«مثاقفات»: المدينة في مرايا المثاقفة الشعرية

غلاف المجلة
غلاف المجلة
TT

«مثاقفات»: المدينة في مرايا المثاقفة الشعرية

غلاف المجلة
غلاف المجلة

صدر العدد الثاني من مجلة «مثاقفات» التي يصدرها الشاعر الجزائري أزراج عمر، وترأس تحريرها فتيحة بشيخ.
المجلة فصلية تصدر من بريطانيا، وتعنى بالثقافات العالمية.
وضم العدد ترجمة عن الإنجليزية لمقال بعنوان «خلوة تامة في قرية نرويجية» ترجمه د. خميسي بوغرارة. ونشرت الشاعرة العراقية دنيا ميخائيل ثلاث قصائد مترجمة للشاعر الأميركي إدوارد هيرش، وترجم أزراج عمر مقتطفات من سيرة ذاتية - فلسفية للفيلسوف جان فرانسوا ليوتار بعنوان «في عام 1950 كنت في الجزائر فهل سجل هذا نهاية شيء ما وبداية شيء آخر؟». يقول ليوتار في هذه السيرة: «عندما كان عمري إحدى عشرة سنة أو اثنتي عشرة سنة، دعنا نقول في السن الذي كان مفترضاً أن أكون فيه بالغاً بما فيه الكفاية وقادراً أن أبرمج حياتي، كانت أفكاري بخصوص ما أردت أن أكونه قد أصابها التذبذب. أردت أن أكون إما راهباً (دومنيكياً على وجه الخصوص) أو رساماً أو مؤرخاً». ومن حوارات العدد، حاور الصحافي الجزائري بوعلام رمضاني، جاك لانغ وزير الثقافة والتربية الفرنسي السابق، ومدير معهد العالم العربي. جاء الحوار بعنوان «اللغة العربية حضارة والحمقى يربطون بينها وبين الإرهاب»، وتطرق فيه لانغ إلى علاقته مع الرئيس الفرنسي السابق ميتران، وإنجازات معهد العالم العربي، والدولة والثقافة، ومفهوم المثقف، وجائحة «كورونا»، التي «ما تزال تثبت دور الدولة في دعم الثقافة»، على حد تعبير لانغ.
وترجم الشاعر صلاح فائق، مقالاً لهربرت ريد عن «أحوال الشعراء والفنانين في الأنظمة الشمولية... مصير لوركا وماياكوفسكي». ويقول فيه: «إن الحضارات العقائدية التي اقتحمت العالم أخيراً بمبادئها وبنائها تنفي كل القيم التي يستطيع الشاعر أن يحيا ضمنها ومن أجلها. لا تتحدى الرأسمالية الشعر جوهرياً، بل تعامله بإهمال وقسوة وغير عقلانية، ولكن في روسيا وإيطاليا وألمانيا، كما في إسبانيا الفاشية، يكون هناك إهمال ولا اهتمام، بل قمع وتعذيب للشعراء أدى إلى الإعدام أو الانتحار».
ونقرأ في «مثاقفات» أيضاً دراسة للدكتور حاتم الصكر عن «المدينة في مرايا المثاقفة الشعرية»، ومقالاً ترجمه د. يوسف بغول لريموند تاليس بعنوان «الخطيئة الأولى هي تصور الزمان كنوع من الفضاء»، كما ترجم ميلاد فايزة مقالة لتشارلي كراب بعنوان «تأملات في الماركسية الهرطقية لهنري لوفيفر».
ومن مواضيع العدد الأخرى، «أن تكون في بيتك هو أن تكون نفسك» لأغاثا زيلينسكي، ترجمة فتيحة بشيخ عن الفرنسية، و«الجماليات، المعنى، الشكل» لأندري يولس، ترجمة د. عبد الحميد بورايو عن الفرنسية، و«المثاقفة كمصدر للقوة الناعمة... الترجمة للآخر نموذجاً» للدكتور حاتم الجوهري، و«نحن نبكي لأننا بحاجة للآخرين» لماندي أوكلندر، ترجمة مهدي العموري، و«لا وجود للمرأة» ليونيل بايلي، ترجمة د. ليسا بيرغ، و«اكتشاف الفائض السلوكي وصعود البداوة الرقمية» لفادي أبو ديب، كذلك نقرأ حواراً مع روجيه نبعة أجراه للمجلة حسين جواد قبيسي.



بوتين حفيد الطبّاخ... ماذا يسكب في صحنه اليوميّ؟

تخضع مأكولات الرئيس الروسي لفحوص خوفاً من محاولات التسميم (وكالة تاس الروسية)
تخضع مأكولات الرئيس الروسي لفحوص خوفاً من محاولات التسميم (وكالة تاس الروسية)
TT

بوتين حفيد الطبّاخ... ماذا يسكب في صحنه اليوميّ؟

تخضع مأكولات الرئيس الروسي لفحوص خوفاً من محاولات التسميم (وكالة تاس الروسية)
تخضع مأكولات الرئيس الروسي لفحوص خوفاً من محاولات التسميم (وكالة تاس الروسية)

وفق الصورة التي يحرص الكرملين على تسويقها، فإنّ سيّد القصر الروسي رياضيّ من الطراز الأول ويتّبع حمية غذائية صحية، كما أنه يمتنع عن التدخين.

لكن على المائدة كما في السياسة، يحقّ للقيصر ما لا يحقّ لغيره. فما الغرائب التي تلوّن نظام فلاديمير بوتين الغذائي؟ وما الأطعمة التي يصرّ على وجودها في صحنه اليوميّ؟

يدقق الرئيس الروسي كثيراً بالمكوّنات التي توضع في صحنه اليومي (أ.ب)

بيض السمّان النيء

يبدأ بوتين يومه بفطور متأخّر وغنيّ، فهذه الوجبة أساسية بالنسبة إليه، خصوصاً عندما يكون جدوله حافلاً. غالباً ما يتكوّن فطور الرئيس الروسي من عصيدة القمح المعروفة بالـ«بوريدج» (porridge). وحسبما أخبر المراسلين الصحافيين مرةً، فإنه يتناول كذلك الجبنة المصنوعة في المزارع الريفية المسمّاة بالروسية «تفوروك». ومن مكوّنات فطور بوتين؛ العسل، وبيض طائر السمّان الذي يأكله نيئاً. أما شراب الصباح فهو عبارة عن كوكتيل من عصير الشمندر والفجل، وهو مزيج معروف بفوائده المضادة للالتهابات والمعززة للمناعة.

بيض السمّان النيء وجبنة «تفوروك» محلية الصنع جزء أساسي من فطور بوتين (إنستغرام)

غداء فلاديمير بوتين

درج الرئيس الروسي قبل سنوات على زيارة مطعم يدعى «بودفوريي» في مدينة سان بطرسبرغ لتناول طعام الغداء هناك. تكريماً لتلك الزيارات الدَوريّة، قررت إدارة المطعم أن تستوحي من طلبات الرئيس أطباقاً خاصة لتضيفها إلى قائمة الطعام. غداء فلاديمير بوتين عبارة عن بعض الاقتراحات التي تشمل أطباق «القيصر» المفضّلة، على رأسها «المقلاة» وهي عبارة عن مجموعة من اللحوم مثل النقانق، وشرائح «الكستلاتة» و«الإسكالوب». ومن بين الأطباق التي كان يطلبها كذلك، سمك الحفش المدخّن المطهو بالليمون والزبدة.

لكن أكان في المطعم أم في القصر، فإنّ مأكولات الرئيس الروسي تخضع كلّها لفحوص قبل أن يتناولها. ووفق الكاتب البريطاني بن جوداه الذي ألّف كتاباً عن بوتين، فإنّ حذره من التعرّض لمحاولات تسميم يدفع بالرئيس الروسي إلى إخضاع كل ما سيدخل فمه لاختبارات غذائية.

يتزوّد مطبخ الكرملين بمكوّنات طعام الرئيس من المزارع المحلية ومن بينها أراضي البطريرك كيريل (وكالة ريا نوفوستي الروسية)

انطلاقاً من هذا الحرص، يستقدم مطبخ الكرملين الخضار والفاكهة وسائر المكوّنات الطازجة من الأراضي العائدة لبطريرك روسيا كيريل، حسبما تفيد صحيفة «برافدا» الروسية.

المثلّجات أوّلاً

عندما سُئل كبير طبّاخي الكرملين السابق عن أكثر ما يحبّ الرئيس بوتين تناوله، أجاب من دون تردّد: «المثلّجات بالفاكهة». تكثر الصور التي تُظهر بوتين وهو يتناول «الآيس كريم» محلية الصنع، كما أنه لا يبخل بها على كبار زوّاره ونظرائه من الرؤساء.

بوتين يتناول المثلّجات الروسية مع ضيفه الرئيس التركي رجب طيب إردوغان (التلفزيون الروسي)

رغم حبّه الكبير للمثلّجات، فإنّ بوتين يتجنّب الحلويات والسكّر. يستبدل بها الفواكه التي يتناولها في فترة ما بعد الظهر، وفق ما أخبرَ شخصياً مراسلي الكرملين. وأضاف: «أما إذا وجد مشروب الكفير فأنا لا أفوّته». والكفير هو لبن متخمّر يرجع أصل صناعته إلى الرعاة في منطقة القوقاز. من بين مشروبات بوتين المفضّلة كذلك، الشاي الأخضر.

أما المشروبات الروحية التي يُعرف الروس باستهلاكهم الكبير لها، فإنّ بوتين ليس من هواتها على ما يبدو، وهو يتناولها باعتدال. حتى إنه انتقد مراراً «ثقافة الكحول» الروسيّة، كما أنه حاول وضع مخططات لتخفيض استهلاكها بنسبة 50 في المائة على مستوى البلاد.

لا يكثر بوتين من الكحول وهو يفضّل لبن الكفير والشاي الأخضر (وكالة ريا نوفوستي الروسية)

فطيرة الوالدة

لا يمانع بوتين تذوّقَ الأطباق الجديدة والمَحلّية خصوصاً في إطار جولاته الخارجية. هو صرّح بذلك للصحافيين، موضحاً لهم أنه من هواة السلطات والخضار كالطماطم والخيار. يحب كذلك حساء الدجاج بالشعيريّة، كما أنه يفضّل الأرز والقمح على الشوفان.

وبما أن عادات «القيصر» الغذائية تشغل شعبه والرأي العام، فإن وكالات الأنباء والصحف الروسية والعالمية غالباً ما تحاول الاستقصاء عن أسرار حميته. وقد نشرت وكالة «تاس» الروسية تصريحاً قبل سنتَين نقلاً عن الناطق باسم الكرملين، يقول فيه إن الرئيس الروسي يفضّل الوجبات الخفيفة ويتجنّب المخبوزات. إلا أن الفطيرة المحشوّة بالملفوف والأرز واللحم تجعله يخالف تلك القاعدة. إنّها الطبق المخبوز الوحيد الذي لا يستطيع بوتين مقاومته، إذ إنها تذكّره بوالدته ماريا إيفانوفنا التي كانت تعدّها له طفلاً، في شقة العائلة المتواضعة بسان بطرسبرغ.

بوتين عام 2015 جالساً إلى مائدة من الأطباق الروسية التقليدية (وكالة تاس الروسية)

من بين نكهات الطفولة كذلك، حساء لحم الخروف بأعشاب جبال القوقاز. ولهذا الطبق قصةٌ مميزة، إذ اعتاد بوتين أن يتناوله من يدَي جدّه سبيريدون. يكرّر الرئيس الروسي أنه يفضّل السمك على اللحم، لكنه سرعان ما يوضح أنه يحب لحم الخروف، وذلك في إشارةٍ إلى طعمٍ عالقٍ في حلقه منذ سنواته الأولى.

حفيد سبيريدون بوتين

عام 2018، أطلّ الرئيس الروسي في وثائقي تحدّث فيه باقتضاب عن جدّه لأبيه، سبيريدون إيفانوفيتش بوتين. كشف حينها أن الرجل كان «عنصراً قيّماً في فريق ستالين». لم يستفِض الحفيد كثيراً، لكن البحث في شجرة عائلة بوتين يُظهر أنّ سبيريدون (1879 - 1965)، كان الطبّاخ الخاص للزعيم السوفياتي لينين، كما أنه كان يطهو أحياناً لجوزيف ستالين.

سبيريدون جدّ بوتين وطبّاخ لينين وستالين (موسوعة ويكيبيديا)

في سن الـ12، وجد سبيريدون بوتين وظيفة في فندق صغير بقريته، وبعد 3 أعوام انتقل إلى سان بطرسبرغ، حيث درس فنّ الطهو، ثم عمل في فندق «أستوريا» الشهير. هناك، طها مرةً لمعالج العائلة الملكيّة راسبوتين، الذي طلب التعرّف عليه وقدّم له «روبل» ذهبياً لفرط إعجابه بالطعام.

بعد انتقاله إلى موسكو، دخل بوتين الجدّ إلى مطبخ لينين، ولم يخرج منه إلى ما بعد وفاة الزعيم. حتى الـ86 من عمره؛ أي قبل شهور على وفاته، ظلّ سبيريدون واقفاً أمام أفرانه وقدور الطبخ. وعلى ما يبدو تقليداً في العائلة «البوتينيّة»، فإنّ أفرادها يتمسّكون بمناصبهم. على خطى جدّه سار فلاديمير، لكنه لم يكتفِ بمطبخ القصر.