كوريا الشمالية تأمل في فوز ترمب على «الكلب المسعور» بايدن

كوريا الشمالية تأمل في فوز ترمب على «الكلب المسعور» بايدن

الجمعة - 7 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 23 أكتوبر 2020 مـ
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون والرئيس الأميركي دونالد ترمب (أرشيف - رويترز)

شهدت العلاقات بين زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، والرئيس الأميركي دونالد ترمب، تقلبات تراوحت بين الشتائم والمصافحات، إلا أن الرئيس الأميركي لم يُثِر يوماً لدى كوريا الشمالية شعور الكراهية الذي تكنّه بيونغ يانغ للمرشح الديمقراطي في الانتخابات الأميركية جو بايدن الذي تصفه بأنه «كلب مسعور ينبغي ضربه حتى الموت».
ووعد الملياردير الجمهوري الذي لا يكفّ عن تأكيد قربه من الزعيم الكوري الشمالي، بأن يبرم «سريعاً جداً» اتفاقاً مع الشمال إذا انتُخب في الثالث من نوفمبر (تشرين الثاني)، وإن كانت العملية الدبلوماسية بين واشنطن وبيونغ يانغ مجمدة منذ عشرين شهراً، ولا يشك الخبراء في أن بايدن سيتبنى في حال فوزه، أسلوباً آخر مختلفاً تماماً، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.
وتشعر كوريا الشمالية بالكراهية لبايدن بسبب دوره في إدارة الرئيس السابق باراك أوباما ومبدأ «الصبر الاستراتيجي» حيال بيونغ يانغ، وتتلخص فكرة ذلك في رفض أي حوار مع النظام الكوري الشمالي ما لم يقدم تنازلات أولاً.
وفي نوفمبر 2019 شنت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية هجوماً على درجة نادرة من الحدة ضد المرشح الديمقراطي، وكتبت الوكالة إن «الكلاب المسعورين مثل بايدن يمكن أن يسببوا أذى لكثيرين إذا تُركوا أحراراً»، وأضافت: «يجب ضربهم حتى الموت».
وتبنى النظام الكوي الشمالي أيضاً واحدة من الصفات التي يطلقها ترمب على خصمه «جو الناعس».
ويرى نائب الرئيس السابق أن ترمب بالغ في تقربه من رجل بيونغ يانغ القوي، مؤكداً مرات عدة أنه لن يلتقي كيم بلا شروط، وقال ساخراً إن «إدارة بايدن لن تُلزم نفسها بتبادل رسائل حب»، في إشارة إلى المراسلات بين ترمب وكيم.
وفي آخر مناظرة الخميس، حمل المرشح الديمقراطي على الصداقة التي بناها ترمب مع «بلطجي» شبّهه بهتلر.
وقال بايدن إن ترمب تحدث عن كيم «كما لو أنّه صديقه الصدوق، بينما هو بلطجي»، وأضاف أن هذا «يشبه القول إنه كانت تربطنا علاقة جيدة بهتلر قبل أن يغزو أوروبا».
لكن بايدن أكد أنه يمكن أن يوافق هو أيضاً على لقاء كيم جونغ أون شرط الحصول على وعد بنزع الأسلحة النووية في شبه الجزيرة الكورية.
ويرى أندريه لانكوف الأستاذ في جامعة «كوكمين» في سيول، أن بيونغ يانغ تأمل أن يفوز ترمب بولاية ثانية، وأوضح لانكوف أن «انتخاب جو بايدن سيؤدي إلى طريق مسدود».
وأضاف: «إذا أُعيد انتخاب دونالد ترمب، سيَلزم الكوريون الشماليون الهدوء لبعض الوقت على أمل انتزاع تنازلات منه».
كانت بداية رئاسة ترمب قد شهدت تبادل شتائم تسبب في تفاقم الخلافات في 2017، لكنّ بعض الانفراج سُجِّل بمناسبة الألعاب الأولمبية الشتوية في 2018 وأصبح ترمب في تلك السنة في سنغافورة أول رئيس أميركي يلتقي زعيماً كورياً شمالياً يمارس مهامه.
ثم عرض ترمب وكيم بعد ذلك مرتين تفاهمهما في هانوي وبعدها في المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين.
لكنّ المفاوضات حول النووي لم تسفر عن نتيجة ولم تكفّ بيونغ يانغ على ما يبدو عن مواصلة برنامجيها النووي والباليستي، إلى أن عرضت في مطلع أكتوبر (تشرين الأول) الحالي صاروخاً باليستياً عابراً للقارات عملاقاً خلال عرض عسكري.
ورحب شونغ مين لي من معهد «كارنيغي للسلام» في مؤتمر عبر الفيديو مؤخراً بجهود ترمب للتقرب من كيم.
وقال إن «المشكلة تكمن فيما حققه من ذلك»، مُديناً الدوافع السيئة للرئيس الأميركي، وأضاف أن «ترمب كان مهووساً بفكرة أن كيم جونغ أون سيسمح له بشكل ما بأن يفرض نفسه في الولايات المتحدة على أنه الرئيس الذي جلب السلام للكوريين».
ورأى سفير كوريا الجنوبية في الولايات المتحدة لي سوهيوك، أن انتخاب بايدن قد يشكّل العودة إلى الدبلوماسية الكلاسيكية، أي مفاوضات طويلة على مستوى مستشارين بدلاً من لقاء على مستوى عالٍ بين قائدين يؤكدان إمكانية وضع اتفاق شامل خلال ساعات.
وذكّر بأن مستشاري بايدن حول القضايا الدبلوماسية والأمنية شغلوا مناصب رفيعة المستوى في إدارة أوباما.
وتابع السفير الكوري الجنوبي: «بدلاً من معالجة عمودية تبدأ من الأعلى إلى الأسفل، أتوقع أن يتم إعداد السياسات واقتراحها على مستوى مجموعات عمل ويوافق عليها الرئيس».
وستتابع بيونغ يانغ الانتخابات الرئاسية الأميركية عن كثب مع الاحتفاظ لنفسها بإمكانية اختبار صواريخها الأخيرة في أي لحظة.


كوريا الجنوبية ترمب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة