اكتشاف نوع جديد من التيروصور بحجم «الديك الرومي»

اكتشاف نوع جديد من التيروصور بحجم «الديك الرومي»

الجمعة - 28 صفر 1442 هـ - 16 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15298]
شكل متخيل للنوع الجديد من التيروصورات

اكتشف فريق من علماء الحفريات بجامعتي «بورتسموث» و«باث» في بريطانيا نوعاً جديداً من التيروصورات الصغيرة، مماثلة في الحجم للديك الرومي، وتختلف عن أي من التيروصورات الأخرى التي شوهدت من قبل، وذلك بسبب منقارها النحيل الطويل بلا أسنان.
والتيروصورات هي أقل شهرة من أبناء عمومتها الديناصورات، ويوجد أكثر من 100 نوع معروف من هذه الزواحف المجنحة، بعضها بحجم طائرة مقاتلة والبعض الآخر صغير مثل العصفور، ويعد النوع الجديد الذي تنشر دورية «البحث الطباشيري» دراسة عنه في عددها القادم بشهر فبراير (شباط) المقبل، فريداً من نوعه.
وترجع قصه اكتشاف هذا النوع الفريد، كما يحكي تقرير نشره أمس الموقع الإلكتروني لجامعة بورتسموث، إلى العثور على قطعة متحجرة من المنقار في منطقة «كم كم» الصحراوية (جنوب شرقي المغرب)، وكان الفريق البحثي يعتقد في البداية أنها جزء من العمود الفقري الزعنفي لسمكة، لكن بمزيد من الفحص تم اكتشاف النسيج غير المعتاد للعظم، والذي لا يُرى إلا في التيروصورات، وحينها أدرك الباحثون أنها قطعة منقار. ويقول الدكتور ديفيد مارتيل من جامعة بورتسموث، الذي شارك في تأليف الدراسة: «لم نرَ شيئاَ مثل هذا الزاحف الصغير من قبل... كان الشكل الغريب للمنقار فريداً جداً، في البداية لم يتم التعرف على الحفريات على أنها التيروصور».
وبعد التأكد من أن المنقار يخص «تيروصور»، قاد البحث الدقيق في منطقة «كم كم»، التي تنتمي لأواخر العصر الطباشيري، إلى العثور على حفريات إضافية للحيوان، مما أدى إلى استنتاج الفريق إلى أنه نوع جديد بمنقار طويل نحيف، مثل طائر الكيوي.
ويقول روي سميث، الباحث الرئيسي بالدراسة: «لا أستطيع أن أصف سعادتي عندما عثرت أثناء عملي الميداني في المغرب، على الفك السفلي للحيوان الذي يتناسب مع الفك العلوي الذي وجده زميلي الدكتور نيكولاس لونجريتش (أحد المشاركين بالدراسة) لهذا الحيوان الأحفوري الفريد تماماً».
وسمي النوع الجديد باسم من مستوحى خصائصه الشكلية وهو (ليبتوستوميا بيجانسيس)، حيث كان يستخدم المنقار الطويل لسبر الأوساخ والطين، بحثاً عن الفريسة المخفية، والصيد مثل طيور الرمل أو الكيوي في الوقت الحاضر للعثور على الديدان والقشريات، وربما حتى المحار الصغير ذي القشرة الصلبة».
ويقول الدكتور مارتيل: «كانت الأنظمة الغذائية واستراتيجيات الصيد لدى التيروصورات متنوعة، فمن المحتمل أنهم كانوا يأكلون اللحوم والأسماك والحشرات، وربما أكلت التيروصورات العملاقة التي يبلغ وزنها 500 رطل كل ما تريد».


المملكة المتحدة آثار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة