تراشق عشية المناظرة الرئاسية الأخيرة

تراشق عشية المناظرة الرئاسية الأخيرة

ترمب يتهم بايدن ومديرة اللقاء بالانتماء إلى «اليسار»
الخميس - 6 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 22 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15304]
استعدادات للمناظرة الرئاسية الأخيرة بين بايدن وترمب اليوم في جامعة بيلمونت بمدينة ناشفيل في ولاية تينيسي (أ.ف.ب)

عشية مناظرته الرئاسية الأخيرة مع منافسه نائب الرئيس السابق جو بايدن اليوم في جامعة بيلمونت في مدينة ناشفيل بولاية تينيسي، كرر الرئيس الأميركي دونالد ترمب وصف منافسه من الحزب الديمقراطي بأنه «يساري راديكالي» واستخدم التعبير نفسه ضد مديرة المناظرة من شبكة «إن بي سي» الأميركية للتلفزيون كريستين ويلكر معتبراً أنها «ديمقراطية يسارية راديكالية متأصلة». لم تكن هذه المرة الأولى أو الوحيدة التي يطلق فيها ترمب مثل هذه الاتهامات ضد بايدن أو الديمقراطيين أو حتى أي من معارضي سياساته. فهو سعى طويلاً إلى تصوير الديمقراطيين من كل الأطياف على أنهم واجهة للمتطرفين الاشتراكيين والمتظاهرين المناهضين للفاشية، متهماً بايدن، الذي أمضى عقوداً في الحياة الأميركية العامة، بأنه «يساري» سيعمل على تعزيز السياسات التي واجه الجمهوريون صعوبات جمة في تغييرها خلال السنوات الأربع الماضية. ويكاد لا يمر يوم في الحملات الرئاسية الحالية إلا ويحاول فيه ترمب وفريقه من الحزب الجمهوري لصق تهمة «اليسار الراديكالي» ببايدن وكل من يؤيد الديمقراطيين. واستعان أخيراً بما نشرته صحيفة «نيويورك بوست» اليمينية المحافظة قبل أيام في مقال أكدت فيه أن والدي ويلكر تبرعا للديمقراطيين، مضيفة أن ويلكر نفسها كانت مسجلة ذات يوم كديمقراطية. ونقلت عن عدد من المحافظين انتقادهم لالتقاط صورة لها مع الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما خلال حفلة عيد الميلاد في البيت الأبيض. وغرد ترمب قصة الصحيفة، قائلاً إن ويلكر كانت «فظيعة وغير عادلة».

ولاحقاً خاطب ترمب أنصاره في بنسلفانيا، مكرراً تهمة «اليساري الراديكالي» ضد منافسه بايدن، معتبراً أنه «متطرف سيدمر الدولة من خلال سياسات الطاقة النظيفة القاسية وإدخال إسكان ذوي الدخل المنخفض إلى مجتمعات الضواحي». وكذلك صعد الرئيس المحافظ انتقاداته لـ«اليسار الراديكالي» بسبب الجهود المتواصلة لإزالة تماثيل لشخصيات تاريخية مرتبطة بالعبودية. وقال أمام تجمع حاشد في ميشيغن إن بايدن يتبنى «خطة اليسار الراديكالي لمحو التاريخ الأميركي وتطهير القيم الأميركية وتدمير أسلوب الحياة الأميركي وهذا ما يحاولون فعله».

ولكن على الرغم من أن ترمب وصف مئات الأشخاص الذين اعتقلوا خلال الاحتجاجات الأخيرة ضد العنصرية بأنهم «متطرفون يساريون عنيفون»، أشارت آلاف الوثائق في المحاكم الأميركية أن عدداً قليلاً للغاية من المتهمين ينتمون إلى جماعات متطرفة. وأفادت التحقيقات التي أجريت في مدينة بورتلاند بولاية أوريغون ومدينة سياتل بولاية واشنطن مثلاً بأن بعض الموقوفين لديهم وجهات نظر يسارية متطرفة. لكن الأكثرية الساحقة ليست لديهم صلات بحركة «أنتيفا»، المصطلح الشامل للجماعات اليسارية المسلحة المناهضة للفاشية التي قال ترمب إنه يريد تصنيفها منظمة إرهابية، قائلاً: «أعرف عن أنتيفا، وأعرف عن اليسار الراديكالي، وأعرف مدى عنفهم ومدى شراستهم، وأعرف كيف يحرقون المدن التي يديرها الديمقراطيون».

وعلى منوال ترمب، لخص نائب الرئيس مايك بنس خلال حملة انتخابية في ولاية يوتاه، قائلاً إن بايدن «ليس أكثر من مجرد حصان طروادة لليسار الراديكالي». واعتبر أن هناك خيارين لأميركا الآن، «إما أن نرسم مسارَ بناء على أعلى مُثلنا في الإيمان والأسرة والحرية والوطنية والعلم الأميركي ودستور الولايات المتحدة أو نتخلى عن هذا المسار ونسمح لليسار الراديكالي وجو بايدن والحزب الديمقراطي بنقل أمتنا إلى مكان لم يسبق له مثيل من قبل».

ولطالما رفضت حملة بايدن هذا النوع من الرسائل الترمبية، واصفة إياها بأنها «كاذبة ومن غير المرجح أن تكتسب زخماً لدى الناخبين». وجاءت بعض الردود الأكثر حدة من الشخصيات التقدمية والناشطين اليساريين، الذين تقاتل بايدن معهم وهزمهم خلال العام الماضي. وردت النائبة اليسارية عن نيويورك ألكسندريا أوكاسيو كورتيز على تغريدة للسيناتور عن ولاية تكساس تيد كروز الذي اتهم فيها الديمقراطيين بدعم «أعمال الشغب» و«المخربين» و«الفوضويين اليساريين».

وفي الآونة الأخيرة، أعلنت مؤسسة «هيريتاج فوندايشن» المحافظة أنها خصصت أكثر من مليون دولار لحملة إعلانية جديدة بعنوان «الكفاح من أجل أميركا، التصويت من أجل أميركا» سيبدأ بثها هذا الأسبوع عبر شبكات «ديسكفري» و«هيستوري» و«فوكس نيوز» بغية التركيز على «الأهداف البائسة لليسار المتطرف». وقال رئيس المؤسسة كاي جيمس إن «تجربة أميركا العظيمة في الحرية تحتاج إلى من يدافع عنها، ومؤسستنا في طليعة المكافحة من أجل مستقبلنا»، معتبراً أن اليسار الراديكالي لديه فكرة مختلفة عما يجب أن تكون عليه أميركا. وأضاف «سنقاتل من أجل أميركا ضد الغوغاء وضد الاشتراكية. ونطلب من ملايين الأميركيين الذين يحبون بلادهم والمثل التأسيسية التي تمثلها الانضمام إلينا».

وخلافاً لما يشيعه ترمب في سياق حملته، تصادم بايدن خلال الانتخابات التمهيدية للديمقراطيين آيديولوجياً مع السيناتور عن ولاية فيرمونت بيرني ساندرز، الذي يفاخر بسجل عمره أكثر من 40 عاماً من المواقف التقدمية بين الديمقراطيين. ولكن الجمهوريين يحملون على بايدن لأنه وقع اتفاقاً مع ساندرز من أجل وقف صناعة النفط الأحفوري وتقديم دعم كبير للطاقة المتجددة سعياً إلى إزالة الكربون بالكامل استجابة للهواجس المتعلقة بالتغير المناخي، إلى مسائل أخرى مثل فرض زيادات ضريبية بما في ذلك على الثروة لمن يكون دخلهم فوق المتوسط وزيادة الإنفاق على الرعاية الصحية ودعم التعليم والبنية التحتية.


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة