بومبيو: لن نغير سياستنا تجاه سوريا للإفراج عن المحتجزين الأميركيين

بومبيو: لن نغير سياستنا تجاه سوريا للإفراج عن المحتجزين الأميركيين

الأربعاء - 5 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 21 أكتوبر 2020 مـ
الصحافي أوستن تايس المحتجز في سوريا (يسار) وعلى اليمين والده ووالدته في مؤتمر صحافي ببيروت (أرشيفية - أ.ف.ب)

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، اليوم (الأربعاء)، إن الولايات المتحدة لن تغير سياستها تجاه سوريا لتأمين الإفراج عن الصحافي أوستن تايس ومحتجزين أميركيين آخرين.
وأضاف بومبيو، في مؤتمر صحافي لوزارة الخارجية: «نطالب السوريين بالإفراج عن السيد تايس، هم اختاروا ألا يفعلوا ذلك، سنواصل العمل من أجل إعادة كل أميركي محتجز وليس أوستن فحسب، لن نغير السياسة الأميركية لتحقيق ذلك»، وفقاً لوكالة «رويترز» للأنباء.
وتأتي تعليقات بومبيو في أعقاب الكشف عن أن مسؤول مكافحة الإرهاب في البيت الأبيض سافر سراً إلى دمشق في وقت سابق من هذا العام سعياً للإفراج عن تايس، الصحافي المستقل الذي اختفى في عام 2012. وماجد كمالماز، المعالج النفسي الأميركي المفقود منذ عام 2017.
ولم يتطرق بومبيو بشكل مباشر إلى زيارة دمشق عندما سئل عنها وما إذا كانت الولايات المتحدة مستعدة لسحب نحو 600 جندي أميركي من سوريا مقابل عودة تايس وأميركيين آخرين.
وردّ بومبيو: «قال الرئيس الأميركي بوضوح إننا لا ندفع مقابل إعادة الرهائن، نحن نسعى للتأكيد على ضرورة إعادة هؤلاء الأشخاص».
وتنتشر القوات الأميركية شمال سوريا، في إطار تحالف دولي يقاتل فلول تنظيم «داعش» الإرهابي، كما تحرس حقول النفط في المنطقة.


أميركا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة