باريس تستدعي سفيرها في أنقرة بعد تصريحات «مسيئة»

باريس تستدعي سفيرها في أنقرة بعد تصريحات «مسيئة»

دول وجهات إسلامية تطالب فرنسا بعدم «ربط الإسلام بالإرهاب»
الأحد - 9 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 25 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15307]
أعلنت الرئاسة الفرنسية، اليوم السبت، استدعاء سفيرها لدى انقرة هيرفيه ماغرو، وذلك للتشاور.

استنكرت الرئاسة الفرنسية أمس، تصريحات للرئيس التركي رجب طيب إردوغان، اعتبرتها «مسيئة... وغير مقبولة»، شكك فيها بـ«الصحة العقلية» لنظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون على خلفية موقف فرنسا بعد مقتل معلم في باريس الأسبوع الماضي، وموقفها من «الإسلام السياسي».

وقالت الرئاسة الفرنسية إنّ «تصريحات الرئيس إردوغان غير مقبولة، وتصعيد اللهجة والبذاءة لا يمثلان نهجاً للتعامل. نطلب من إردوغان أن يغيّر مسار سياسته لأنّها خطيرة من الزوايا كافة. لن ندخل في جدالات عقيمة ولا نقبل الشتائم». وأعلنت الرئاسة في باريس استدعاء سفيرها في أنقرة للتشاور. وكان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان قال إن نظيره الفرنسي يحتاج لعلاج نفسي لموقفه من الإسلام والمسلمين.

إلى ذلك، دانت دول ومنظمات عربية وإسلامية «استمرار» نشر الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للإسلام في فرنسا، منددة في الوقت نفسه بـ«أي محاولة لربط الإسلام بالإرهاب».

وقالت وزارة الخارجية الأردنية في بيان أمس، إن «استمرار» نشر الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للإسلام «تحت ذريعة حرية التعبير»، تغذي ثقافة التطرف والعنف التي تدينها المملكة، منددة في الوقت نفسه بـ«أي محاولة لربط الإسلام بالإرهاب». ونقل البيان عن الناطق الرسمي باسم الوزارة ضيف الله علي الفايز، قوله إن «المملكة تدين الاستمرار في نشر مثل هذه الرسوم و(تعبر عن) استيائها البالغ من هذه الممارسات التي تمثل إيذاء لمشاعر ما يقارب ملياري مسلم وتشكل استهدافاً واضحاً للرموز والمعتقدات والمقدسات الدينية وخرقاً فاضحاً لمبادئ احترام الآخر ومعتقداته»، مشدداً على «ضرورة رفض المجتمع الدولي الإساءة للمقدسات والرموز الدينية». كما أكد «إدانة الأردن أي محاولات تمييزية تضليلية تسعى لربط الإسلام بالإرهاب، تزييفاً لجوهر الدين الإسلامي الحنيف». وقال إن «ما يريده المجتمع الدولي اليوم في خضم عديد أخطار تحدق بالإنسانية جمعاء هو مزيد من التعاضد والتكاتف والتلاقي، لا تغذية لأسباب فرقة مذهبية أو دينية أو إثنية».

وكانت وزارة الخارجية الأردنية دانت في 17 من الشهر الحالي «الجريمة الإرهابية» قرب باريس التي أسفرت عن مقتل مدرس فرنسي بقطع رأسه، ودعت إلى «احترام المعتقدات الدينية» و«نبذ خطابات الكراهية». وقُتِل أستاذ التاريخ الفرنسي عقب عرضه رسوماً كاريكاتورية للنبي محمّد على تلامذته، فيما قضى المعتدي على يد الشرطة. ووصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الاعتداء بأنه «هجوم إرهابي إسلامي». وجاء هذا الاعتداء بعد ثلاثة أسابيع من هجوم بآلة حادّة نفّذه شاب باكستاني يبلغ 25 عاماً أمام المقرّ القديم لـ«شارلي إيبدو»، أسفر عن إصابة شخصين بجروح بالغة. وقال منفّذ الاعتداء للمحقّقين إنّه قام بذلك ردّاً على إعادة نشر «شارلي إيبدو» الرسوم الكاريكاتورية.

ودان مجلس التعاون الخليجي الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، تصريحات الرئيس ماكرون «غير المسؤولة عن الإسلام والمسلمين»، مشيراً إلى أنها «تزيد من نشر ثقافة الكراهية بين الشعوب، ولا تخدم العلاقات القوية بين الشعوب الإسلامية وشعب فرنسا الصديق».

وقال: «في الوقت الذي يجب أن تنصب فيه الجهود نحو تعزيز الثقافة والتسامح والحوار بين الثقافات والأديان، تخرج مثل هذه التصريحات المرفوضة والدعوة للاستمرار في نشر الرسوم المسيئة للرسول الكريم عليه أفضل الصلاة والتسليم»، داعياً قادة دول العالم والمفكرين وأصحاب الرأي لتحمل المسؤولية الكبرى التي تقع على عاتق كل من يسعى للسلام والتعايش، «لنبذ خطابات الكراهية وإثارة الضغائن وازدراء الأديان ورموزها، واحترام مشاعر المسلمين في كل أنحاء العالم، بدلاً من الوقوع في أسر الإِسلاموفوبيا الذي تتبناه المجموعات المتطرفة».

وجاءت إدانات أيضاً من منظمة التعاون الإسلامي، ومن دولة الكويت التي حذرت في بيان من مغبة «الاستمرار في دعم هذه الإساءات والسياسات التمييزية التي تربط الإسلام بالإرهاب لما تمثله من تزييف للواقع وتطاول على تعاليم شريعتنا السمحاء الرافضة للإرهاب، فضلاً عما تمثله من إساءة بالغة لمشاعر المسلمين حول العالم».


تركيا فرنسا تركيا أخبار فرنسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة