«كتاب بيروت»... وجع الأطفال بسبب انفجار المرفأ مترجماً بريشتهم

«كتاب بيروت»... وجع الأطفال بسبب انفجار المرفأ مترجماً بريشتهم

يتضمن 180 لوحة رسمها ونفّذها أولاد بيروت
الجمعة - 7 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 23 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15305]
يقدم «كتاب بيروت» نحو 180 لوحة بريشة أطفال متضررين من الانفجار

لم يمرّ انفجار بيروت في 4 أغسطس (آب) الماضي مرور الكرام على الأطفال الذين عايشوا تلك اللحظة. وكغيرهم من اللبنانيين طالهم هوله نفسياً وجسدياً وحفر لا شعورياً في ذاكرتهم ندوباً أثّرت سلباً عليهم.
وفي تحية لهؤلاء الأولاد الذين تعالوا على جراحهم، وأكملوا حياتهم متسلحين بالأمل والتفاؤل رغم كل شيء، انطلقت مبادرة فنية بعنوان «كتاب بيروت». تهدف إلى إصدار مجلّد يحتوي على نحو 180 لوحة فنية رسمها ونفّذها أولاد بيروت المتضررين من الانفجار. وستتحول هذه الرسوم في الوقت نفسه إلى بطاقات بريدية تحمل بصمة الأطفال من أعمار مختلفة مرفقة برسالة صغيرة من القلب يتوجهون بها إلى العالم.
ويرسم المشاركون في هذه المبادرة لوحاتهم ضمن ورشات عمل تقام لهذه الغاية، تنظمها رولا يوسف صاحبة دار نشر «إيزنيس» الخاصة بإصدارات الأطفال. اجتمع في الورشة الأولى عدد من أولاد بيروت في حديقة قصر سرسق في الأشرفية. وشارك فيها نحو 30 طفلاً رافقهم أهلهم الذين كانوا على تماس مباشر مع اختصاصيين نفسيين ليجيبوا عن هواجسهم وأسئلتهم حول تأثر أولادهم بهذا الانفجار.
وتقول صاحبة الفكرة رولا يوسف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «أردت من خلال هذه المبادرة أن أستحدث بقعة أمل للأطفال المتضررين من الانفجار انطلاقاً من معاناتي الشخصية. فأنا أيضاً عانيت من الحرب اللبنانية التي تركت أثارها السلبية عليّ. ولكن الاهتمام بأطفال لبنان في تلك الآونة بشكل أو بآخر، وضمن ورشات فنية أو ما يشابهها كانت غائبة تماماً».
وتتابع يوسف في معرض حديثها: «بصفتي متخصصة في الفنون ارتأيت استخدام تخصصي هذا لمدّ يد العون لأبناء بيروت. فالكثير من هؤلاء الأولاد غلبتهم الكارثة وأثرت على طريقة تعبيرهم، فغرقوا في أحزانهم. ومع فن الرسم سيتمكنون من إخراج هذه الطاقة السلبية التي تسكنهم في أعماقهم كلّ على طريقته، فيتحررون منها».
وتتألف المبادرة من 5 ورشات عمل جرى منها اثنان حتى الآن، على أمل تنفيذ الجلسات المتبقة في 6 و7 و8 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، ودائماً في حديقة قصر سرسق في الأشرفية. وتوضح سيرين يوسف المديرة المسؤولة والمشرفة على المشروع وشقيقة رولا صاحبة الفكرة: «لقد لمسنا تجاوباً وتفاعلاً كبيراً من قِبَل الأطفال المشاركين في ورش العمل. كما أنّنا عملنا على وضع خطة عمل تسهم في تعليمهم كيفية التخلّص من آثار الانفجار على حالتهم النفسية». وتتابع في حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «هناك صعوبة كبيرة تواجه الأطفال الحزينين للتعبير عن وجعهم وآلامهم. ولكن وبواسطة الرّسم ولا شعورياً تخرج همومهم على الورق فيشعرون بالراحة. ولقد طلبنا منهم في المراحل الأولى من الورش أن يرسموا ما يخطر على بالهم من انفجار المرفأ. بينهم من رسم بالأبيض والأسود لوحات حزينة بحيث تغطي بيروت غيمة سوداء كبيرة. فيما رسم آخرون زهورهم الذابلة وبنايات سكنهم المحطمة ووجوه بعض جيرانهم المدمّمة. ومن ثم طلبنا منهم أن يعبروا بطريقتهم كيف يرون بيروت الغد. وتفاجأنا بأفكارهم المتفائلة حول هذا الموضوع. فهم أعادوا رسم بيروت الحلوة بأزقتها ومقاهيها وأسواقها. فانتقلوا من مرحلة الحزن إلى أخرى مشبعة بالأمل بمجرّد إمساكهم ريشتهم، متحمسين لنقل أحلامهم بالألوان حول بيروت الجميلة».
وعن فكرة تحويل هذه الرسوم إلى بطاقات بريدية تشرح سيرين يوسف: «مع الأسف يجهل هؤلاء الأولاد تماماً هذا النوع من البطاقات التي كانت بالنسبة لجيلنا تشكّل وقفة فنية نستمتع بتفحصها. فقررنا أن نعيد للبطاقة البريدية دورها السياحي والإعلامي والتثقيفي. وكل لوحة يرسمونها ستندرج في (كتاب بيروت) بشكل تسمح لمتصفحه بقراءة ما هو مكتوب وراء كل صورة تماماً كما هي العادة في الـ(كارت بوستال)».
وعند ختام الورش سيجري توقيع «كتاب بيروت» في حفل خاص بحيث يعود ريع هذا المجلّد على الأطفال المتضررين من انفجار بيروت ليساعدهم على تجاوز حالات نفسية مضطربة. كما ستسمح المبالغ المحصودة من بيع هذا الكتاب في مساعدة قسم من الأولاد الذين لا إمكانيات مادية لديهم لمتابعة تعليمهم الدراسي.


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة