إسرائيل تمدد الاعتقال الإداري للأسير الأخرس

إسرائيل تمدد الاعتقال الإداري للأسير الأخرس

رغم دعوة الأمم المتحدة لإطلاق سراحه بعد 90 يوماً من الإضراب
السبت - 8 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 24 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15306]

في وقت تعرض فيه سكان المناطق الفلسطينية المحتلة لضربات احتلالية جديدة من القمع والاعتقالات واعتداءات المستوطنين، ووسط ازدياد القلق على عشرات الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام تضامناً مع الأسير ماهر الأخرس المضرب عن الطعام منذ 90 يوماً، أقدمت مصلحة السجون على خطوة تنكيل أخرى يخشى أن تؤدي إلى فقدانه الحياة، وذلك إذ نقلته من مستشفى كابلان المدني إلى المستشفى الموجود داخل سجن الرملة، وقامت بتمديد فترة اعتقاله الإداري.
وقد حذر مسؤولون فلسطينيون من خطورة هذه الخطوة، إذ إن مستشفى السجن محدود القدرات، ولا تتوفر فيه الرعاية الطبية لحالة الأخرس. وحملوا السلطات الإسرائيلية المسؤولية عن حياته. وتوجه المقرر الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية، مايكل لينك، أمس (الجمعة)، إلى السلطات الإسرائيلية مطالباً بالإفراج فوراً عن الأسير ماهر الأخرس، في ظل تقارير تفيد بإصابته بحالة ضعف شديد، واحتمال إصابته بفشل عضوي كبير.
وقال لينك، في بيان صدر عن الأمم المتحدة: «الأخرس الآن في حالة ضعف شديد، بعد أن ظل دون طعام لمدة 89 يوماً. وتشير الزيارات الأخيرة التي قام بها الأطباء له في مستشفى كابلان الإسرائيلي إلى أنه على وشك الإصابة بفشل عضوي كبير، وقد يكون بعض الضرر دائماً».
وأضاف أن إسرائيل اعتقلت الأخرس ولم تقدم أي أدلة مقنعة في جلسة استماع مفتوحة لتبرير ادعاءاتها بأنه يشكل خطراً أمنياً، مشيراً إلى أن المحكمة العليا الإسرائيلية رفضت 3 التماسات للإفراج عنه، كان آخرها في منتصف الشهر الحالي.
وطالب المقرر الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية إسرائيل بإنهاء سياسة الاعتقال الإداري الذي يمكن بموجبه اعتقال الأشخاص إلى أجل غير مسمى دون محاكمة.
وشهدت المناطق الفلسطينية أحداثاً دامية كثيرة أمس، أبرزها القصف الذي شنته طائرات حربية إسرائيلية استهدفت عدة مواقع تابعة لكتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، وأراضي زراعية في قطاع غزة.
وقال الجيش الإسرائيلي إنه «خلال الهجوم، تم استهداف موقع لتصنيع الأسلحة والبنية التحتية تحت الأرض لمنظمة حماس»، معتبراً أن «الهجوم جاء رداً على إطلاق صواريخ من قطاع غزة على الأراضي الإسرائيلية».
وذكر شهود عيان فلسطينيون أن طائرات مسيرة وأخرى حربية إسرائيلية أطلقت 4 صواريخ، على الأقل، تجاه موقع في مخيم النصيرات، وسط قطاع غزة. كما قصفت طائرات الاحتلال بصاروخين أرضاً في بلدة الفخاري وفي بلدة القرارة شرق خان يونس جنوب القطاع. وتسبب القصف بوقوع أضرار في الأماكن المستهدفة، دون تسجيل إصابات.
وفي الضفة الغربية، أصيب 5 شبان برصاص الاحتلال المعدني، خلال قمع جيش الاحتلال لمسيرة كفر قدوم الأسبوعية المناهضة للاستيطان، والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ أكثر من 17 عاماً لصالح مستعمرة قدوميم.
وأفاد الناطق الإعلامي في إقليم قلقيلية منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم، مراد شتيوي، بأن العشرات من جنود الاحتلال هاجموا المشاركين في المسيرة تحت غطاء كثيف من إطلاق الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، مما أدى إلى وقوع 5 إصابات، اثنتان منها في الرأس والظهر نقلتا إلى المستشفيات لتلقي العلاج، وعولجت باقي الإصابات ميدانياً.
وأكد شتيوي أن جنود احتلال من وحدات خاصة خرجوا من كمين نصبوه في منازل مهجورة بهدف اعتقال الشبان، لكن تم كشفه من قبل الأهالي، قبل أن يقتحم ما يقارب 100 جندي البلدة تحت غطاء كثيف من إطلاق الرصاص المعدني وقنابل الغاز والصوت باتجاه ممتلكات المواطنين وسياراتهم، مما أدى إلى تحطيم زجاج سيارتين، إضافة إلى استهداف المنازل بقنابل الغاز.
وأصيب 3 مزارعين إثر هجوم شنه عشرات المستوطنين المتطرفين على المزارعين وعائلاتهم، خلال قطف ثمار الزيتون في قرية بورين جنوب نابلس. وقال غسان دغلس، مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية، إن عشرات المستوطنين من مستوطنة يتسهار قاموا بتكسير عدد من المركبات التابعة لهم، كما حاولوا إضرام النيران في أراضي المواطنين، إلا أن المواطنين تصدوا لهم، وأجبروهم على التراجع.
وواصلت سلطات الاحتلال حملة الاعتداءات في بلدة العيسوية في مدينة القدس، وشهدت البلدة حتى ساعات فجر أمس حملة تفتيش ودهم واعتقالات، بمشاركة قوات الاحتلال بعناصرها المختلفة من الضباط والمخابرات والقوات الخاصة. ونشرت حواجزها على مداخل البلدة، ثم شرعت بحملة تفتيش للأحياء والشوارع، واعتلت أسطح عدة بنايات سكنية، وأطلقت القنابل المضيئة في البلدة. واعتقلت 7 شبان من البلدة، وحولتهم للتحقيق في مراكز التوقيف.
يذكر أن آلاف المصلين أدوا صلاة الجمعة، أمس، في المسجد الأقصى المبارك، بعد شهر من إغلاقه بسبب جائحة كورونا.


اسرائيل فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة