دراسة: هناك أوقات محددة لإجراء التمارين للوقاية من السرطان

دراسة: هناك أوقات محددة لإجراء التمارين للوقاية من السرطان

الاثنين - 3 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 19 أكتوبر 2020 مـ

ذكر موقع "ميد بورتال" التخصصي، ان اضطرابات إيقاع الساعة البيولوجية تزيد من خطر الإصابة بسرطانين شائعين هما سرطان الثدي عند النساء وسرطان البروستاتا لدى الرجال، وذلك حسب دراسة جديدة نشر نتائجها. وقالت الدراسة إن القيمة الوقائية للتمارين الرياضية تزيد عند إجرائها في أوقات محددة. مؤكدة ان النشاط البدني يقلل بشكل كبير من احتمالية الإصابة بالأورام الخبيثة، وفي الوقت نفسه، من المعروف أن التمارين يمكن أن تؤثر على إيقاعات الساعة البيولوجية للشخص بطرق مختلفة، اعتمادا على الوقت الذي يتم القيام به.
وفي هذا الإطار، اقترح مؤلفو الدراسة الجديدة أن التأثير الوقائي للتمرين يعتمد على ما إذا كان يتم القيام به في الصباح أو في المساء.
وحلل العلماء البيانات التي تم الحصول عليها أثناء مراقبة 2800 مشارك في الدراسة، واتضح أن التأثير الوقائي للتمارين الرياضية ضد سرطان الثدي يكون أكبر إذا ما تم القيام به في الصباح، بين الساعة 8 و10 صباحا.
وبالنسبة للرجال، كان التأثير الوقائي للتمرين متماثلا تقريبا مع ممارسة التمارين الرياضية بانتظام في الصباح والمساء.
وأخذ مؤلفو الدراسة في الاعتبار الأنماط الزمنية للمشاركين، واكتشفوا أن التمارين الصباحية مفيدة بشكل خاص لأولئك الذين عادة ما يكونون أكثر نشاطا في الساعات المتأخرة من الليل. كما وجدوا أن وقت التمرين له تأثير بالتأكيد على إيقاع الهرمونات الجنسية وإنتاج الميلاتونين، وكذلك التمثيل الغذائي بعد الوجبة، وهذا قد يفسر النتائج التي تم الحصول عليها.
ويشير العلماء إلى أن وقت التمرين ليس هو العامل الوحيد الذي يحدد فائدته، حيث يكون خطر الإصابة بالسرطان أقل لدى الأشخاص الذين يتبعون الإرشادات القياسية للنشاط البدني وممارسة الرياضة لمدة 150 دقيقة على الأقل في الأسبوع.


المملكة المتحدة الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة