المرأة في «العشرين» تدعو لتقليص بطالة العاملات من تداعيات الجائحة

المرأة في «العشرين» تدعو لتقليص بطالة العاملات من تداعيات الجائحة

43 % من الترقيات في القطاع الخاص كانت للنساء العام المنصرم
الجمعة - 7 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 23 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15305]

ركزت القمة الافتراضية لمجموعة التواصل النسائية التابعة لمجموعة العشرين، على ضرورة التحرك لتقليص تنامي بطالة المرأة جراء آثار جائحة كورونا المستجد، في وقت واصلت فيه الحديث عن ملفات تمكين المرأة اجتماعياً واقتصاديا في مختلف دول العالم، وكيفية تعزيز المساواة بين الجنسين، خصوصاً في فترة ما بعد جائحة (كوفيد - 19).

جاء ذلك في ختام القمة الافتراضية لمجموعة تواصل المرأة في مجموعة العشرين، التي انطلقت الأربعاء الماضي، وقدمت توصيات لضمان تحقيق مجموعة العشرين لأجندة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة وهدف النمو القوي والمستدام والمتوازن عبر دعم التمكين الاجتماعي والاقتصادي للمرأة.

ومن ناحيته، أوضح ممثل منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية نيكولا بينو، رفع فرص العمل للمرأة، مستعرضاً التحديات التي تواجه المرأة في سوق العمل، وكيفية معالجتها.

وشارك جلسات محادثات ممثلو مجموعة العشرين لمناقشة أهم التزامات المجموعة على مدى السنوات الخمسة الماضية، حملت عنوان (سياسات مجموعة العشرين: تحفيز التمكين الاقتصادي للمرأة)، حيث أشارت الدكتورة هالة التويجري، رئيسة فريق تمكين المرأة لدى أمانة مجموعة العشرين والأمينة العامة لمجلس شؤون الأسرة في السعودية، إلى قفزات كبيرة في سياسات السعودية لتمكين المرأة ورفع كفاءتها.

وأشار المجتمعون إلى فرص العمل بين الجنسين، وتمكين المرأة، مؤكدين على الآثار السلبية التي خلفتها جائحة (كوفيد - 19)، خصوصاً على النساء حيث أدت إلى زيادة معدلات البطالة والعنف الأسري.

إلى ذلك، أشارت ليبي ليونز مديرة وكالة المساواة بين الجنسين في مكان العمل من أستراليا إلى أن 43 في المائة من الترقيات في القطاع الخاص العام الماضي كانت للنساء، بيد أنه لا يزال هناك عائق في وصول المرأة إلى المناصب القيادية، بحسب وصفه.

وفي جلسة جاءت بعنوان (الاستعداد لمستقبل الاقتصاد العالمي عبر شمولية النوع الاجتماعي)، استعرضت كريستينا جورجيفا، الدير التنفيذي لصندوق النقد الدولي، قضية المساواة بين الجنسيين في مجالي الاقتصاد والتجارة.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة