أنصار «الحشد» يحرقون مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني في بغداد

أنصار «الحشد» يحرقون مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني في بغداد

السبت - 29 صفر 1442 هـ - 17 أكتوبر 2020 مـ
دخان يتصاعد بعد إحراق مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني في وسط بغداد على يد أنصار الحشد الشعبي (أ.ب)

أضرم عدد من أنصار «الحشد الشعبي» والموالين له اليوم السبت، النار في مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني بوسط بغداد، احتجاجاً على تصريحات أدلى بها القيادي في الحزب وزير الخارجية الأسبق هوشيار زيباري حول «الحشد الشعبي».

وقال شهود عيان لوكالة الأنباء الألمانية إن مجاميع كبيرة من أنصار الحشد الشعبي العراقي اقتحمت مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني وسط بغداد، وأضرمت النيران في أجزاء من المبنى المحاط بقوات من الأمن الكردي، وشوهدت ألسنة النيران وسحب الدخان تتصاعد من البناية المحاطة بالمتظاهرين الغاضبين.

وتظاهر عدد من الأشخاص صباح اليوم أمام مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني، وأقدموا على اقتحامه رغم وجود قوات مكافحة الشغب. ورفع المتظاهرون صوراً لقائد فيلق القدس الإيراني، قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، اللذين اغتيلا في ضربة جوية نفذتها طائرة أميركية مسيرة قرب مطار بغداد في يناير (كانون الثاني) الماضي.


كان زيباري طالب في تغريدة له على موقع «تويتر» بما أسماه «تنظيف المنطقة الخضراء من الحشد الشعبي» ما أثار غضباً واسعاً من قبل الحشد والكثير من القوى السياسية الشيعية، على رأسها «الفتح» و«دولة القانون»، التي أدانت تلك التصريحات. ومع أن زيباري لم يعتذر شخصياً، بل عدّ الأصوات التي أدانته وطالبته بالاعتذار إنما تعبّر عما وصفه بـ«المصيبة الكبرى»، فإن كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني في البرلمان العراقي أعلنت في بيان لها أول من أمس (الخميس)، أن «موقف الحزب الديمقراطي الكردستاني يتم التعبير عنه من خلال زعيم الحزب أو الناطق الرسمي له». وجاء في إعلان الكتلة الكردية، أن «كل ما يصدر عن قيادات في الحزب بشأن هذه القضية أو تلك لا يمثل وجهة النظر الرسمية للحزب، وإنما يمثل وجهة نظر أصحابها».


العراق أخبار سياسة عراقية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة