مساعدة إبستين تنفي إحضار قاصرات للأمير أندرو لممارسة الجنس معه

مساعدة إبستين تنفي إحضار قاصرات للأمير أندرو لممارسة الجنس معه

الجمعة - 7 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 23 أكتوبر 2020 مـ
الأمير البريطاني أندرو (أ.ب)

نفت غيلاين ماكسويل، معاوِنة رجل المال الأميركي الراحل جيفري إبستين وعشيقته السابقة، في إفادة أدلت بها عام 2016 وكُشف النقاب عنها أمس (الخميس)، قيامها بإحضار قاصرات للأمير البريطاني أندرو، النجل الثاني للملكة إليزابيث، وإجبارهن على ممارسة الجنس معه، واصفةً السيدة فيرجينيا روبرتس التي تتهم الأمير بهذا الأمر بأنها «خيالية مروعة».
وحسب وكالة أنباء «أسوشييتد برس»، فقد وصفت ماكسويل اتهامات فيرجينيا بإجبار إبستين لها على ممارسة الجنس مع الأمير أندرو في ثلاث مناسبات عندما كانت في السابعة عشرة، بأنها مجرد «أكاذيب».
وتابعت: «لديها أسلوب في سرد الأكاذيب يجعل من الصعب كشف الحقيقة».
وعندما سُئلت ماكسويل عن أنشطة الاتجار الجنسي بالقاصرات التي يُشتبه بأن إبستين كان يقوم بها في العقد الأول من القرن الحالي، تهربت من الإجابة واكتفت بالقول إنها ليست مطلعة على الحياة الجنسية لرجل الأعمال الذي توفي في السجن عام 2019 أو إنها لا تتذكر.
وأكدت ماكسويل أنها لم توظّف سوى «بالغات في عمر ملائم» للمساعدة في إدارة منازل إبستين الفخمة، وأنها لم ترَه يوماً «يقيم علاقة جنسية مع قاصر»، وأنها لم تأتِ له قَط «بفتيات دون الثامنة عشرة» لأغراض جنسية.
وتجدر الإشارة إلى أن ماكسويل المسجونة في نيويورك بعد اتهامها بالتحريض على الدعارة وبالإدلاء بشهادة كاذبة، لم تدلِ بأي تصريح منذ توقيفها في يوليو (تموز) الفائت، باستثناء تأكيدها براءتها.
وكانت ماكسويل، وهي ابنة قطب الإعلام البريطاني الراحل روبرت ماكسويل، قد حاولت منع نشر هذه الإفادة التي يبلغ عدد صفحاتها 465، وأدلت بها في أبريل (نيسان) 2016 في إطار دعوى أمام القضاء المدني تقدمت بها فيرجينيا، لكنّ أحد القضاة وافق هذا الأسبوع على نشرها.
ومن المتوقع أن تبدأ محاكمة ماكسويل في 12 يوليو 2021 وهي تواجه في حال إدانتها احتمال وصول عقوبتها إلى السجن 35 عاماً.
وفي نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي تنحّى أندرو عن واجباته الملكية بعد أن واجه الكثير من الانتقادات بعد حوار أجراه مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، قال فيه إنه لا يتذكر مقابلة فيرجينيا، وإنه كان في محل «بيتزا إكسبريس» مع ابنته في يوم قالت الأخيرة إنه قضاه معها في ملهى ليلي في مايفير.
يشار إلى أنه تم توقيف إبستين، مطلع يوليو 2019 حيث كان ينتظر المحاكمة على خلفية اتهامات تتعلق باستغلال قاصرات في أعمال جنسية. وقد عُثر عليه بعد ذلك ميتاً في زنزانته في نيويورك، في 10 أغسطس (آب) الماضي.


لندن العائلة الملكية البريطانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة