«داعش» يوسع هجماته الإرهابية نحو تنزانيا

«داعش» يوسع هجماته الإرهابية نحو تنزانيا

300 إرهابي هاجموا قرية على الحدود بين تنزانيا وموزمبيق
السبت - 8 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 24 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15306]

أعلنت الشرطة في دولة تنزانيا، الواقعة في شرق القارة الأفريقية، أن نحو 300 إرهابي من مقاتلي تنظيم «داعش»، هاجموا مؤخراً مركزاً تابعاً للشرطة في جنوب تنزانيا قرب الحدود مع موزمبيق.
وتبنى التنظيم الإرهابي الهجوم، الذي نفذه مئات المقاتلين القادمين من الموزمبيق المجاور، حيث يتمركز تنظيم «داعش» منذ 2017 ويشن هجمات إرهابية دائمة، ويسعى لإقامة إمارة إسلامية متشددة، هي الأولى من نوعها في منطقة شرق أفريقيا.
وقال قائد الشرطة في تنزانيا سيمون سيرو، في مؤتمر صحافي عقده عبر تقنية الفيديو، «إن نحو 300 إرهابي قادمين من موزمبيق هاجموا مركزنا في مدينة كيتايا، في منطقة متوارا جنوب البلاد، الأسبوع الماضي، وقتلوا عدة أشخاص».
ولم يكشف قائد الشرطة التنزانية أي تفاصيل أخرى حول الهجوم الإرهابي، ولا عدد القتلى، وإن كان من بينهم عناصر من الشرطة ورجال الأمن، مكتفياً بالإشارة إلى أن من بين منفذي الهجوم بعض المقاتلين الذين يحملون جنسية تنزانيا، وهو ما يعني أن التنظيم بدأ يتجه نحو هذا البلد الذي يستعد لخوض انتخابات رئاسية شهر نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل».
في غضون ذلك سارع التنظيم الإرهابي إلى تبني الهجوم، وقال إنه شن هجوماً على (متوارا) قرب الحدود مع موزمبيق، يوم 14 أكتوبر (تشرين الأول)، من دون أن يعطي تفاصيل أكثر».
ويسعى التنظيم منذ عام 2017 إلى السيطرة على مناطق استراتيجية وحيوية في الموزمبيق، إذ أسفرت هجماته الإرهابية عن مقتل أكثر من 1500 شخص، ونزوح ما يزيد على ربع مليون إنسان».
وسبق أن سيطر التنظيم الإرهابي، شهر سبتمبر (أيلول) الماضي، على جزيرتين في المحيط الهندي، تتبعان لدولة موزمبيق، كما شن هجمات عنيفة ضد منطقة نانغادي بالقرب من الحدود مع تنزانيا، وقالت مصادر عسكرية وأمنية آنذاك إن الهجوم وقع على بعد 40 كيلومتراً من مدينة بالما، التي عزلها الإرهابيون بشكل تام عن بقية الدولة.
وتعد منطقة بالما، التي يستهدفها التنظيم الإرهابي، واحدة من المناطق الواعدة اقتصادياً في الموزمبيق، حيث تضم في باطنها 75 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي المسال، وهي قاعدة لمشروع للتنقيب عن الغاز بقيمة 23 مليار دولار، طورته مجموعة النفط الفرنسية العملاقة «توتال»، بالإضافة إلى استثمارات أخرى من قبل المجموعتين الأميركية «إكسون موبيل» والإيطالية «إيني».
ويواجه جيش الموزمبيق مشكلات كبيرة في مواجهة مقاتلي تنظيم «داعش»، خصوصاً عندما سيطر المقاتلون على جزيرتي ميتيندو وفاميزي، الواقعتين قبالة محافظة كابو ديلغادو، فيما يدق السكان المحليون ناقوس خطر التهديد الإرهابي المتصاعد.


Tanzania - United Republic of داعش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة