قمة بين يوفنتوس وبرشلونة... ومانشستر يونايتد يصطدم بلايبزيغ اليوم

قمة بين يوفنتوس وبرشلونة... ومانشستر يونايتد يصطدم بلايبزيغ اليوم

«السياسة» تخيم على مواجهة سان جيرمان وباشاك التركي... وتشيلسي ودورتموند أمام اختبارين روسيين في الجولة الثانية لدوري الأبطال
الأربعاء - 12 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 28 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15310]

تبرز قمتا يوفنتوس الإيطالي وضيفه برشلونة الإسباني، ومانشستر يونايتد الإنجليزي وضيفه لايبزيغ الألماني، اليوم ضمن 8 مباريات لا تخلو من الإثارة في ختام الجولة الثانية من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم؛ منها باريس سان جيرمان الفرنسي مع باشاك شهير التركي، وكل من تشيلسي الإنجليزي وبوروسيا دورتموند الألماني أمام كراسنودار وزينيت سان بطرسبورغ الروسيين.

على ملعبه «أليانز ستاديوم» في تورينو يخوض يوفنتوس أول اختبار حقيقي بقيادة مدربه الجديد أندريا بيرلو عندما يستضيف برشلونة وكلا الفريقين يتطلع لمحو آثار خيبتيهما المحليتين والتركيز على مشوارهما في المسابقة القارية العريقة.

وهي المباراة الكبيرة الأولى لبيرلو (41 عاماً) منذ توليه تدريب يوفنتوس بعد إقالة ماوريتسيو ساري مباشرة عقب خروج الفريق من ثمن النهائي على يد ليون الفرنسي في أغسطس (آب) الماضي.

وبالمناسبة، فإن آخر مباراة لبيرلو لاعباً مع يوفنتوس كانت أمام برشلونة بالذات في نهائي المسابقة القارية العريقة عام 2015 عندما فاز الفريق الإسباني 3 - 1.

وتكتسي المواجهة أهمية كبيرة بالنسبة للفريقين المرشحين للظفر ببطاقتي المجموعة السابعة إلى الدور الثاني، وبالتالي ستكون نتيجتا مواجهتيهما المباشرتين حاسمة لتحديد بطل المجموعة.

وغالباً ما تشهد مواجهة الفريقين إثارة وندية كبيرتين، وفي آخر 11 مباراة بينهما، فاز برشلونة 4 مرات مقابل 3 انتصارات لفريق «السيدة العجوز».

ويدخل يوفنتوس الطامح إلى الذهاب بعيداً في المسابقة في سعيه إلى التتويج بلقبها للمرة الثالثة بعد عامي 1985 و1996، بعد تعادلين مخيبين في الدوري المحلي أمام مضيفه كروتوني وضيفه فيرونا بنتيجة واحدة، في مباراتين غاب عنهما نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو بسبب إصابته بفيروس «كورونا» المستجد خلال فترة التوقف الدولية.

ويواجه وصيف بطل المسابقة 7 مرات؛ اثنتان منها خلال السنوات الخمس الماضية (2015 و2017)، خطر فقدان سلاحه الأهم حيث خضع أمس نجمه البرتغالي رونالدو (35 عاماً) إلى اختبار «كوفيد19»، ويشترط أن تكون نتيجته سلبية قبل خوض المباراة، كي يتمكن من المشاركة فيها، وكي لا ينتظر حتى المواجهة الثانية بين الفريقين في الجولة السادسة الأخيرة في 8 ديسمبر (كانون الأول) المقبل.

غياب رونالدو سيؤجل أيضاً المواجهة المنتظرة لغريمه الكبير الأرجنتيني ليونيل ميسي، وبالتالي فقدان متعة التنافس بين أعظم لاعبَين في جيلهما، واللذين تقاسما 11 جائزة «أفضل لاعب في العالم»، ويحتلان المركزين الأول والثاني في ترتيب الهدافين التاريخيين للمسابقة.

وعلق الجناح الكولومبي المخضرم خوان كوادرادو على غياب زميله رونالدو الذي تعاقد معه يوفنتوس صيف 2018 بهدف العودة إلى المجد القاري: «نحن نفتقده الآن بالطبع. إنه بطل. في هذه المباريات الصعبة للغاية، يتألق بقوته وعقليته ورغبته» في الفوز.

وأحرز رونالدو 3 أهداف ليوفنتوس في أول مباراتين بالدوري قبل أن يصاب بالفيروس خلال المشاركة الدولية مع منتخب بلاده.

وبغياب البرتغالي، سيعتمد بيرلو على المهاجمين الإسباني ألفارو موراتا، صاحب ثنائي الفوز على دينامو كييف الأوكراني في الجولة الأولى، والسويدي ديان كولوسيفسكي، إضافة إلى عودة الأرجنتيني باولو ديبالا الذي خاض مباراته الأولى الأحد ضد فيرونا بعد غياب لأكثر من 3 أشهر.

وبدا بيرلو متفائلاً رغم تعثر بطل الدوري الإيطالي في الأعوام التسعة الأخيرة أمام فيرونا وتراجعه إلى المركز الخامس، وقال: «مواجهة برشلونة!!... هذا لا يقلقني، هاتان المباراتان في دوري الأبطال مختلفتان».

وأضاف: «فيرونا يلعب بشكل مختلف عن برشلونة. ضد الفرق التي تلعب هكذا، عليك التحضير لنوع معين من المباريات. نحن في مرحلة البناء... نحن نبني مشروعاً طويل الأجل، ولا أرى سوى الأشياء الإيجابية».

من جهته؛ لا يختلف وضع برشلونة محلياً عن يوفنتوس، فهو يقبع في المركز الثاني عشر بفوزين وتعادل وخسارتين متتاليتين أمام مضيفه خيتافي صفر - 1 وضيفه وغريمه التقليدي ريال مدريد 1 - 3 السبت.

وإذا كان بيرلو سيخوض مباراته الكبيرة الأولى هذا الموسم، فإن نظيره كومان سيخوض الثانية بعد خسارته الكلاسيكو، وهو مطالب بإعادة ترتيب الأوراق لوضع النادي الكاتالوني على السكة الصحيحة في سعيه إلى الظفر بلقب المسابقة للمرة الأولى منذ 2015.

وبدوره؛ يملك برشلونة الأسلحة اللازمة لحسم قمته مع يوفنتوس؛ خصوصاً هجومه الناري بقيادة ميسي والواعد أنسو فاتي والبرازيلي فيليبي كوتينيو والذي سيشكل ضغطاً كبيراً على دفاع يوفنتوس حيث يحوم الشك حول مشاركة قطب دفاعه وقائده ليوناردو بونوتشي لإصابته في المباراة ضد فيرونا، فيما يغيب قطب دفاع النادي الكاتالوني جيرار بيكيه لطرده في المباراة ضد فرنسفاروش المجري 5 - 1.

وتتجه الأنظار اليوم أيضاً إلى ملعب «أولد ترافورد» حيث يلتقي مانشستر يونايتد مع ضيفه لايبزيغ في قمة المجموعة الثامنة حيث يسعى كلاهما إلى تأكيد انطلاقته القوية في المسابقة.

وفجر مانشستر يونايتد مفاجأة من العيار الثقيل عندما تغلب على مضيفه باريس سان جيرمان الوصيف 2 - 1 في الجولة الأولى، فيما تغلب لايبزيغ على ضيفه باشاك شهير التركي 2 - صفر.

ويمني مانشستر يونايتد النفس بالبناء على فوزه الثمين على فريق العاصمة عندما يستقبل لايبزيغ في محاولة لفك النحس الذي لازمه على أرضه هذا الموسم؛ حيث خسر مباراتيه أمام كريستال بالاس 1 - 3 في 19 سبتمبر (أيلول) الماضي وتوتنهام 1 - 6 مطلع الشهر الحالي، قبل أن يسقط في فخ التعادل سلباً أمام ضيفه تشيلسي السبت.

لكن مهمة يونايتد لن تكون سهلة في مواجهة الفريق الألماني الذي فجر مفاجأة بدوره الموسم الماضي ببلوغه دور الأربعة قبل أن يخرج على يد باريس سان جيرمان.

وتشهد المجموعة الثامنة مباراة بطعم خاص بين سان جيرمان وباشاك شهير التركي؛ إذ ستكون سياسية بامتياز في ظل الأزمة القائمة حالياً بين رئيسي البلدين.

وما يزيد من الثقل السياسي لهذه المباراة بين الفريق الفرنسي الذي وصل الموسم الماضي إلى النهائي للمرة الأولى في تاريخه، ومضيفه التركي الذي يخوض باكورة مشاركاته في المسابقة القارية الأم، أن الأخير يُعدّ فريق رئيس البلاد رجب طيب إردوغان الذي يخوض حرباً إعلامية مع نظيره إيمانويل ماكرون على خلفية تصريحات أدلى بها الرئيس الفرنسي بشأن الإسلام.

الصعود الصاروخي لباشاك شهير هز التسلسل الهرمي لكرة القدم التركية التي سيطر عليها في العقود الأخيرة «عمالقة إسطنبول» الثلاثة غلاطة سراي، وفناربغشه، وبشكتاش.

وبات باشاك شهير خامس ناد فقط يفوز بالبطولة التركية منذ عام 1984، وذلك نتيجة احتكار عمالقة إسطنبول للقب باستثناء مرة واحدة منذ 1984 حين انتزعه بورصة سبور في 2010.

بالنسبة لمنتقديه، يدين باشاك شهير بنجاحه إلى الدعم الحكومي والقوة المالية للشركات والجهات الراعية المقربة من حزب العدالة والتنمية الإسلامي المحافظ بزعامة الرئيس إردوغان.

وفي المجموعة الخامسة؛ يبحث تشيلسي عن العودة إلى سكة الانتصارات عندما يحل ضيفاً على كراسنودار الروسي، فيما يواجه إشبيلية الإسباني ضيفه رين الفرنسي.

ورغم إنفاقه أمولاً طائلة لتعزيز صفوفه بالعديد من النجوم؛ في مقدمتهم الألمانيان تيمو فيرنر وكاي هافيرتس والمغربي حكيم زياش وحارس المرمى السنغالي إدوار مندي، فإن تشيلسي يعاني الأمرين؛ حيث سقط في فخ التعادل في المباريات الثلاث الأخيرة في مختلف المسابقات.

وبدوره؛ يبحث إشبيلية، بطل مسابقة الدوري الأوروبي، عن فوزه الأول في مبارياته الخمس الأخيرة، عندما يستضيف رين الذي مني بخسارته الأولى في الدوري المحلي هذا الموسم عندما سقط أمام أنجيه 1 - 2 الجمعة.

وفي المجموعة السادسة؛ يستضيف كلوب بروج البلجيكي فريق لاتسيو الإيطالي، ويحل دورتموند الألماني ضيفاً على زينيت الروسي. وكان لاتسيو استهل مشواره بالفوز على دورتموند 3 - 1. كما فاز بروج على زينيت 2 - 1 في الجولة الأولى.


أوروبا كرة القدم الأوربية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة