«رابطة العالم الإسلامي»: الرسوم المسيئة لا تُمثل سوى أصحابها

«رابطة العالم الإسلامي»: الرسوم المسيئة لا تُمثل سوى أصحابها

شددت على أن التطاول على الرموز الإسلامية إساءة لـ1.8 مليار مسلم
الاثنين - 10 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 26 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15308]

أكدت «رابطة العالم الإسلامي» أن الرسوم الكاريكاتورية التي نشرتها بعض الصحف الفرنسية هي أمر «لا يُمثل سوى أصحابها، ولا يُمثل وجدان الشعب الفرنسي بكافة تنوعه تجاه غيره من الشعوب والأمم والأديان والأفكار، حيث لمسنا من الشعب الفرنسي الصديق المحبة والتقدير واحترام الجميع، وهو ما يعكس القيم الفرنسية الحقيقية، ونحن نبادله نفس الشعور، ولنا معه علاقات صداقة وطيدة، ومن ذلك كبار القيادات الدينية، وعدد من كبار المفكرين والبرلمانيين والحكوميين والإعلاميين، كما أننا فخورون بأن عدداً من المسلمين هم من ضمن المُكَوِّن الفرنسي بلُحْمته الوطنية الواحدة، وقد قدموا تضحيات من أجل بلدهم فرنسا، وشاهدنا أسماء أولئك الرجال العظماء على جدار مسجد باريس الكبير».

وجاءت تلك التأكيدات ضمن بيان للرابطة صدر أمس من مكة المكرمة، جددت من خلاله إدانتها لأساليب الإساءة لأتباع الأديان، ومن ذلك «الرموز الدينية» لأي دين، وبيَّنت أن الإسلام ينهى عن ذلك، موضحة أن علماء المسلمين ذكروا أن «مقابلة الإساءة بالإساءة تدخل في هذا النهي؛ إذ تُغْرِي المسيء بالمزيد دون طائل ولا نهاية».

وأكد البيان أن «الرسوم التي تحاول التطاول على مقام سيدنا ونبينا الكريم (صلى الله عليه وسلم) لم ولن تمسه بسوء، فهو أكبر وأجل وأقدس من أن يطاله متطاول، وإن كانت مسيئة لنا نحن المسلمين بشعورنا العظيم نحو سيدنا ونبينا الكريم (صلى الله عليه وسلم)، ولكننا نعالج ذلك بالحكمة. كما أننا لا نُعَمم هذا التصرف على الآخرين، ونُفَوِّت الفرصة على كل من راهن على ردة فعل يرمي من ورائها إلى تحقيق مكاسب ذاتية».

وشددت الرابطة على أن المبدأ الحقوقي لـ«حرية التعبير» لا بد أن يؤطر بالقيم الإنسانية التي تقوم على احترام مشاعر الآخرين، وأن حرية الرأي متى خرجت عن تلك القيم فإنها تسيء للمعنى الأخلاقي للحريات، كما تسيء إلى مقاصد التشريعات الدستورية والقانونية التي أكدت ضمان حرية إبداء الرأي بأي أسلوب مشروع، ولم تقصد من ذلك إثارة الكراهية والعنصرية بذريعة حرية الرأي، ولا افتعال الصراع الثقافي والحضاري بين الأمم والشعوب.

وأضافت أن هذه التصرفات تعد «محسوبة على أصحابها، ولا تتحملها الشعوب التي تربطها ببعض صلات المحبة والاحترام. فنحن في رابطة العالم الإسلامي لا نَحْمِلُ في قلوبنا نحو الشعوب الأخرى، ومن ذلك أتباع الأديان، إلا محبة الخير لهم، بل إننا نقابل السيئة بالحسنة».

وأشار بيان الرابطة إلى أن الإساءة للرموز الدينية الإسلامية تعني الإساءة لمشاعر أكثر من 1.8 مليار مسلم، حيث إن الإسلام في جميع الأحوال «لن يكون في موقف مقابلة الإساءة بالإساءة، ولكنه يوضح الحقيقة لمن يجهلها». كما أنه في هذا السياق، يندد بأي «أسلوب من أساليب التصعيد من أي طرف، ويعد ذلك إساءة للقيم الدينية التي جاءت رحمة للعالمين، ومُتَممة لمكارم الأخلاق، فضلاً عن كون ذلك إساءة للقيم الدستورية للدول المتحضرة التي أوضح شراح دساتيرها أنها جاءت بالقيم الإنسانية، ومن ذلك المعنى الأخلاقي الكبير للحريات المشروعة المشتمل على مفاهيم الاحترام وتعزيز المحبة بين الجميع».

وتابع البيان أن الرابطة تُدرك أن الباعث على أساليب إثارة المشاعر الدينية من خلال الإساءة لرموزها لا يعدو «في ظاهره، سوى محاولة الاستفزاز لتحقيق مكاسب مادية»، مشدداً على أن «الإسلام كبير، ورسالته سامية، ولا يمكن لمُهَاتِرٍ بقوله أن يطال من عظمتها وقوتها، ولا أن ينال من حقائقها». وأضاف أن رسالة الإسلام بدأت برجل عظيم هو «سيدنا ونبينا الكريم محمد (صلى الله عليه وسلم)»، حتى بلغ اليوم أكثر من مليار وثمانمائة مليون مسلم، حيث بيّن القرآن الكريم أن أخلاقه عظيمة، كما جاء في وصفه (صلى الله عليه وسلم) بأنه «لم يكن فاحشاً ولا مُتَفَحِّشاً، ولا صَخَّاباً في الأسواقِ، ولا يَجْزِي بالسيئة السيئة، ولكن يَعْفُو ويَصْفَحُ».

وأكد البيان أن الوعي الإسلامي «يجعلنا أكثر حكمة في التعامل مع أي محاولة للتطاول والإساءة. كما أن وَعْيَنا الإسلامي يُدرك أن كثيراً من المزايدين في هذا يراهن على ردة الفعل غير الحكيمة لتحقيق مكاسب خاصة، ومن ذلك إضفاء القيمة والأهمية والعالمية على إساءته، ومثل هؤلاء لا يُمكن أن يراهنوا إلا على الأقوياء»، موضحاً أن هناك «كثيراً من الرسامين ومن الصحف كانوا مطمورين مغمورين، فاشتهروا وحققوا أرباحاً جلبتها لهم مجاناً ردود الفعل التي لم تدرس الموضوع من كافة جوانبه، وهو ما أعطى البعض تصوراً خاطئاً جداً بأن الإسلام بهذا القدر من الضعف، بحيث لا يتحمل مهاترات لا قيمة لها ولا وزن، بينما الإسلام أكبر وأقوى من ذلك كُلِّه».

وأضاف البيان أن رابطة العالم الإسلامي تؤكد دوماً أنها «ضد أي أسلوب من أساليب التأثير على اللحمة والوحدة الوطنية لأي بلد حول العالم، وأننا ندين أي أسلوب من أساليب الانفصالية والانعزالية التي تخرج عن رابطتها الوطنية»، وأنه يجب على كل من يُقِيْم على أرض بلد أن يحترم دستورها وقانونها وقِيَمَها، كما أكدت على خطورة خطاب الكراهية، وخطورة الصدام والصراع الثقافي والحضاري، وخطورة التهادر اللفظي «الذي لا يفيد سوى زرع الكراهية»، ولن يستفيد منه سوى أعداء السلام والوئام، وأولئك الذين لا مكان في قلوبهم للآخرين.

وشدد البيان على أن الرابطة ليست ضد الحريات المشروعة، ولكنها ضد التوظيف المادي لهذه الحريات المسيء لمفهومها الأخلاقي الكبير، وما ينتج عن ذلك من زرع الكراهية والعنصرية، في مقابل ما يجب من تعزيز المحبة والوئام بين الأمم والشعوب، مؤكداً أن «الرابطة هي دوماً ضد أي أسلوب من أساليب العنف تحت أي ذريعة».

وتابع البيان بقوله: «لن تسمح قيم الحريات بأن تكون جسراً للكراهية والسخرية من الآخرين، وهذا بلا شك أكبر إساءة لتلك القيم، وأكبر تلاعب بمعانيها النبيلة، كما يظهر ذلك من ازدواجية معاييرها، وانحراف مقاصدها»، وأشار إلى أنه «يجب علينا من منطلق أخوتنا الإنسانية وقيمنا المشتركة ألا نُعَلِّم أطفالنا تلك المفاهيم الخاطئة حتى لا تَخْرُجَ فِطَرُهُم السليمة وقلوبهم النقية على عالم كارهٍ لبعض، تُشْعِله قيم الحرية المفترى عليها». وتابع قائلاً: «نؤكد دوماً أننا لا نرضى مطلقاً بأي إساءة لأي من رموز أتباع الأديان الأخرى. كما أن محاولة الإساءة لأي نبي من أنبياء الله (تعالى) تعني بالنسبة لنا محاولة الإساءة لبقية الأنبياء والمرسلين (عليهم الصلاة والسلام)، ومنهم سيدنا ونبينا محمد (صلى الله عليه وسلم)، فنحن لا نفرق بين أحد من أنبياء الله ورسله، مستشهداً بقول الله تعالى: «قُولُوا آَمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِي مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِي النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ».


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة