عريقات يتعالج من «كورونا» في إسرائيل

عريقات يتعالج من «كورونا» في إسرائيل

الاثنين - 3 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 19 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15301]
صائب عريقات

ذكرت منظمة التحرير الفلسطينية أن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات نُقل في سيارة إسعاف من منزله في الضفة الغربية أمس (الأحد) إلى مستشفى إسرائيلي لتلقي العلاج من «كوفيد - 19» بعد تدهور حالته. وقال شهود إن عريقات (65 عاماً) نُقل على محفة إلى سيارة إسعاف إسرائيلية أمام منزله في أريحا بالضفة الغربية.

وكان عريقات، وهو أيضاً أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، قد كشف عن إصابته بفيروس كورونا في الثامن من أكتوبر (تشرين الأول). ونقل عريقات إلى مستشفى «هداسا» في القدس، وثمة قلق متزايد إزاء قدرة عريقات على تحمل المرض لأنه خضع لعملية زرع رئة في الولايات المتحدة عام 2017. وقالت دائرة شؤون المفاوضات بالمنظمة في بيان «بسبب المشاكل الصحية المزمنة في جهازه التنفسي يتم نقله (عريقات) الآن إلى أحد المستشفيات في أراضي 1948. لما يتطلب وضعه من عناية ورقابة طبية خاصة».

وكان البيان الأولي قد أورد أن عريقات سيعالج في مستشفى بتل أبيب، لكن منظمة التحرير الفلسطينية قالت في وقت لاحق إنه نقل إلى المستشفى في القدس. وعريقات عضو في حركة «فتح» أقوى فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، ويعد أحد أبرز الوجوه المعروفة في القيادة الفلسطينية، خاصة في الدوائر الدولية منذ عقود، وهو واحد أيضاً من كبار مستشاري الرئيس الفلسطيني محمود عباس وشغل مناصب رفيعة في عهد سلفه ياسر عرفات. ويعود دوره التفاوضي إلى المفاوضات العلنية الباكرة مع إسرائيل في عام 1991 في مؤتمر مدريد خلال رئاسة جورج بوش الأب، ووقتها كان عريقات ضمن وفد التفاوض الفلسطيني.

ويؤيد عريقات حل الدولتين، ولذلك كان صوتاً فلسطينياً رئيسياً في مناهضة سياسة الاستيطان الإسرائيلية في الأراضي التي استولت عليها إسرائيل في حرب يونيو (حزيران) عام 1967.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة