ترمب يجوب أميركا وأوباما يعقد تجمعاً لدعم بايدن

ترمب يجوب أميركا وأوباما يعقد تجمعاً لدعم بايدن

الأربعاء - 5 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 21 أكتوبر 2020 مـ
الرئيس الأميركي دونالد ترمب (أ.ف.ب)

يزور الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، اليوم الأربعاء، بنسلفانيا التي تعتبر من الولايات الحاسمة في الانتخابات الرئاسية لعقد أول تجمع دعماً للمرشح الديمقراطي جو بايدن الذي ابتعد عن الأضواء قبل أسبوعين من الاقتراع، فيما يواصل دونالد ترمب جولاته في أميركا.

يتنقل الرئيس الأميركي بوتيرة سريعة بين الولايات فيما بايدن لا يتحرك... استراتيجيتان مختلفتان بشكل جذري بين المرشحين الديمقراطي والجمهوري.

وتتجه الأنظار إلى الدعم الذي سيقدمه باراك أوباما الأربعاء في مدينة فيلادلفيا رغم أنه لم تتضح تفاصيل كثيرة عنه. والأمر الوحيد المؤكد أنه سيأخذ شكل «درايف ان»، أي المرور بسيارة أمام مناصريه الموجودين في سياراتهم.

يشار إلى أن ترمب فاز بفارق ضئيل جداً في 2016 في بنسلفانيا، الولاية الحاسمة للفوز بالرئاسة الأميركية التي زارها الرئيس مساء الثلاثاء مجدداً بعدما عقد تجمعين انتخابيين الاثنين في أريزونا.

وقال ترمب في إيري بولاية بنسلفانيا: «كل ما يعرف القيام به (بايدن) هو البقاء في منزله»، مضيفاً أنه أوقف نشاطه «لمدة خمسة أيام»، وواصفاً خصمه بأنه «سياسي فاسد».

وكانت من المفترض أن ترافقه السيدة الأميركية الأولى ميلانيا ترمب لكن تم إلغاء ذلك بسبب «سعال» وكإجراء احتياطي. وكان ظهورها ليكون الأول في تجمع انتخابي منذ أكثر من سنة.

وقد أصيبت ميلانيا ترمب بكوفيد - 19 في الوقت نفسه مع زوجها في 1 أكتوبر (تشرين الأول)، وأعلنت في منتصف الشهر أنها شفيت من المرض.

وقبل أن يتواجه المرشحان مجدداً الخميس في مناظرة تلفزيونية حاسمة، صعد ترمب هجماته الشخصية ضد خصمه.

وباتت لهجة رجل الأعمال السابق الذي يتخوف أن يكون رئيساً شغل ولاية واحدة فقط، أكثر عدائية من أي وقت مضى.

ويكرر الرئيس الأميركي القول منذ عدة أسابيع لكن بدون أدلة ملموسة أن عائلة بايدن «مؤسسة إجرامية».

ويركز في ذلك على الأعمال التي قام بها نجل المرشح الديمقراطي هانتر بايدن في أوكرانيا والصين حين كان والده نائبا للرئيس في عهد باراك أوباما بين 2009 و2017.

ويقول إن بايدن الأب استغل نفوذه للتدخل لحماية مصالح ابنه في الصين وأوكرانيا.

وأحيت صحيفة «نيويورك بوست» الأسبوع الماضي الجدل حول الاتهامات بحق نجل بايدن بتقرير ذكر أنها حصلت على وثائق من كومبيوتر محمول خاص به، أُحضر للتصليح في أبريل (نيسان) 2019 لكن لم يقم أحد باستعادته.

في هذا الإطار تجري المناظرة الأخيرة بين الرجلين الخميس في ناشفيل بولاية تينيسي وتبدو الأجواء متوترة من الآن بعد المناظرة الأولى التي عمتها الفوضى وتبادل الاتهامات.

وقال ترمب: «لا يوجد شيء منصف في هذه المناظرة»، مكرراً هجماته الشخصية ضد كريستن ويلكر التي ستدير المناظرة وكذلك ضد اللجنة المستقلة المكلفة بتنظيمها.

ولتجنب الفوضى التي سادت أول مناظرة سيتم تعديل قواعد هذه المناظرة وخصوصاً قطع الميكروفون عن المرشّح حين لا يكون دوره في الكلام.

وقالت لجنة المناظرات الرئاسية إنّه خلال المناظرة سيكون أمام كلّ من ترمب وبايدن مدّة دقيقتين للإجابة على سؤال يطرحه عليهما أو على أحدهما مدير الندوة، وخلال هذا الوقت سيكون الميكروفون مقطوعاً عن المرشّح الآخر المفترض به أن ينصت إلى إجابة منافسه.

وما أن يُنهي كلا المرشّحين دقيقتيه المخصّصتين للإجابة، يتحوّل الأمر عندها إلى نقاش مفتوح بينهما فيصبح بإمكانهما التحاور مباشرة وتكون تالياً ميكروفوناتهما مفتوحة في الوقت نفسه.

وأضاف ترمب: «سأقوم بذلك مهما حصل، لكنه أمر غير منصف».

لكن هل سيغير ترمب استراتيجيته مقارنة مع المناظرة الأولى التي عمد فيها باستمرار إلى مقاطعة خصمه الديمقراطي؟ يرد الرئيس: «يقول البعض إنه يجب تركه يتكلم لأنه ينتهي به الأمر على الدوام بالإرباك».

ويحاول ترمب منذ أشهر وصف خصمه بأنه رجل متقدم في السن فقد الكثير من قدراته العقلية.

ورداً على سؤال حول نتائج استطلاعات الرأي التي تظهر تقدم خصمه الديمقراطي عليه، عبر الرئيس الأميركي عن ثقته، مشدداً على قدرته في حشد أعداد كبرى من الأميركيين حين يتنقل في البلاد.

وسيعود الرئيس الأميركي قريباً إلى فلوريدا حيث بدأت عمليات التصويت المبكر.

وقد أدلى حوالي 30 مليون أميركي في مختلف أنحاء البلاد بأصواتهم عبر البريد أو شخصياً ما يمكن أن يمثل خمس المشاركة العامة بحسب المنظمة المستقلة «ايليكشن بروجيكت».


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة