اليابان والصين تقودان عودة السفر التجاري في شرق آسيا

اليابان والصين تقودان عودة السفر التجاري في شرق آسيا

الأربعاء - 5 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 21 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15303]
أعلنت مصادر يابانية أنه من المتوقع أن تتفق طوكيو وبكين في وقت قريب على استئناف حركة سفر رجال الأعمال على المديين القصير والطويل بين البلدين (رويترز)

أعلنت مصادر حكومية يابانية، الثلاثاء، أنه من المتوقع أن تتفق اليابان والصين في وقت قريب من شهر أكتوبر (تشرين الأول) الحالي على استئناف حركة سفر رجال الأعمال على المديين القصير والطويل بين البلدين. وذكرت وكالة أنباء «كيودو» اليابانية أن الدولتين تتطلعان إلى إنعاش اقتصاداتهما المتضررة من جائحة فيروس «كورونا»، وهما ثاني وثالث أكبر اقتصادات العالم، من خلال استئناف السفر التجاري في الاتجاهين.
وقال كاتسونوبو كاتو، كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني، في مؤتمر صحافي، إن «اليابان والصين جارتان مهمتان للغاية كلتيهما للأخرى، وكان هناك كثير من الرحلات المتبادلة قبل تفشي فيروس (كورونا)»، لكنه لم يحدد موعد التوصل إلى الاتفاقية الثنائية في هذا الصدد. وأضاف أنه «من المهم للغاية أن تعود التبادلات الاقتصادية (بين اليابان والصين) إلى مسار الانتعاش من خلال استئناف السفر».
وأفادت المصادر الحكومية اليابانية بأنه بموجب الاتفاقية، من المقرر إعفاء المسافرين من رجال الأعمال على المدى القصير من الاضطرار إلى الخضوع لحجر صحي ذاتي لمدة 14 يوماً عند الوصول إلى البلدان المعنية، شريطة أن يتخذوا التدابير الوقائية اللازمة ضد انتشار فيروس «كورونا»، مثل تحويل مسارات سفرهم وتقديم دليل على أن نتائج اختبار «كورونا» سلبية.
وأضافت أن المسؤولين اليابانيين والصينيين يجرون مفاوضات لإعادة فتح الحدود بشكل متبادل منذ يوليو (تموز) الماضي، بالنظر إلى العدد المنخفض نسبياً من الإصابات بفيروس «كورونا» في بلديهما.
واتفق رئيس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوغا والرئيس الصيني شي جينبينغ في أول مكالمة هاتفية بينهما في سبتمبر (أيلول) الماضي على مواصلة المحادثات على أمل تحقيق استئناف سريع لسفر رجال الأعمال.
يذكر أنه إذا توصلت طوكيو وبكين إلى اتفاق ثنائي بشأن استئناف رحلات العمل قصيرة الأجل، فسيكون هو الرابع لليابان بعد صفقات مماثلة مع سنغافورة وكوريا الجنوبية وفيتنام.
وبدأت اليابان، التي بدأت فرض حظر دخول على الرعايا الأجانب في فبراير (شباط) الماضي للحد من انتشار فيروس «كورونا»، مؤخراً في إعادة فتح حدودها في إطار جهود إنعاش الاقتصاد المحلي.
وفي سياق مواز، قال وزير التجارة والتنمية الاقتصادية في هونغ كونغ إدوارد ياو، إن فقاعة السفر بين هونغ كونغ وسنغافورة قد تبدأ برحلة جوية يومية واحدة بين المركزين الماليين.
ونقلت وكالة «بلومبرغ» عن ياو القول، الثلاثاء، إن عدد الرحلات الجوية وفقاً للاتفاق قابل للتغيير بناء على وضع فيروس «كورونا». وأشار إلى أن هونغ كونغ وسنغافورة ما زالتا تعملان على التوصل لتفاصيل الخطة، وتشمل موعد البدء في تطبيقها.
وكانت المدينتان قد أعلنتا الخميس الماضي أنهما سوف تفتحان حدودهما كلتاهما أمام الأخرى لأول مرة منذ نحو 7 أشهر، حيث سوف يتم إعفاء مواطني المدينتين من شرط الخضوع للحجر الصحي.
وقال وزير النقل السنغافوري أونغ ين كونغ للصحافيين إن اختبار فيروس «كورونا» سوف يحل محل الحجر الصحي الإلزامي، مضيفاً أنه يأمل في بدء تطبيق الفقاعة في غضون «أسابيع».


اليابان الصين الطيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة