دراسة: الأجسام المضادة لدى المتعافين من كورونا تتلاشى «بسرعة كبيرة»

دراسة: الأجسام المضادة لدى المتعافين من كورونا تتلاشى «بسرعة كبيرة»

الثلاثاء - 11 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 27 أكتوبر 2020 مـ
متعافٍ من كورونا يتبرع بدمائه لاستخدامها في العلاج بالبلازما (أ.ف.ب)

قال باحثون إن مستويات الأجسام المضادة لفيروس كورونا المستجد تتلاشى «بسرعة كبيرة» بعد الإصابة بالعدوى، ما يعني أن الشخص الواحد قد يصاب بالفيروس أكثر من مرة.

وتعد الأجسام المضادة جزءاً أساسياً من دفاعاتنا المناعية، وهي التي تمنع الفيروس من الدخول إلى خلايا الجسم.

وبحسب شبكة «بي بي سي» البريطانية، فقد أجرى باحثون تابعون لـ«كلية لندن الإمبراطورية» دراسة على نحو 350 ألف شخص في إنجلترا تم إجراء اختبارات الأجسام المضادة لهم في شهري يونيو (حزيران) وسبتمبر (أيلول).

وفي الجولة الأولى من الاختبارات، في نهاية يونيو، كان لدى نحو 60 من كل 1000 شخص أجسام مضادة للفيروس.

ولكن في الجولة الثانية التي أجريت في سبتمبر (أيلول)، تم الكشف عن الأجسام المضادة في 44 فقط من كل 1000 شخص، ما يعني أن عدد الأشخاص الذين تحتوي دماؤهم على هذه الأجسام قد انخفض بنسبة 26 في المائة.

وأشار الباحثون إلى أن نتائجهم تؤكد أن المناعة التي تتكون لدى الأشخاص بعد إصابتهم بالفيروس تتلاشى سريعاً على ما يبدو، الأمر الذي يعني أنهم معرضون لخطر الإصابة بالعدوى عدة مرات.

وقالت الدكتورة هيلين وارد، التي شاركت في الدراسة: «المناعة تتضاءل بسرعة كبيرة، فبعد ثلاثة أشهر فقط من جولة الاختبارات الأولى لدينا، وجدنا أن الأجسام المضادة انخفضت بأكثر من الربع». وأضافت: «كان الانخفاض أكبر لدى أولئك الذين تزيد أعمارهم على 65 عاماً، مقارنة بالفئات العمرية الأصغر، وأولئك الذين لم تظهر عليهم أعراض مقارنة بأولئك الذين عانوا من أعراض كورونا كاملة».

وعلى الرغم من ذلك، قال الباحثون إن الجسم يمكن أن يمتلك «ذاكرة مناعية» تدفعه إلى مقاومة العدوى الثانية إلى حد ما، بشرط أن تكون أكثر اعتدالاً من العدوى الأولى.

وإذا لم يتمكن الجسم من الاحتفاظ بالأجسام المضادة على المدى الطويل، فقد يعني ذلك أن اللقاح قد لا يوفّر حماية دائمة، كما يأمل العلماء والسياسيون في جميع أنحاء العالم.

وأظهرت بيانات مجمعة لحالات فيروس كورونا أن إجمالي عدد الإصابات به حول العالم تقترب من 43.5 مليون حتى صباح اليوم (الثلاثاء)، بينما تجاوز عدد الوفيات المليون و159 ألف حالة.


لندن فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة