«الإفتاء» المصرية تتحدث عن «فشل مشروع الإخوان»

«الإفتاء» المصرية تتحدث عن «فشل مشروع الإخوان»

الأحد - 9 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 25 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15307]

تحدثت «الإفتاء المصرية» عن «فشل مشروع تنظيم الإخوان»، الذي تصنفه السلطات المصرية «إرهابياً». وقال مفتي مصر، الدكتور شوقي علام، إن «مشروع (الإخوان) كان يكتنفه منذ بدايته محاولات لإيجاد جذور لهم؛ لكنهم فشلوا أمام صمود المنهجية السلمية»، موضحاً أن «التنظيمات المتطرفة ذات عقلية جافة وقلب فيه غلظة»، على حد وصفه.
كما تحدثت «الأوقاف المصرية» في سبتمبر (أيلول) الماضي عن اقتراب «نهاية الإخوان»، مؤكدة أن «التنظيم يلفظ أنفاسه الأخيرة، ويجر كل يوم أذيال الفشل» على حد وصفها. فيما أعلنت «الإفتاء» في وقت سابق أن «التنظيم أنشأ قنوات مغلقة على (تليغرام) بهدف تكليف عناصره بأدوار محددة لإثارة الفوضى في مصر، وهو ما يتشابه مع أساليب (القاعدة)، و(داعش) في التحريض عبر الإرهاب الإلكتروني».
واستنكر مفتى مصر «الاتهامات التي يوجّهها تنظيم (الإخوان) إلى المؤسسات الدينية في مصر، ومن بينها (دار الإفتاء)»، متسائلاً: «هل في مفرداتنا أن العداء للدولة هو من صفات العلماء؟»، وأوضح في هذا السياق أن «النبي صلى الله عليه وآله وسلم أمرنا بالسمع والطاعة ما دام ما أمرنا به لا يتعارض مع قطعيات الشريعة، وأنه ليس من معايير العالم أن يخالف ولي الأمر ولا القوانين، ما دامت لا تتعارض مع صحيح الدين»، مؤكداً أن دار الإفتاء «ماضية في مشروعها التنويري التاريخي، وفي فضح زيف الإخوان وجميع التنظيمات الإرهابية». وتطال عناصر تنظيم «الإخوان» اتهامات بنشر «أخبار غير صحيحة» عن الأوضاع الداخلية في مصر، عبر بعض صفحات التواصل والمواقع الإلكترونية، وتتهم السلطات المصرية التنظيم بأنه «يهدف من ذلك إلى إثارة الرأي العام».
ووفق بيان لدار «الإفتاء»، مساء أول من أمس، فإنه «ينطبق على جميع أجيال المتطرفين وصف النبي أنهم سفهاء الأحلام، على حد قول الدار». وأشار الدكتور علام إلى أن «تنظيم (الإخوان) ومثيلاته من التنظيمات الإرهابية عمدوا إلى الآيات التي نزلت في الكفار والمنافقين والمشركين، وأنزلوها على المؤمنين، وهو خلل شديد يمثل خطورة كبيرة في تاريخ المسلمين ودعوة لسفك الدماء»، على حد قوله. كما لمح مفتي مصر إلى أن «التنظيم لديه خلل في منهجه الفقهي الذي يعتمد عليه. فهم لا يعترفون بالتعددية التي هي من مقومات المنهج الأزهري».
وأشار مفتي الديار المصرية إلى أن «(دار الإفتاء) أصدرت تقريراً بالاعتماد على عدد من المصادر، بينت فيه أنه لا سلمية لدى تنظيم (الإخوان) في تاريخه منذ عام 1936»، داعياً الشباب إلى «القراءة عن المؤتمر الخامس لـ(الإخوان) الذي عقد عام 1939 ليتبينوا خطورة منهجه»، وأضاف موضحا أن التنظيم «قال في ذلك المؤتمر بأن دعوتهم نجحت وانطلقت إلى الآفاق، ولم يبق أمامهم إلا الدولة والحكومة، فإن هم أجاروهم كانوا في ظهورهم؛ وإلا كانوا عليهم حرباً»، مبرزاً: أن «التنظيم يسعى إلى هدم المرجعيات الدينية والمؤسسات المعتمدة».


مصر أخبار مصر الاخوان المسلمون

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة