثير عن الانتخابات الحالية».

ويعد الشيء الرئيسي الذي يجعل مثل هذه الأخطاء أكثر احتمالاً هذا العام هو وباء فيروس كورونا والتغييرات الناتجة عنه في كيفية تصويت المواطنين، حيث يتزايد عدد الناخبين الذين يدلون بأصواتهم مبكراً بالتصويت الغيابي أو الشخصي. كما أن هناك اختلافاً هذه المرة، وهو ما يبدو أنه إقبال كبير بشكل غير عادي. وربما كل هذه الأمور تجعل من الصعب تقدير مجموعة الناخبين المحتملين بشكل صحيح، مما قد يتسبب في أخطاء أكبر من المعتاد.

وقد يصبح هذا الوضع أكثر سوءاً بسبب مشكلات تسليم البريد أو الجهود (الإضافية) من جانب حملة ترمب لعرقلة أوراق الاقتراع الغيابي. أو ربما تؤدي الزيادة الكبيرة حالياً في الإصابات بفيروس كورونا في تثبيط عزيمة المواطنين الذين يخططون للتصويت شخصياً في يوم الانتخابات.

وفي الوقت الحالي، فإنه إذا كانت استطلاعات الرأي دقيقة أو إذا كان أداء بايدن أفضل قليلاً مما تقول تلك الاستطلاعات، فإن ترمب في مشكلة عميقة للغاية. بالطبع، هذا كله بافتراض إجراء انتخابات طبيعية ونزيهة إلى حد ما. وقد هدد ترمب كثيراً بخلاف ذلك، من خلال (على سبيل المثال) قوله إنه يجب إحصاء النتيجة النهائية في نفس يوم الانتخابات، رغم القوانين وممارسات قرون مضت والتي تنص على فرز وإحصاء بطاقات الاقتراع على مدار الأيام التالية للانتخابات، أو لفترة أطول إذا لزم الأمر. وعلى الأرجح، سيتجاهل المسؤولون المحليون تهديدات ترمب وسيستمر الفرز كالمعتاد.

وفي ختام تقريره أكد بيرنستاين على أن «الدقة والفرز الكامل لجميع الأصوات المشروعة أهم كثيراً من سرعة إعلان النتائج. وإذا كنا محظوظين، وفاز أحد المرشحين بهامش كبير، سوف نعرف عموماً من الذي فاز في الانتخابات في وقت متأخر من ليلة الثلاثاء».


أميركا الولايات المتحدة ترمب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة