الكمامات لا تمنع انتقال «كورونا» بل تحد منه

الكمامات لا تمنع انتقال «كورونا» بل تحد منه

أغلب حالات العدوى تحدث داخل المنازل
الجمعة - 7 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 23 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15305]
تطوير قناع للوجه يمكنه مراقبة المعلومات الصحية (أ.ف.ب)

أظهر باحثون يابانيون أن الكمامات يمكن أن توفر الحماية من جزيئات فيروس «كورونا» المنتشرة في الهواء؛ لكن حتى واقيات الوجه الطبية لا توقف بشكل كامل خطر انتقال العدوى. وقالت وكالة «رويترز» للأنباء إن علماء في جامعة طوكيو أقاموا غرفة معزولة ووضعوا بها رؤوس تماثيل يواجه بعضها بعضاً. رأس منها مزود ببخاخ يحاكي السعال، وينشر جزيئات حقيقية لفيروس «كورونا»، وبقية الرؤوس تحاكي التنفس الطبيعي، في حين يتطاير الفيروس في الهواء.

وجد الباحثون أن الكمامة القطنية حدت من استنشاق الفيروس بنسبة 40 في المائة، والكمامة «إن 95» الطبية حدت منه بنسبة 90 في المائة؛ لكن حتى عندما وضعت الكمامة الطبية بإحكام على وجه التمثال تسربت جزيئات من الفيروس عبرها. وعندما وضعت الكمامة، سواء القطنية أو الطبية، على وجه التمثال الذي ينشر المرض حدت من انتشار الفيروس بنسبة 50 في المائة. وكتب الباحثون في دراسة نشرت أمس الأربعاء يقولون: «كانت النتيجة أفضل عندما وُضعت الكمامة على وجه من ينشر الفيروس ومن يستقبله».

وهناك إجماع متزايد بين خبراء الصحة، على أن الفيروس يمكن أن ينتقل عن طريق الهواء. وعدلت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها توصياتها الإرشادية هذا الشهر، لتقول إن مسببات المرض يمكن أن تظل عالقة في الجو لساعات. واستخدم فريق آخر من الباحثين اليابانيين أجهزة الكومبيوتر الفائقة لإظهار أن رطوبة الجو تؤثر بدرجة كبيرة على إبطاء انتشار جزيئات الفيروس.

من جهة أخرى، صرح رئيس معهد «روبرت كوخ» الألماني أمس (الخميس) بأن الزيادة الحالية في أعداد الإصابة بفيروس «كورونا» المستجد «كوفيد- 19» في ألمانيا ترتبط غالباً بحدوث العدوى في النطاق الشخصي. وقال لوتار فيلر اليوم بالعاصمة برلين، إن وسائل المواصلات أو المبيت (في فنادق) لا تلعب دوراً كبيراً في حدوث العدوى.

وأضاف فيلر: «أغلب الأشخاص يصابون بالعدوى في النطاق الشخصي لهم»، لافتاً إلى أن حالات تفشي الفيروس تزداد بشكل واضح في المنازل، وقال: «صحيح أن حالات العدوى في المدارس ليست متكررة بشكل كبير حتى الآن، وأقل كثيراً مثلاً مما نعرفه في حالات انتشار الإنفلونزا، إلا أنه من الواضح أنه كلما ارتفع عدد الإصابات، تتأثر أيضاً المدارس بذلك». وقال فيلر عن الوضع الحالي إن حدوث العدوى يزداد بشكل قوي، مؤكداً أنه يجب توقع أنه سيزداد عدد حالات الإصابات الخطيرة والوفيات مجدداً.

يشار إلى أن المعهد سجل أمس 11287 حالة إصابة جديدة بفيروس «كورونا» في غضون 24 ساعة. وكان عدد الإصابات الجديدة قد وصل يوم السبت الماضي إلى رقم قياسي بتسجيل 7830 حالة إصابة خلال يوم واحد.


العالم أخبار العالم فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة